اغلاق

كهرباء القدس تطلع ممثلين من الاتحاد الأوروبي على آخر مستجدات الأزمة مع كهرباء إسرائيل

التقى رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس ومديرها العام المهندس هشام العمري، وعضو مجلس الإدارة السيد خالد أبو عكر، بممثلين عن الاتحاد الأوروبي


صور من شركة كهرباء القدس

في مقر البعثة بمدينة القدس، في سياق اهتمام الاتحاد الأوروبي بالقطاع الطاقي في فلسطين، حيث أطلعهم على آخر مستجدات وحيثيات الأزمة مع شركة الكهرباء الإسرائيلية، بعد أن واصلت الأخيرة قطع وتقنين التيار الكهربائي عن مراكز المدن والبلدات والقرى الواقعة ضمن مناطق امتياز الشركة بسبب تراكم الديون على الشركة لصالح شركة الكهرباء الإسرائيلية.
واكد العمري أن هذا الاجتماع يندرج في إطار أولويات الاتحاد الأوروبي بالعمل على تعزيز الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والتنموي للفلسطينيين، وذلك عبر دعمه لمختلف القطاعات التنموية في فلسطين، لاسيما قطاع الطاقة الفلسطيني، إضافة إلى توفير الدعم اللازم لتنفيذ مشاريع الطاقة البديلة والمتجددة في العديد من المناطق الفلسطينية، بما يسهم في تحقيق الاستقلال الطاقي والأمن الكهربائي للمواطنين، هذا إلى جانب تعزيز التنمية الاقتصادية في مدينة القدس للحفاظ على المؤسسات الحيوية فيها".
وقدم العمري خلال اللقاء شرحاً وافياً عن أهم التحديات التي تواجه الشركة، بما فيها الديون المتراكمة على المستهلكين والتي تجاوزت قيمتها 800 مليون شيكل، إضافة إلى سرقة التيار الكهربائي والتي تقدر بنحو 160 مليون شيكل نتيجة التعديات على الشبكات الكهربائية، وعدم الالتزام بتسديد فواتير الكهرباء الشهرية في المناطق المحيطة بالقدس وفي مناطق "ب" و "ج" والتي تفتقر إلى وجود الأمن الفلسطيني فيها، مؤكداً على ضرورة تفعيل القضاء الفلسطيني، وتمكين الأمن الفلسطيني لتوفير الحماية للجباة من الشركة خلال أداء عملهم في تلك المناطق.
وأضاف العمري أن شركة كهرباء القدس رغم أزمتها والأعباء المالية المترتبة عليها إلا أنها تمكنت من تحقيق قفزات نوعية في مجال الاستثمار في مشاريع الطاقة، لاسيما مشاريع الطاقة الشمسية في مناطق الأمتياز، بالتعاون مع الحكومة وسلطة الطاقة الفلسطينية، وغيرهم من الشركاء كصندوق الاستثمار الفلسطيني ومجموعة زورلو التركية للطاقة، حيث من المتوقع أن تصل الشركة مع نهاية العام في إنتاج ما يقارب 20 ميغا واط من الطاقة الكهربائية، ما ينعكس إيجاباً على مستوى الخدمات الكهربائية التي تقدمها الشركة لمشتركيها في مختلف مناطق امتيازها، وهذا إنجاز هام لفلسطين على صعيد القطاع الطاقي، مضيفاً أن مشاريع الطاقة الشمسية التي تنفذها الشركة تتقاطع مع اهتمامات استراتيجية الاتحاد الأوروبي في دعم مشاريع الطاقة في فلسطين، آملاً أن يكون هذا الاجتماع بداية للتعاون وبحث إمكانية تنفيذ مشاريع في مجال الطاقة الشمسية بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي للوصول إلى الاستقلال الطاقي وتحقيق الأمن الكهربائي.
وبين العمري أن كهرباء القدس تواصل جاهدة في محاربة سرقة التيار والتهرب من سداد الفواتير ، البحث عن سبل كفيلة لتطوير منظومة العدادت الذكية للحد من الفاقد الفني والسرقات وتحسين الجباية المالية للشركة، هذا بالإضافة إلى استكمال استبدال العدادات القديمة بعدادات ذكية، بهدف زيادة ورفع نسب التحصيل وتخفيض الفاقد الاسود، لتمكين الشركة من الوفاء بالتزاماتها وتسديد مديونيتها، وخصوصا في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها الشركة بسبب التعدي على الشبكات وسرقة التيار الكهربائي.
وأوضح العمري أنه حال واصلت شركة الكهرباء الإسرائيلية وقف قرارها بقطع وتقنين التيار الكهربائي في مناطق الامتياز وفق برنامج القطع الذي بدء بتاريخ في 22 من شهر أيلول الماضي وحتى 24 من تشرين الأول الحالي، سيكون له تداعيات خطيرة على مجمل الأوضاع، وحدوث أضرار لا تحمد عقباها، وشلّ كافة مناحي الحياة، لاسيما المؤسسات، والمستشفيات، ومستودعات الأدوية، وقطاعات التعليم والمياه، والاتصالات، والقطاع الاقتصادي، وكافة القطاعات الحيوية والخدماتية الأخرى في مناطق الامتياز .


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق