اغلاق

حضور مميز ومشاركة فعالة لأولياء الأمور في الاعدادية الجديدة في الرينة

مع حُضورٍ مُشرِّفٍ وجَمْعٍ مُتميزٍ مهيب، وايمانًا بأهمية توطيدِ العلاقةِ التّربويّة بين المدرسةِ والبيت، واشراك الأهالي عن كثب في الاطلاع على أحوال ابنائهم التّعليميّة


تصوير المدرسة الاعدادية في الرينة

والسّلوكيّة، قامت المدرسة الاعدادية الجديدة باستقبال أولياء أمور الطّلبة في يومٍ خاصّ شارَكَ فيه كُلٌّ مِن:
 السّيّد جميل بصول - أبو الباسل (رئيس المجلس المحلّيّ) والسّيّد جول عثاملة - أبو محمد (نائب الرئيس) والسّيّد جميل برانسي -   أبو أسامه (القائم بأعمال الرئيس) والاستاذ أحمد فاروق بصول مدير برنامج مدينة بلا عنف .
افتتحَ الاجتماع رئيس المجلس السّيّد جميل بصول (أبو الباسل) بكلمةٍ ترحيبيّة موجزة، حَثَّ بَعدها على أهمية نبذِ منطق العنف والقوة قَولاً وفِعلاً، وذلك في ظِلّ الظّروف الرّاهنة وما يَمرُّ به مُجتمعنا مِن أحداثٍ تدمع لها العينُ ويَندى لها الجبين.
شَدّد السّيّد جميل بصول في كلمته على ما للشّراكة الفعّالة بين المجلسِ المحلّيّ  والمؤسساتِ التّربويّة والأهل من اثار حسنة مِن شأنها تعزيز القيم الاجتماعيّة الايجابيّة والنّهوضِ بالبلدة وسُكّانها.

التمسك بالدّور التّربويّ الرّياديّ للمدارس
ودعا إلى التّمسّك الفعليّ بالدّور التّربويّ الرّياديّ للمدارس، وذلك لما له من أثرٍ عظيم في بناء جيلٍ مُتسامحٍ، واعٍ ومُنتمٍ، يُشكّل رُكنًا قويّا ودعامةً فاعلة في بناء المُجتمع.
رحبّتِ بعده السّيّدة ناريمان عرّام مديرة المدرسة بالحُضور الكريم، وقامتْ باشراك أولياء الأمور بالقيم التّربوية الثّمانيّة التي تقوم المدرسة عليها:
١. الاحترام المُتبادل
٢. التّواصل والحوار
٣. التّجدّد
٤. الابداع
٥. التّخطيط
٦. الشّراكة في العمل
٧.التقدير
٨. النظام
كما وعرضت الأهداف التربويّة التّعليميّة الاساسيّة كما حدَّدتها وزارة التّربية والتّعليم:
١. الاحتواء والاندماج
٢. أساليب التّدريس
٣. التّربيّة للقيم
٤. رفع التّحصيل وسدّ الفجوات
تحدّثت المديرةُ عن أهمية تنشئة شباب سوي، مُستقل، يتمتع بصحّة جسديّة ونفسيّة، لا يُكال بالدّرجات والتّحصيل كما السّلع والمُقتنيات، وانما بمقدار ما اكتسب من مهارات، وتجارب وسلوكيات حميدة تُساعده على شقّ طريقه في الحياةِ، بفخرٍ، وكرامة واعتزاز.
وقد مَدّت بدورها يد العون والشّراكة للأهالي الكرّام، طالبةً دعم المدرسةِ بطاقمها وطلّابها على الأصعدة جميعها وفي المجالات كافة.
تطرّقت المربية ناريمان عرام ايضًا في حديثها الى دستور القوانين والأنظمة الذي ترتكز عليه السيرورة العمليّة التّعليميّة والتّربويّة في المدرسة، مُشدّدة على أهمية الالتزام بالزّي المدرسيّ بشكلٍ يوميّ، ومُحذّرة من الاستعمال غير المُراقب للهواتف الخلويّة، ومانعةً بذلك احضارها الى المدرسة، إلّا في ظروف استثنائية خاصّة بالاتفاق المُسبق مع المربي والإدارة.

افتتاح غرفة فنّ الخطابة والالقاء
مسك الختام، افتتاح غرفة فنّ الخطابة والالقاء، التي ما كانت لتكون لولا مُبادرة مجموعة من معلمي المدرسة ضمن استكمال تحديات، ودعم لجنة اولياء أمور الطّلّاب، والطّلّاب وذويهم.
و
أثنتِ مديرة المدرسة على جَميع من قام على هذه المُبادرة المُباركة وشكرتهم، وبَيَّنَتْ ما لهذه الغرفة من أغراض محمودة، فمن أهدافها المُتحقّقة الملموسة: توسيع الافاق، تنمية حسّ الابداع لدى المعلّم والطّالب، التّمثيل الذاتي السّليم، رفع مستوى الثّقة بالنّفس، إكساب  مهارات الخطابة، التّحدّث اللّبق وغيرها...
هذا وتُشكّل هذه الغرفة مَسرحًا للعديد من الفعاليات المنهجيّة واللا منهجيّة: كالتّمثيل، المناظرة، النّقاش، الحوار، الالقاء، ابداء الرأي والعرض... كما وتخدم المواضيع التعليميّة والتّربويّة كافة، مثل: المهارات، التّربيّة، العلوم، اللّغات، الرّياضيّات وغيرها...
وبَعد استراحةٍ قصيرة قُدمت فيها تضييفات خفيفة، انتقل الحضورُ الى اجتماعاتٍ مع المربين للتّداول في أمورٍ صفّيّة عدّة.
و
شكرت اسرةُ المدرسة الاعداديّة أهالينا الكرّام على تلبيةِ الدّعوة، حُسن المشاركة، والالتزام والاصغاء. كما شكرت ادارةُ المدرسة طاقم معلميها، وكادر عامليها على طيبِ اللّقاء، كرم الضّيافة وحفاوة الاستقبال.


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق