اغلاق

امرأة : أحب زوجي كثيرا .. لكنه غامض وكتوم ولا أفهمه !

عندي مشكلة تعتبر بسيطة، لكنها تقلقني وتحيرني كثيراً: أنا متزوجة منذ 4 سنوات، وعمري الآن 26 سنة، وزوجي أكبر مني بـ 6 سنوات، ولدينا طفلة -ولله الحمد-،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: tuaindeed-iStock

مشكلتي أني بعد هذه السنوات من الزواج ما زلت أحس أن زوجي غريب بالنسبة لي؛ فأنا كالكتاب المفتوح بالنسبة له، أعبر عن أحاسيسي الجيدة والسيئة، وأفضفض ولا أترك شيئاً في خاطري؛ لأني لا أريد أن تتراكم النقاط السوداء في قلبي، أريد كل مشكلة تصير بيننا نحسمها وأنساها. 
زوجي أحبه كثيراً، ولم أر منه تصرفاً يسيء لي -ولله الحمد-، غير أنه غيور جداً، ويمنعني من زيارة الأقارب إلا أهلي لا يمنعني عنهم.
أنا بالنسبة له كالكتاب المفتوح، كل شيء يعرفه عني، وكل ما يحصل معي في غيابه أحكيه له، وكله آذان صاغية، لكن هو بالعكس، سبحان الله! نادراً ما يحكي لي ما يحصل معه، ولا أعرف ما إن كان يحبني أم لا؛ فهو لا يعبر عن حبه أو كرهه، وإن كانت عنده مشكلة ينعزل ثلاثة أيام أو أكثر وهو زعلان ولا يكلمني ولا ينظر إلي، والله إني أصبح أراجع نفسي ما إن أكون أخطأت في شيء ما، وعندما أسأله يقول لي: "الأمور طيبة".
أشعر بضيق كبير، ولا أعرف ما الحل لهذه المشكلة! كيف يمكنني أن أفهم زوجي، وأن أجعله يفضفض لي؟ مع أني أبداً لا أفشي سره، ولا أحكي للناس ما يدور في حياتي إلا هو، وأنا حتى أهلي لا يعرف ما يحصل معي أنا وزوجي حتى ولو تزاعلنا.

تواجهون في حياتكم مشكلة اسرية ، زوجية ، عاطفية ، اجتماعية او غيرها ؟ تبحثون عن حل ؟ حائرون وبحاجة الى مساعدة ؟ .. يمكنكم ان تطرحوا مشكلتكم ليشارككم في حلها متصفحو موقع بانيت ، من خلال هذه الزاوية - " قلوب حائرة " .كل ما عليكم ان تفعلوه هو ان تبعثوا بمشكلتكم الى العنوان التالي :panet@panet.co.il .

لمزيد من مشاكل وقلوب حائرة اضغط هنا

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق