اغلاق

الاستعداد لإصدار الكتاب الثاني باللغة العبرية لعفيف شليوط

بعد صدور كتاب "جذور- تاريخ المسرح الفلسطيني في الجليل"، باللغة العبرية للكاتب عفيف شليوط، والذي يوثق الأعمال الفنية المسرحية التي أنتجت في منطقة الجليل،

 

ويؤرشف الحركة المسرحية الفلسطينية، والذي أصبح مرجعًا هامًا وأساسيًا للأعمال المسرحية الفلسطينية، حيث أصبح يدعى كاتبه لمؤتمرات ومؤسسات أكاديمية ليحاضر عن المسرح الفلسطيني، وتم إدراج الكتاب في موضوع المسرح الاسرائيلي والفلسطيني في قسم المسرح في جامعة تل أبيب كمرجع أساسي لطلاب القسم.

وبعد أن استلم الكاتب المسرحي عفيف شليوط، جائزة أدبية رفيعة المستوى مقدمة من صندوق أرديتي السويسري، على مسرحيته "بموت إذا بموت" باللغة العبرية، خلال احتفال رسمي  أقيم في جامعة تل أبيب، يستعد هذه الأيام لإصدار كتابه الثاني باللغة العبرية، مجموعة قصصية مختارة من تأليفه، تعالج جلّ القصص قضايا اجتماعية وقومية يعاني منها المجتمع العربي الفلسطيني وجمود الانسان العربي ولا مبالاته بمجريات الحياة، وغياب دوره في تغيير تلك الظروف التي يعاني.
  
ترتقي القصص كما وصفها الناقد د. محمد صفوري الى مستوى فني رفيع، تؤكد مدى إطلاع الكاتب على أصول الفن القصصي، وتدلل على تمكنه من توظيف آلياته بصورة تنسجم وعالم القصة القصيرة. كما يكتب د. محمد صفوري أن أبرز ما يثير في قصص المجموعة هو ظاهرة مزج الواقعي بالغرائبي، وذلك لأهداف عديدة منها، السخرية المبطنة خلف تلك الغرائبية، أو لتجسيد تشيؤ الانسان في هذه الحياة العصرية، وتجرده من العواطف والمشاعر.  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق