اغلاق

اختتام المظاهرة المناهضة لجرائم قتل النساء بالناصرة

اختتمت قبل قليل، المظاهرة القطرية النسائية، لمناهضة جرائم قتل النساء في الناصرة، والتي جرت بالناصرة، بمشاركة عدد كبير من النساء،
Loading the player...

من مختلف القرى والمدن العربية. كما شارك في المظاهرة، رامز جرايسي، رئيس بلدية الناصرة، اعضاء الكنيست: محمد بركة، طلب الصانع، مسعود غنائم، حنين زعبي، جمال زحالقة، الدكتور عفو اغبارية، إضافة إلى علي سلام، القائم باعمال رئيس بلدية الناصرة، محمد كنعانة أمين عام حركة ابناء البلد، ورجا اغبارية من حركة ابناء البلد، امير مخول من "اتجاه"، والعديد من المسؤولين في الجمعيات النسوية ومن الشخصيات الاجتماعية من الوسط العربي.

رفعت في المظاهرة العديد من الشعارات ومن بينها: "صمتك = تصريح قتل"، "حقي أن اعيش...لا لقتل النساء"، "ايها الصامتون اين ضمائركم"، "اليدان يد قاتل والصمت والتفهم جريمة مجتمع" والعديد من الشعارات التي رفعت منددة بجرائم قتل النساء في الوسط العربي.
انطلقت المظاهرة من ساحة شهاب الدين في الناصرة نحو ساعة العين، واختتمت بمهرجان خطابي تحدث فيه العديد من المسؤولين.

سمية شرقاوي: إلى متى سنظل نحصي الضحايا؟
ورحّب رحبت عريفة المهرجان الخطابي سمية شرقاوي بالجمهور المتواجد ، واستهلت حديثها متسائلة: " الى متى سنبقى نحصي الضحايا، إذ ان قتل تمام حاج يحيى ومنار كنعان ورانية فارس وميادة مطر وحفيظة حجيرات ودرزية مصري، في غضون ثلاث اشهر، بمثابة ناقوس خطر لظاهرة قتل النساء في مجتمعنا. هذا الناقوس الذي طالما دقته الجمعيات النسوية وسط انكار مجتمعي لكلمة ظاهرة من جانب، وصمت او تبرير من جانب آخر وتوال للجريمة أن تنتزع حياة وكيان نساء لكونهن نساء، ليأتي التجند والاجماع بمختلف المستويات على المظاهرة القطرية لمناهضة قتل النساء كصرخة لوقف الجريمة ووقف الصمت على الجريمة التي تضاف الى التصاعد والتفاهم غير المسبوق بظواهر العنف بجميع انواعه واشكاله في مجتمعنا".

رامز جرايسي: لا شرف لجريمة
ومن ثم تحدث رامز جرايسي، رئيس بلدية الناصرة ورئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية قائلا:"الموقف  يدعو لعمل كل شي ممكن من اجل وقف هذا النوع من الجريمة، والذي يشكل خطرا على المجتمع بأسره. هناك من يقول إننا نقوم بفعاليات وأنشطة لمواجهة قضايا العنف كافة والتي تستشري في مجتمعنا والتي تحصد أرواح وتبقي رواسب خطيرة وهذا يكفي، لماذا هذه المسيرة الخاصة وهذه الفعالية الخاصة التي تطلق صرخة في مواجهة جريمة ما يسمى زورا وبهتاتا بشرف العائلة؟ وأنا اقول انه صحيح اننا في مرحلة تصاعد الأنشطة لمواجهة كافة اشكال العنف ولكن لهذا النوع من الجريمة خطر أوسع واشمل لان الدافع ليس موضعيا وانما يرتبط بقيم مجتمعية متوارثة، وما زالت هناك شرائح في مجتمعنا  تتبناها وتبدي تفهما لهذا النوع من الجريمة، وبالتالي الخطورة ليست موضوعية وإنما خطورة هي اشمل مما يقتضي إبراز خطورة هذا النوع من الجريمة، وتكثيف الفعاليات والنشاطات لمواجهته فوق كل نوع من أنواع الجريمة" .
وانهى جرايسي حديثة ،قائلا بأنه "لا شرف لجريمة، وهذا ما يجب ان يتم استيعابه وإدراكه لدى كل شخص في مجتمعنا".

ومن ثم تحدث امين كنعان، والد منار مستهلا حديثة بالتحدث عن مقتل ابنته منار في 31 نوفمبر من العام الماضي ،ونوه في حديثة كيف حاول المجتمع اخفاء حقائق قتلها رغم ان المعهد ابو كبير اكد بانها قتلت بشكل متعمد ، وتطرق الى اهمية تخصيص الميزاينات لمحاربة العنف المتفشي في مجتمعنا لمحاربة قتل النساء، واكد بانه حزين ليس فقط على ابنته انما على جميع النساء اللواتي قتلن بيد باردة، وشدد ان الحزن على مقتل النساء يبقى محمول في طيات الاهل ولا ينسى، وأن الحرب ليس على احمد نجاد انما ضد العنف في المنتشر بشكل كبير.

محمد بركة: تفهّم قتل النساء بذيء وحقير
اما عضو الكنيست محمد بركه فقال:"التفهم لجرائم قتل النساء هو تفهم بذئي وحقير وغير حضاري ،ولذلك  نحن هنا لنقول ان غالبية مجتمعنا وغالبية القوى السياسه والغالبية السحقى لتنظيماتنا الاجتماعية ترفض جريمة قتل النساء ، وانا اريد ان اقول ان عندما يقتل ايا كان اخته ،ابنته،زوجته فانه لا يصبح أكثر شرفا بل يصبح قاتلا ونذلا، وعلينا ان نمتحن انفسنا في عصريتنا وفي تقدميتنا وانسياتنا وليس فش الشعار السياسي العام انما الموقف في قضية المرأة ،الموقف في قضية المرأة هو الذي يحكم سلوك الأفراد والجمعيات والاحزاب اذا كانت تواكب هذا العصر او تريد ان ترد الى عصور سحيقة ونحن سوية ضد كل جريمة قتل ونحن هنا من اجل نقول لا وكفى لقتل النساء".

حنين زعبي: كثيراً ما تدخل المرأة النضال النسوي وحتى السياسي من باب تجربتها ومعاناتها الشخصية
ووجهت عضو الكنيست حنين زعبي في حديثها، كلمة شكر لجهد وعناد دور الجمعيات النسوية في النضال من أجل حقوق المرأة. وبدأت كلمتها في توضيح العلاقة بين التجربة الخاصة للمرأة وبين القيم العامة التي تحملها، قائلة: "أنه كثيراً ما تدخل المرأة النضال النسوي وحتى السياسي من باب تجربتها ومعاناتها الشخصية، وكثيراً ما تزيد هذه التجربة الخاصة الالتصاق بالقيم العامة. فمن يخرج من رحم قضيته المحلية والشخصية، يستطيع بسهولة، وربما بتضحية أكبر، أن يلتصق مع قيم العدل والمساواة والحريات العامة. الكوني في هذه الحالة هو تحويل المطلب الشخصي لأخلاق عامة، هو تحويل العدالة المطلوبة في حيزي الشخصي لأخلاق عامة."

مسعود غنايم: الجريمة دائما بشعة وشنيعة  ولا شرف معها
اما عضو الكنيست مسعود غنائم فقال:"هناك رسائل كثيرة ومن بينها ان الأبشع من الجريمة هو تبريرها وشرعتنها إن الجريمة لاي مكن ان تنفذ بدون مناخ يشرعن هذا الاداء الساقط. ان الجريمة دائما بشعة وشنيعة  ولا شرف معها ،والرساله الثانية التي اريد ايصالها اننا جميعا سنقتل يوم تقتل المرأة وإننا قتلنا يوم قتلت المرأة، لأننا جميعا أبناء النساء في الحقيقة ، ونحن هنا لنقول لا لقتل امي ولا اختي ولا ابنتي ولا زوجتي ،وانا اليوم أتواجد في المظاهرة كممثل لحركة اسلامية تيار اسلامي، يريد ان يقول ان وجه الاسلام ناصع البياض لا تشوهوه، وان الإسلام قدس الروح الإنسانية وكرم المرأة ولا تهيونها  باسمه".

محمد كناعنة: جريمة القتل على خلفية ما يسمى شرف العائلة هي جريمة لا تقل خطورة عن جرائم الاحتلال الصهويني
واختتم المهرجان الخطابي بكلمة لمحمد كنعانة، امين عام لحركة ابناء البلد ، الذي قال إن "جريمة القتل على خلفية ما يسمى شرف العائلة هي جريمة لا تقل خطورة عن جرائم الاحتلال الصهويني في الضفة  وفي غزة وفي بلادنا، ان هؤلاء الأخوات الزوجات والامهات  والبنات اللواتي قتلن على هذه الخلفية ليسوا فقط ارقام بل لهم اسماء وتاريخ ولهم ابناء ولهم ذكريات ولهم حنين بيننا وبين أهاليهم ،ان هذه الجريمة هي من ابشع الجرائم التي ممكن ان ترتكب ولكن الابشع منها  ان نصمت على هذه الجريمة. اننا نبارك مثل هذه الخطوة انها خطوة جيدة وجرئية ان تجتمع كل المنظمات والهيئات في هذا المجال والحركات والأحزاب السياسة ايضا ،ان  مثل هذه المسيرة الاولى على ما اعتقد في تاريخ  للجماهير العربية في هذه التشكيلة وهذه نقطة بداية جديدة لمقاومة مثل هذه الجرائم  بيننا".

الجمعيات المشاركة في المظاهرة
ومن الجدير ذكره المظاهرة بدعم لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربيّة وبدعوة:
إتّحاد الجمعيّات العربيّة- اتّجاه، إتّحاد المرأة التّقدميّ، أصوات- نساء فلسطينيات مثليات، البيت الجماهيريّ للنّساء، برنامج الدّراسات النّسوية- مدى الكرمل، ألبير، البيادر للتّربية والتّراث، تحالف النّساء للسلام، جمعيّة التّمكين الاقتصاديّ للنّساء، جمعيّة الشّباب العرب بلدنا، جمعية التوجيه الدراسي، جمعيّة الثّقافة العربيّة، الجيل الجديد، حركة النّساء الدّيمقراطيّات، حركة حقّ الشّبابيّة، حوار للتّربية البديلة، الزّهراء للنّهوض بمكانة المرأة، السّوار،  الفنار- التّنظيم النّسويّ الفلسطينيّ، كيان- تنظيم نسويّ، لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشّخصيّة، لجنة المبادرة العربيّة الدّرزية، لجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ، مركز الطّفولة، معاً- اتّحاد الجمعيّات النّسائيّة بالنّقب، منتدى الجنسانيّة، المرأة وكيانها، المؤسّسة العربيّة لحقوق الإنسان، مركز مساواة، مركز عدالة، مركز إعلام، مجموعة خطوة في اللد والرّملة، مجموعة العكاويّة، نساء ضدّ العنف، نساء وآفاق، نعم- نساء عربيّات بالمركز.

الاحزاب المشاركة:
أبناء البلد، التّجمّع الوطنيّ الدّيمقراطيّ، الجبهة الدّيمقراطيّة للسّلام والمساواة، الحركة العربيّة للتّغيير، الحركة الإسلامية، الحزب الشّيوعيّ الإسرائيليّ، الحزب الديمقراطي العربي. 


 ( لارسال مواد وصور لموقع بانيت – عنواننا panet@panet.co.il)






























































































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق