اغلاق

‘يمّا .. خايفة حدا يجي يُقتلنا‘ - طالبة فحماوية تخاف ان تُقتل !

تحدثت ياسمين محمد اسعد عارف ، ابنة عم المغدور إبراهيم محاميد من الفحم ، الذي قتل رمياً بالرصاص في ام الفحم الاسبوع الماضي ، وهي طالبة بالصف الثامن ،
Loading the player...

  تحدثت لقناة هلا – قناة الوسط العربي والدموع تملأ عيونها حول قتل ابن  عمها  قائلة :"قُتل ابن عمي عن طريق الخطأ،  ولم يكن هو المقصود بإطلاق النار، لقد قًتل ظلماً".
وتابعت تقول على خلفية التظاهرة التي نظمتها العشرات من النساء الفحماويات امام محطة الشرطة بحي عين ابراهيم في مدينة ام الفحم ، استمرارا لنضال الشارع الفحماري ضد العنف وجرائم القتل التي استفحلت في المدينة بشكل كبير في الاونة الأخيرة :"  قبل خروج ابن عمي المرحوم  من البيت اعدت له امه الطعام .. لقد كان يشعر انه سيموت " ، وتابعت :" لم نصدق انه مات عندما ابلغونا بالخبر ..حسبي الله ونعم الوكيل ".

" بجوز امشي بالشارع ويجي حدا يقتلني "
واضافت  ياسمين :" كان المرحوم ابن عمي محبوبا ، الكل كان يحبه ، وهو ايضا كان بسيطا ولم يكن يكره احد ولم يكن له مشاكل مع احد ، كما انه كان متسامحا ".
وأردفت:"أصبحنا نشعر بالخوف من الخروج من المنزل، حيث أصبح خروجنا فيه كثير من المخاطرة، وأخاف أن أصاب برصاصة طائشة وقاتلة كما حدث مع ابن عمي إبراهيم الذي كان محبوب بين جميع الناس وله احترامه ".
وتابعت :" عندما تطلب مني امي الخروج للدكان ليلا  ، ارفض واقول لها "يما خايفة حدا يجي يقتلنا "".
واردفت بصوت مرتجف :" يمكن انا هسا انقتل بالخطأ بدون  ما اعرف ، بعرفش بجوز امشي بالشارع ويجي حدا يقتلني ،  حسبي الله ونعم الوكيل على كل قاتل ،  ابن عمي ما اله ذنب ، ابن عمي مات شهيد ، مات مظلوم ".

"هذه سياسة نتنياهو ان يقتل العرب بعضهم البعض"
وتابعت:"الشرطة قادرة على أن تكشف هوية المجرمين، وعلى جمع كل الأسلحة الموجودة في ام الفحم لكنها لا تفعل شيئا ، ولكن هدفها أن نقتل بعضنا البعض، ولو كان هناك جريمة في الوسط اليهودي لكشفت على وجه السرعة، وعندما قتل إبراهيم جاءت الشرطة وشربوا القهوة وخرجوا، ولم يفعلوا شيئا ،  الشرطة تعرف كل شيء ، تعرف من يُطلق النار ومن معه سلاح ".
وخلصت الى القول :" هذه سياسة نتنياهو ، ان يقتل العرب بعضهم البعض ، لو كان من قُتل يهوديا لتم الكشف عن القاتل فورا ".

نتنياهو : " على قيادة المجتمع العربي التصرّف بمسؤوليّة "
وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قد مساء أمس الاحد، انه تحدث مع وزير الامن الداخلي غلعاد اردان ومع القائم بأعمال المفتش العام للشرطة موطي كوهين، واتفق معهما على تخصيص قوات إضافية لمكافحة العنف في المجتمع العربي.
كما ناشد نتنياهو قيادة المجتمع العربي "التصرف بمسؤولية والتعاون" مع السلطات، كما ناشد المجتمع العربي "بالامتناع عن أي مظهر من مظاهر العنف خلال الاحتجاجات".
يأتي اجتماع نتنياهو، اردان والشرطة،  والذي صدرت في اعقابه هذه التصريحات وقرار تعزيز القوات في البلدات العربية، في اعقاب مظاهرات غاضبة في المجتمع العربي، واغلاق طرق ومفارق في اليوم الماضيين، فضلا عن المظاهرة القطرية التي شهدتها قرية مجد الكروم يوم الخميس الماضي ،  ضد ظواهر العنف التي تجتاح مجتمعنا العربي ، ومن أجل دعم الحراك الشعبي في المجتمع العربي للضغط على الشرطة لمكافحة الجريمة والمجرمين ، وجمع السلاح والقيام بواجباتها بتوفير الأمن في المدن والقرى العربية.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




ياسمين محمد اسعد عارف

 

 ما يهمكّم يهمنا
عندكم صور او خبر؟  لفعالية ثقافية او اجتماعية او فنية ؟ حدث محلي؟ مشكلة؟  او اي شيء اخر ترغبون بمشاركة الجمهور به ونشره في موقع بانيت ارسلوه الان الى :
 
panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق