اغلاق

قتلا شقيقتهما.. فهل تبرئهما المحكمة بعد مسامحة والديهما لهما؟

أقدم شقيقان، على قتل شقيقتهما العارضة والناشطة الباكستانية، قنديل البالغة من العمر 26 عاما، والمشهورة باسم كيم كارداشيان الباكستانية،


تصوير: Pattanaphong Khuankaew iStock- صورة للتوضيح فقط .

في عام 2016، في جريمة شرف، وذلك بسبب منشوراتها الإباحية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، فإنه بالرغم من أن الشقيقين قاما بقتل أختهما إلا أنهما قد يتم إطلاق سراحهما بعدما غفر لهما والديهما جريمتهما.
وقال “وسيم” خلال محاكمته إنه أقدم على قتل شقيقته بسبب صورها ومقاطع الفيديو الخاصة بها التي تقوم بنشرها على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث جلبت هذه المنشورات العار إلى العائلة.
ويمثل شقيقه الآخر “أسلم” أمام المحكمة، وذلك بالرغم من أن دوره في الجريمة غير واضح.
وتقدم والدا المتهمين بإفادة خطية إلى المحكمة اليوم، طالبا خلالها إنهاء القضية وإطلاق سراح ابنيهما لأنهما غفرا لهما ما فعلاه، موضحين أنه تم تفعيل قانون مكافحة جرائم الشرف بعد أشهر من مقتل قنديل، وبالتالي لا ينبغي تطبيقه في قضيتها.
قام الشقيقان بخنق شقيقتهما في شهر يوليو من عام 2016 ، وذلك بعد أسابيع من عرضها عددا من الصور لها وهي برفقة رجل دين في أحد الفنادق، ليتم توبيخ الرجل وإقالته من عمله.
ساهم قتل قنديل في تقديم دعوات لاتخاذ إجراءات ضد وباء ما يسمى جرائم الشرف، حيث تقتل الضحية على يد أحد أقربائها المقربين والذي يمكن العفو عنه لاحقا من قبل أحد أفراد العائلة بموجب القانون الباكستاني، وذلك حتى شهر أكتوبر من عام 2016، والذي أقر البرلمان في إسلام آباد خلاله قوانين القتل المناهضة للشرف والتي ألغت فرصة العفو عن أحد أفراد العائلة.
يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها والدا الضحية إخراج شقيقيها من السجن، حيث سبق واستأنفا الحكم عليهما، ليعودا اليوم مرة أخرى في محاولة لتبرئتهما، وذلك على الرغم من أن والد الضحية محمد عظيم تعهد بعدم مسامحة القتلة أبدًا في الأيام التي تلت وفاتها.
وقال والدها حينها: “لن أسامحهما يمكن الحكم عليهما بالسجن مدى الحياة أو القتل وسأكون سعيدا لذلك”.
وقال شقيقها وسيم في مؤتمر صحفي في الأيام الأولى التي تلت قتلها إنه لم يندم على ما فعله بشقيقته لأن سلوكها لا يطاق.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق