اغلاق

إطلاق رواية ‘الوقائع العجيبة في زيارة شمشوم الأولى لمنهاتن !‘ في نادي حيفا الثقافي

اكتظت قاعة كنيسة يوحنا المعمدان يوم الخميس الأخير بجمهور غفير قدم من حيفا والجليل والمثلث ومدن وقرى الساحل الفلسطيني، وذلك تلبية لدعوة نادي حيفا الثقافي


صور من خلود فوراني سرية
 
لأمسية إشهار وتوقيع رواية المهندس هشام عبده الأولى  "الوقائع العجيبة في زيارة شمشوم الأولى لمانهاتن!" الصادرة مؤخرا عن دار نشر "الآن" ناشرون وموزعون - عمان الأردن،  لصاحبها جعفر العقيلي.
افتتح الأمسية مؤهلا بالحضور والمشاركين على المنصة رئيس النادي المحامي فؤاد مفيد نقارة، ثم قدم شكره للمجلس الملي الأرثوذكسي الوطني - حيفا لدعمه أمسيات النادي كل خميس.
كما عرّف ورحب بمعرض الفن التشكيلي لنخبة من فناني الاتحاد العام للفنانين التشكيليين - مؤسسة ألوان للثقافة والفنون بتنظيم واشراف الأخت الفنانة ماجدة غنيم. بأعمالهم الفنية التي كانت حاضرة معنا في الأمسية فزادتها زينة.

تكريم المحامي فؤاد نقارة

ويجدر بالذكر أنه تم تكريم المحامي فؤاد نقارة من قبل الاتحاد العام للفنانين التشكيليين- مؤسسة ألوان للثقافة والفنون- طمرة/ عكا، وقد قدم له درع التكريم مصحوبا بكلمة تحية، الفنانة ماجدة غنيم ورئيس مؤسسة ألوان، المصور الفني رائف حجازي.  
 تولت عرافة الأمسية بمهنية واقتدار، الشاعرة ليليان بشارة منصور فكان لها تقديم لافت للرواية بأبعادها، رمزيتها الكثيفة وبجانرها الأدبي الخاص والذي نفتقده على رفوف مكتباتنا،.جانر بوليسي، سياسي جغرافي وعسكري. جملة من التحدي والفلسفة التكنولوجية عرضها الكاتب بمهارة.
 ثم قدمت للكاتب نفسه القادم من مجال علم الحاسوب حيث يعمل مهندس برامج الحاسوب في معهد  التخنيون ومحاضرا في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا. 

مداخلات
فتحت بعدها باب المداخلات فقدمت د. روزلاند دعيم مداخلتها مستهلة كلامها عن الحوار الفعّال بين الكاتب النص والمتلقي في الرواية. ثم تحدثت عن البناء والنسيج الفني للرواية وشخصياتها التي حركت الحبكة القصصية. أما الأماكن والأزمنة فكانت وظيفية. أشارت إلى أننا أمام رواية متينة وواضحة المعالم، جاءت بلغة فنية رائعة انتقاها الكاتب بمهارة وإبداع. أغنت النسيج الفني واحترمت عقلية القارئ.
تلاها د. أليف فرانش بمداخلة قيّمة شائقة بعنوان " رواية نهاية الصدمة - الرواية البوليسية كمقولة مغايرة".  أتى فيها الكاتب بتوجّه جديد جدًّا منا في الداخل، وهو تخطّي صدمة النكبة والنكسة، والتعامل بالندّيّة التي افتقرنا إليها بفعل المعايشات والممارسات والذهنيّة. يأتي عبده بذهنيّة جديدة، تلائم أكثر جيل (واي)، وهو جيل أبطال الرواية. وتظهر الندّيّة في محاور عدّة في الرواية انطلاقا من الندية في طرح العمل، والقالب، والحبكة. مستعملا عناصر التمويه، التلميح، الموسوعية، التفصيلية واللا يقين.
وأضاف :" إننا اعتدنا أن تتوجّه كتاباتنا نحو الماضي، تقلب الذاكرة معتصرة الألم، وهذا ما جعلنا نتمسّك بالهوية. أما هشام، فبروايته هذه يفتح النافذة، بل يشرّعها على المستقبل، متمسّكا بثوابت من الماضي، لنكون جزءا تفاضليا منه وفيه.  يرفض الكاتب دور الكومبارس في المشهدية الآنية والمستقبيلة في الدولة والمنطقة والعالم. هذا الخطاب حداثي، جريء، استشرافي، مغاير" . 
انّها رواية طرح الجديد وتحطيم الأيقونات القديمة. وكمن قدّم أطروحته حول الأدب البوليسيّ في العالم العربيّ أرى أنّ هذه الرواية تضع الرواية الفلسطينيّة على خارطة جديدة، وتضع الأدب البوليسيّ على خارطة جديدة، وتضع رؤيتنا لأنفسنا على خارطة جديدة، فنحن لسنا كما يريدوننا أن نكون، بل يمكننا المبادرة والأخذ بزمام الأمور للانطلاق إلى دور فاعل في الحياة العصريّة المستقبليّة .
في الختام، كانت الكلمة المحتفى به، هشام عبده،  فقدم بداية شكره لنادي حيفا الثقافي برئيسه المحامي فؤاد نقارة ورفيقة دربه سوزي. ثم للناشطة الثقافية خلود فوراني سرية على دأبها في كتابة تقارير عن الأمسيات كل خميس وتغطيتها إعلاميا. وشكره لزوجته رباب ولعائلته الداعمة، للحضور جميعا وللمشاركين على المنصة.
عبر بعدها عن فرحته بخروج روايته الأولى إلى النور بحلّتها وبمضمونها.
وبدا تأثره وانفعاله جليا بالحدث وبالصدى والتفاعل الكبير الذي تلقاه من القراء والأصدقاء على أثر روايته.  
ومن خلال إنارات سريعة أطلع الحضور على دوافع كتابة روايته وما عاناه في طريق كتابتها على مدى سنتين من الزمن، وما قصده من وراء نشرها.


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق