اغلاق

اختتام فعاليات مهرجان الجوافة الرابع في قلقيلية بمشاركة الآلاف

اختتم في مدينة قلقيلية أمس الجمعة مهرجان قلقيلية الرابع للجوافة وذلك تحت رعاية دولة رئيس الوزراء د. محمد اشتية حيث أقيم المهرجان في حديقة الحيوانات الوطنية
اختتام فعاليات مهرجان الجوافة الرابع بمشاركة الآلاف في قلقيلية -تصوير واعداد: زيد عطايا
Loading the player...

  في المدينة، بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة وزراعة محافظة قلقيلية وبالشراكة مع محافظة قلقيلية ووزارة الزراعة وبلدية قلقيلية. وقد استمر المهرجان على مدار ثلاثة أيام متتالية .
وشمل حفل الافتتاح، فعاليات رسمية ضمت وزراء ومحافظين وممثلين عن المؤسستين المدنية والأمنية وأعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس الثوري وفعاليات شعبية وممثلين عن المؤسسات الدولية والسفارات وأهالي المحافظة.
وخلال الافتتاح يوم الأربعاء، والذي بدأ بآيات عطرة من القرآن الكريم والسلام الوطني الفلسطيني، وفي كلمته عن دولة رئيس الوزراء حيا وزير الزراعة رياض العطاري "اهالي محافظة قلقيلية الصامدين والمنغرسين بارضهم واشاد بالتجربة التي يتحلى بها المزارع في هذه المنطقة المحاصرة والتي تخضع لسلسلة اجراءات ظالمة تتمثل في جدار الفصل العنصري والاستيطان". واضاف ان وزارة الزراعة  تولي محافظة قلقيلية اهمية كبيرة، وهذا تجلى في اطلاق العنقود الزراعي خلال الشهر الماضي.
 
خطة العنقود الزراعي الأول
ومن جانبه نقل اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية تحيات الرئيس محمود عباس للمشاركين في المهرجان وأكد على "خصوصية محافظة قلقيلية التي تخوض تحد وطني مع الاحتلال والمستوطنين"، مشيداً بصمود وعطاءات أهلها.
 وقال إن "إجراءات الاحتلال وظلمه لن تثنينا عن المضي قدماً في دعم المزارع ليلتصق بأرضه أكثر"، مطالباً "بتمييز المحافظة إيجابياً بما يتناسب وحجم التحديات التي تخوضها مع الاحتلال"، شاكراً لرئيس الوزراء والوزراء اهتمامهم بالمحافظة وذلك من خلال العنقود الزراعي الذي تم إطلاقه الشهر الماضي.
 وقال "بالأمس القريب وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس وبتعليمات مباشرة من رئيس الوزراء أطلقنا خطة العنقود الزراعي الأول لما تمتاز به هذه المحافظة من عوامل نجاح تتمثل في الأرض الخصبة والمياه والمزارع المبدع".
 وأضاف أن "خطة العنقود الزراعي سيتم خلالها زراعة 180 ألف شتلة وبذلك سيزيد حجم الإنتاج 7% على الأقل"، شاكراً "الأشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية دعمهم للشعب الفلسطيني داعياً إلى التسريع في تصدير محصول الجوافة والأفوجادو إلى المملكة".

معاناة المحافظة .. ووجهها الجميل
بدوره رحب طارق شاور رئيس الغرفة التجارية بالحضور، قائلاً : "يأتي هذا المهرجان بنسخته الرابعة انطلاقاً من الأهداف الاستراتيجية للغرفة التجارية والتي تكمن بفتح الأسواق الخارجية أمام السلع الزراعية وتسويق المنتجات وتعزيز صمود المزارعين خاصة في المناطق المعزولة خلف جدار الفصل العنصري".
 وأضاف أن "الهدف الرئيس من إقامة هذا المهرجان هو تسليط الضوء على واقع المحافظة التي تخوض تحديات كبيرة وفي مقدمتها الحصار المفروض من قبل الاحتلال وكذلك لإبراز وجه المحافظة الجميل وما تتميز به من خيرات كثيرة وفي مقدمتها محصول الجوافة عصب الاقتصاد الزراعي".
كما أكد على "الشراكة الكاملة للغرفة التجارية مع الحكومة الفلسطينية برئاسة رئيس الوزراء د. محمد اشتية الذي أولى محافظتنا الحبيبة هو ومجلس الوزراء أهمية كبيرة باعتماد المحافظة العنقود الزراعي الأول، وإننا في الغرفة نجدد دعمنا لخطة العنقود الزراعي، آملين أن يتم العمل وفق الخطة المعدة".

"المضي قدما"
اما رئيس بلدية قلقيلية د. هاشم المصري فوجه التحية لكل من اتى مدينة قلقيلية زائرا ووجه التحية "لأهلنا في الداخل الفلسطيني لزيارة المدينة" ، مقدما شكره "للحكومة الفلسطينية على اطلاقها العنقود الزراعي"، مشيرا الى ان "هذا المهرجان هو ثمرة من ثمرات العنقود الزراعي الذي اطلقته الحكومة، وبالتالي يجب المضي قدما في خطة هذا العنقود لتحقيق الاهداف الاستراتيجية التي رسمت له وفي مقدمتها تعزيز عوامل الصمود والدفع في العملية التنموية للقطاع الزراعي الى الامام".
يذكر ان المهرجان ضم عدة زوايا ابرزها ثمرة الجوافة التي تشتهر بها المحافظة ، كما ضم المعرض مشغولات يدوية من اعمال نساء المحافظة ، بالإضافة إلى برنامج مسائي ترفيهي على مدار الثلاثة ايام.
  هذا وقد زار المهرجان واستمتع بفعالياته، الآلاف من سكان قلقيلية والمدن الفلسطينية ومن الداخل الفلسطيني.

 
تصوير محمد صبري - قلقيلية

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق