اغلاق

اردان يطالب بالنظر مجددا بقرار العليا بمحاكمة الشرطي بقضية استشهاد خير حمدان من كفركنا

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان وزير الامن الداخلي جلعاد اردان طالب بالنظر مجددا بقرار المحكمة العليا القاضي بمحاكمة الشرطي بقضية استشهاد خير الدين
كفركنا: كاميرا مراقبة تظهر لحظة قتل خيرالدين حمدان
Loading the player...

حمدان من كفركنا .
وتأتي مطالبة الوزير اردان ،  بعد قرار المحكمة العليا (بأغلبية  2 مقابل 1 )  والذي قضى بضرورة محاكمة الشرطي  الذي اطلق النار على الشهيد خير الدين حمدان من كفر كنا .
وقال الوزير :" ان قرار المحكمة العليا ياتي  رغم موافقة جميع المدعين العامين والمستشار القضائي للحكومة على اغلاق ملف القضية ".

الوزير اردان : "لهذا القرار ستكون ابعاد خطيرة "
وحذر اردان :" ان لهذا القرار ستكون ابعاد خطيرة ، اذا لم يتم علاجه في جلسة موسعة لمحكمة العدل العليا " ، وفق ما ذكر .
وأشار الوزير أردان "إلى أن الحُكم قد يكون له آثار سلبية بعيدة المدى ، مما يضعف قدرة ضباط الشرطة الإسرائيلية على القيام بدورهم وحماية السلامة العامة". 
وتابع الوزير أردان إلى :" أن قرار محاكمة الشرطي  قد يؤدي إلى نتيجة صعبة تُقيد ضباط الشرطة  خلال عملهم   ، وبالتالي ، تلحق الضرر بسلامة الجمهور ، ولذلك من الضروري عقد جلسة أخرى في المحكمة العليا للنظر من جديد في هذا القرار "، اقوال اردان .
وكان  قضاة المحكمة العليا ( قرا وجروسكوفف)، اتخذوا قرارا دراماتيكيا ، بخلاف راي القاضي سولبرغ .وقرر القضاة انه يجب مقاضاة الشرطي الذي اطلق النار على الشهيد خير الدين حمدان في كفر كنا وارداه قتيلا في نوفمبر  2014 .
وكانت المحكمة العليا  قد اصدرت أمرًا احترازيا ضد المستشار القضائي للحكومة ووحدة التحقيق مع افراد الشرطة وأحد افراد الشرطة الذي اطلق النار على المرحوم ، والزامهم بتقديم الطعون حول اغلاق ملف التحقيق.

والد الشهيد حمدان من كفر كنا :"قلتها دوما اريد حقي بالقانون ، منذ 5 سنوات انا لا انام"
وكانت عائلة الشهيد خير الدين حمدان من كفركنا، وطاقم المحامين  قد عقدوا مؤخرا ، مؤتمرا صحيفا على اثر قرار المحكمة العليا المتعلق بملف الشهيد خير الدين حمدان، في قاعة المجلس المحلي في كفركنا.
وأفادت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه شارك في المؤتمر الدكتور يوسف عواودة ، المحامي احمد امارة ، المحامي عمر خمايسي ، القائم باعمال الرئيس عز الدين امارة ، والد الشهيد رؤوف حمدان ونائب الرئيس عبد الحكيم طه .
من جانبه ، قال رؤوف حمدان والد الشهيد خير حمدان : "نشكر رئيس مجلس كفر كنا والقائم باعمال الرئيس على استضافتهم لنا وللمؤتمر الصحفي وأشكر جميع أهالي البلدة على مساندتهم لنا . مؤسسة ميزان اصدرت فيلما وعرضته في مؤسسة حقوق الانسان في جنيف ، وانا رافقتهم لعرض الفيلم وأشكرهم جزيل الشكر على ذلك " .
وأضاف :" منذ البداية قلت بأني كمواطن عربي تحت الاحتلال في إسرائيل سأخذ حقي بالقانون مثلي مثل أي مواطن يهودي وأطلب من كل انسان حصل معه ما حصل معنا أن لا يخاف لان دمنا غير رخيص . أطلب من الجميع عدم اليأس فلا يذهب حق وراءه مطالب . وآمل أن نأخذ عبرة انا منذ 5 سنوات لا أنام الليل وأعود الى حادثة مقتل ابني دائما عندما أرى حادثة قتل عندنا . في البداية ادّعوا بأن أبني حاول طعن شرطي وتبيّن أنّ الادعاء كاذب بعد عرض الفيديو الذي وثّق عملية القتل " .

يوسف عواودة :" يصورون الجندي القاتل بأنّه ضحية "
في كلمته ، قال يوسف عواودة رئيس مجلس كفر كنا :" يصورون الجندي القاتل بأنّه ضحية واضطر ان يقتل دفاعا عن نفسه . هذا ما يحصل عندنا في الداخل وعلى أسوار القدس وعلى حواجز العنصرية في الضفة .
نعم هذا قرار مهم جدا لان ماحش تعتبر ماكنة صك البراءات، فقط تصك البراءات لأفراد الشرطة، 64 شهيدا قتلوا بأيدي الشرطة بشكل مباشر ثم تأتي هذه الشرطة وتلومنا كمجتمع عربي لمتذا لا نثق يبها ، كيف يمكن لنا أن نثق بهذه الشرطة ، مجتمعنا يبحث عن سلطة قانون تحميه لكن كيف يمكن للشرطة أن تؤمن لنا هذه الحماية وهي تنظر للعربي كتهديد وهناك فرصة الان أمام الشرطة أن تستأصل عصابات الاجرام من شارعنا العربي كما فعلت في الشارع اليهودي " .

عز الدين امارة ممثل عائلة حمدان : ' نأمل إنزال أقصى عقوبة بالشرطي '
من جانبه ، قال عز الدين امارة نائب الرئيس وممثل العائلة :" نحن منذ البداية لم نكن نعول على وحدة التحقيق في شرطة اسرائيل لانها لن تحاكم الشرطي الذي يعتبر ابنها، ومنذ البداية اجتمعنا مع النائب العام ومع وزيرة القضاء ورأينا أنّه لن تكون هناك نتائج فاتجهنا للقضاء من خلال المحامي فلدمن وشكلنا طاقما مشكورا، وبعد 5 سنوات نلنا هذا القرر الذي أثبت ان هناك قضاة عادلين ونحن مرتاحون من هذا القرار ومن أجل ذلك قررنا كسلطة محلية أن نقوم بعمل مؤتمر صحفي لتصل رسالتنا بأننا راضون من قرار محكمة العدل العليا . نحن نشكر القضاة على هذه الجرأة والحق يقال اننا نكن لهم الامتنان والشكر على هذا القرار وان شاء الله يظهر الحق والعدل بقضيتنا " .

المحامي عمر خمايسي  :" كل من قرأ القرار يعرف أنّنا أمام قرار تاريخي "
فيما أكد المحامي عمر خمايسي :" نحن نعيش لحظة تاريخية تشكل نقطة مفصلية تحدد العلاقة بيننا وبين ماحش التي كانت تعطي الضوء الاخضر للشرطة باطلاق الرصاص على شبابنا دون حسيب أو رقيب .  هذا الملف يمكن أن نأخذه نموجذا لقضايا مشابهة لم تؤخذ على محمل الجد ، وما أنقذ هذا الملف توثيق الفيديو الواضح أنّه لم تكن هناك أي محاولة طعن لفرد من أفراد الشرطة " .
وأضاف :" كل من قرأ القرار يعرف أنّنا أمام قرار تاريخي، فليس هناك بالعادة قرار يقول للمستشار القضائي قدّم ملفّ اتهام بل بالعادة يتم اعادة الملف للمستشار القضائي لكي يبت به . قسم التحقيقات مع الشرطة كان متآمرا مع الشرطة في هذه القضية ، هذا ما وجدناه وهذا ما اكتشفناه " .

احداث القضية
وتعود احداث القضية الى يوم 08.11.2014  منتصف الليل حيث اطلق احد افراد الشرطة النيران على الشهيد خير الدين حمدان وقتله بطريقة الإعدام الميداني خلال نشاط للشرطة الإسرائيلية داخل قرية كفركنا لتنفيذ اعتقال احد الشبان من اقرباء المرحوم ، حيث بعد تنفيذ عملية الاعتقال ، قام احد افراد الشرطة برش الغاز المسيل للدموع في وجه المرحوم وبعدها اكملوا سيرهم بطريقة استفزازية ، عندها طلب المرحوم منهم التوقف لفهم ما يحدث ، وبعدما اكملوا طريقهم قام السائق بالالتفاف والعودة الى اتجاه المرحوم وعندها احد افراد الشرطة نزل من السيارة التي استقلوها وأطلق عليه النار من مسافة قريبة جدا رغم انه لم يكن يشكل خطراً على أي منهم ، وكان أفراد الشرطة ادعوا أن الشهيد حاول طعنهم، غير أن شريطا مصورا أظهر أنه كان بعيدا عنهم، وكان يحاول العودة إلى منزله عندما أطلق الشرطي النار عليه وأصابه في ظهره، وذلك خلافا لتعليمات إطلاق النار.



الشهيد خير الدين حمدان


الوزير جلعاد اردان-تصوير:( AHMAD GHARABLIAFP via Getty Images)


صور من الارشيف - تصوير موقع بانيت


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق