اغلاق

‘ اتقوا الله فينا ‘ - بالفيديو : عكاويون غاضبون اثر تفاقم القتل وفقدان الأمان

" عكا السور عكا البحر عكا السوق عكا العراقة عكا النخوة عكا الالفة والمحبة ، عكا نساها الاطياب اهل الكرم والجود" ، نعم هذا ما يقال عن عكا من زوار عكا والمجتمع العربي ،
Loading the player...

لكن عدوى السلاح والقتل عادت لتوقظ المدينة البحرية الامنة من سباتها ، وتبعث بها التساؤلات حول ما يجري .
موقع بانيت اعد تقريراً والتقى مع اهال من عكا بعد الجريمة الاخيرة ، ولم يكن الامر سهلاً نظراً لحالة الغضب التي تسود المدينة ، فكيف هي عكا اليوم وما الذي يوجهه اهلها عبر شاشة موقع بانيت ؟ .

"
لو كانت لنا قلوب حية ومشاعر يقظة واحساس قوي لنبهتنا اهات النساء والامهات الثكالى "
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حاور في البداية الشيخ سمير عاصي ، حيث قال :" حقيقة لقد دق ناقوس الخطر منذ زمن بعيد، واعمال العنف وسفك الدماء التي تستشري في المجتمع العربي لم تقل مضاجع عرب عكا واهل عكا بل تقل المجتمع العربي كله وتهدد امنه ووجوده،  وتؤكد اننا مستهدفون كعرب بالبلاد . وان الاستهداف هذا لن يصلوا اليه الا بقذف الرعب بنا وملء القلوب بالحقد على بعضنا البعض وتوجيه السلاح على بعضنا البعض، وان نستأصل بعضنا البعض وبالتالي لو كانت لنا قلوب حية ومشاعر يقظة واحساس قوي لنبهتنا اهات النساء والامهات الثكالى وهن يشاهدن دماء اولادهن تنزف . يا ناس اتقوا الله ، والله اننا مستهدفون ولن تسطيع الحكومة والشرطة ان توفر لنا الامن دون ان نعود لرشدنا والى وعينا وان ندرك بان وحدتنا وجمعنا وعدم اشهار السلاح على بعضنا البعض هو اعظم واقوى رد لكل محاولة تستهدف وجودنا في هذه البلاد، كفانا ما يحدث ، ان القلوب تعتصر ألما والاكباد تتفتت على الحالة العصيبة ، الحالة المخزية والمقيتة التي وصل اليها مجتمعنا العربي ، كفانا . من خلال هذه الشاشة اناشد كل عربي حي عنده ضمير ان يتقي الله بالأمهات بالزوجات بالأولاد وبالامهات" .
وتابع الشيخ سمير العاصي :" قال الله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا جزاؤه جهنم خالدا فيها، وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما" ، أتريدون اكبر من هذا الوعد الإلهي ؟ ماذا بعد عكا والرملة واللد والجديدة مكر طمرة ام الفحم والطيبة ونحف ، وكل مكان ( وبعدين )!! يا جماعة اتقوا الله ، انتفضوا يا عرب ".

" كفاكم ترحيبا بتجار السلاح "
مركز مشروع مجتمع آمن في مبادرات ابراهيم ايهاب الشيخ قال :" يؤسفنا ما حدث في عكا ورحم الله ابن عكا محمد طبراني ، عكا مثل أي بلد تقع فيها الجرائم والمرحوم في عكا هو الرقم 67 لضحايا القتل والجريمة ، واليوم سأذكر سببين لتفشي الجريمة والعامل الاول هو مسؤولية الشرطة التي تعتبر الجسم المركزي التي من المفروض ان تعمل على قلع ظاهرة تفشي السلاح في المجتمع العربي ، فالسلاح الموجود في المجتمع العربي اذا نظرنا اليه سنراه يخدم دولة بأكملها ، انا لا اريد لأن اقول أن غياب الشرطة بل سأقول تعامي الشرطة عن هذه الظواهر ، والجانب الاخر عامل التربية وهو العامل البيتي وهو المسؤولية المركزية والأولى ، فحمل السلاح هو اكتساب من بيته ، والبيت هو المدرسة والجانب الثاني الذي يتجزأ عن السبب الاول هو التربية المجتمعية ، فنحن نعيش في نفاق مجتمعي وهو ان تجار السلاح يُرحب بهم في المجتمع وهذا يعطي شرعية لتجار السلاح . المطلوب منا ان نغيّر أسلوبنا تجاه هذه الشخصيات وان لا نرحب بهذه العصابات ، واشير الى ان هناك شخصيات ليس لها ضلوع بالعصابات بل تراها تتعامل هي شخصيا بالسلاح" .

" يجب اقامة حلف لنصرة المظلومين في كل بلدة "
من جانبه ، أوضح الشيخ عباس زكور لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أقول لشبابنا واهلنا في مدينة عكا ، في قرانا ومدننا العربية ، ان القتل سهل ولكن الصلح والسلام صعب جدا ولا يقدر عليه الا الشرفاء ، وثقتي كبيرة ان هذه القوة والشهامة ما زالت موجودة في رجالنا وشبابنا . واقول كفى لدموع الامهات والنساء ، كونوا اقوياء وضعوا الخلافات الجانبية ، ما رأيته اليوم من تعامل الشرطة بهذا الموضوع اؤكد لكم ان لا محاولات ولا عمل لردع هذا الامر اذا لم نردعه" .
وأضاف :" آن الأوان أن يكون لكل بلدة لجنة خاصة للدفاع عن المظلومين والوقوف الى جانب الضعفاء ، ان يكون حلف من شعر بنفسه مظلوما يأتي لهذا الحلف وتأخذ هذه اللجنة حقه بالمنطق دون اللجوء لاصحاب السلاح وغيرهم ، وذلك لنعيد الحق لنصابه ونعيد الحياة الكريمة التي اشتقنا اليها " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 ما يهمكّم يهمنا
عندكم صور او خبر؟  لفعالية ثقافية او اجتماعية او فنية ؟ حدث محلي؟ مشكلة؟  او اي شيء اخر ترغبون بمشاركة الجمهور به ونشره في موقع بانيت ارسلوه الان الى :
 
panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق