اغلاق

العمل في مشروع مُمَوَّل من دولة أجنبيَّة

السؤال : ما حكم العمل في مشروع مموّل من دولة أجنبيّة (الولايات المتّحدة الأميركيّة) لتطوير قدرات وزارة التربية والتعليم العالي،


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-Vadym-Petrochenko
 

 والمركز التربوي للبحوث والإنماء في لبنان، الذي يقوم بتدريب المعلّمين في كافّة المواد الدراسية. كما يقوم بإعداد المناهج التعليميّة الرسميّة لكافّة المواد، ومن ضمنها مادة الفلسفة والتربية الوطنية التي تحتوي على مخالفات شرعيّة؟ علمّا بأنّ طبيعة العمل هي تنمية قدرات وزارة التربية والتعليم العالي، والمركز التربوي للبحوث والإنماء، عبر تعليمهم كيفيّة تقييم عملهم وإعداد خطط استراتيجيّة؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالعبرة هنا بكون العمل في ذاته مباحا، أو خاليا من المحاذير الشرعية، بغض النظر عن جهة تمويله.
فإذا كان العمل يستلزم القيام أو المشاركة، أو الإعانة المباشرة على شيء محرم، فلا يجوز، وإن كان تمويله من ميزانة الدولة ذاتها، أو من أي جهة كانت.
وإذا كان العمل مباحا في ذاته، وليس فيه مشاركة، أو إعانة مباشرة على شيء محرم، فلا حرج فيه، وإن مولته دولة أجنبية. والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق