اغلاق

فُصل من عمله كمؤذن بسبب شغفه بكمال الاجسام : ابراهيم المصري من عكا يتوج بطلا عالميا

استطاع البطل العكي إبراهيم المصري بأن يحصد لقب بطل العالم بكمال الاجسام وليصبح نموذج للبطل الخارج من الشرائح الشعبية في مدينة عكا ليصل هذه المرتبة العالمية


صورة الاشيفية من تصوير بانيت

 ابراهيم المصري ابن عكا بطلا للعالم بكمال الاجسام وبطل اسرائيل
الأعلى دوليا وليضع عكا على الخارطة الرياضية عالميا ، ابراهيم والذي يقطن بعكا لم يكتفي بالبطولة العالمية بل حصل على بطولة اسرائيل مؤخرا وهزم منافسيه بأسرهم، الى ان هزم عشرات الابطال بكمال الاجسام بالعالم ضمن المسابقة العالمية التي اقيمت مؤخرا في هنغاريا، ويستعد المصري لبطولة العالم بكمال الاجسام للمحترفين والتي تعتبر من البطولات الفريدة من نوعها كذلك.
هذا ويفيد مراسلنا ان البطل العالمي ابراهيم المصري عمل كمؤذن في مسجد الجزار قبل اشهر عديدة وكانت قد  أقدمت الدائرة الاسلامية في قسم الطوائف في وزارة الداخلية على فصله من جامع الجزار بادعاء مشاركته في احدى المسابقات لكمال الاجسام.
 وكان قد  تلقى ابراهيم المصري مكتوب فصل علما ان المصري خدم  مسجد الجزار لسنوات طويلة كمؤذن ، بالإضافة الى كونه شاب مهذب وخلوق.

" ما يتنافى مع الشرع في هذه البطولة، ان المتسابق عليه ان يرتدي لباس داخلي فقط، ولا يجوز لي كرجل دين أو مؤذن ان افعل ذلك"
وكان المصري قد قال في حديث سابق لموقع بانيت وصحيفة انوراما :": وانا في جيل 15 عاما بدأت ممارسة كمال الاجسام قبل ان اصبح ملتزما ومؤذنا. في عام 2000 حصلت على لقب بطولة إسرائيل ولقب بطل الابطال، وبعدها بدأت العمل في المسجد عام 2005 واعتزلت هذه الرياضة لكن بقيت اتدرب.
ما حدث مؤخرا، انه اتصل بي رئيس الاتحاد الدولي لكمال الاجسام بأن امثل الوسط العربي وأهالي عكا وإسرائيل في بطولة دولية. شرحت له انني رجل ملتزم واعمل مؤذن ووضعي لا يسمح بأن أشارك في هكذا بطولات لكنه اقنعني.
ما يتنافى مع الشرع في هذه البطولة، ان المتسابق عليه ان يرتدي لباسا خاصا – بلا مؤاخذة- لباس داخلي فقط، ولا يجوز لي كرجل دين أو مؤذن ان افعل ذلك.
ما حدث عمليا اني شاركت في هذه البطولة بعد اقناعي من قبل عدة جهات ومن قبل اهال من عكا، الذين قالوا لي عليك يا إبراهيم المشاركة في البطولة واني شاب معروف في هذا المجال ولا يمكن ان لا أشارك. ورغم غيابي عن البطولات 17 عاما الا انني حصدت لقب البطولة بعد اقناعي بالمشاركة بها.   بعد نحو شهر ونصف من مشاركتي في البطولة، تلقيت دعوة من وزارة الداخلية لجلسة استماع. اخبروني انني شاركت في البطولة. انا خشيت وانكرت في بادئ الامر مشاركتي خوفا من تبعات ما قد يحدث.
تقرر فصلي بعد عدة جلسات رغم اني أرسلت لهم مكتوبا رسميا، مني وكذلك من الشيخ أبو علي كيوان بأنني اعتزلت وانني لن اكرر هذا الامر. لكن لم يستجيبوا لطلبي وارسلوا لي مكتوب فصل".


البطل ابراهيم المصري الى جانبه صديقه فتحي عسكري - صورة من فتحي عسكري


صورة وصلت من ابراهيم المصري

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق