اغلاق

غرفة الخليل تطلع متدربي برنامج الملحق التجاري على الصناعات المحلية

أطلعت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل بالتعاون مع مؤسسة بكدار متدربي برنامج الملحق التجاري على واقع الصناعات المحلية في المحافظة


صور من غرفة محافظة الخليل

وأبرز العوائق أمام تصدير المنتج المحلي إلى الخارج، وذلك خلال استقبالها للملتحقين بالبرنامج بحضور رؤساء وممثلي المؤسسات المحلية التي ضمت محافظة الخليل وملتقى رجال الأعمال واتحادات الصناعات الجلدية والبلاستيكية والمعدنية والهندسية، ورئيس وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية والمدير العام.
وفي مستهل حديثه أمام الحضور، أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل الأستاذ عبده ادريس على أهمية تكامل الجهود بين المؤسسات المحلية للنهوض بالاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية، مؤكداً أن السفارات الفلسطينية حول العالم تتحمل مسؤولية كبيرة في ترويج السلع المحلية إلى أسواق عالمية جديدة وذلك من خلال الدور الذي يلعبه الملحق التجاري الذي يعتبر حلقة وصل بين المنتج المحلي والأسواق الخارجية، مؤكداً أن الغرفة التجارية منفتحة على التعاون مع كافة السفارات والمؤسسات من أجل زيادة نسبة الصادرات الفلسطينية وإظهار الأرقام الحقيقية للتبادل التجاري مع دول العالم.
أما الرئيس التنفيذي لمؤسسة بكدار معالي الدكتور محمد ابو عوض فأكد ان هذا البرنامج التدريبي يعكس رؤية الحكومة الفلسطينية بتعزيز المنتج الوطني وفتح أسواق جديدة وعرج على برنامج الملحق التجاري الذي يعمل على صقل المهارات لدى هذه الكوكبة من الشباب من أجل خدمة اقتصادنا الوطني في الدول التي سيعملون فيها، منوهاً إلى أهمية هذه الزيارة إلى الخليل التي تمثل نسبة كبيرة من الصناعة والتجارة على مستوى الوطن.
بدوره، قدم رئيس ملتقى رجال الأعمال السيد محمد نافذ الحرباوي نبذة عن الملتقى وأبرز نشاطاته والمؤتمرات الاقتصادية التي عقدها، وأكد على أهمية تركيز الملحقين التجاريين على تشبيك المصدرين المحليين مع الأسواق الخارجية من خلال المعارض الدولية ولقاءات الأعمال وغيرها.
كما قدم سعادة رئيس اتحاد الصناعات الجلدية الفلسطينية السيد حسام الزغل شرحاً وافياً عن الصناعات الجلدية التي تتركز في محافظة الخليل، مؤكداً إلى الحاجة إلى إيجاد أسواق جديدة خاصة أن الحذاء المحلي استطاع اختراق أسواق عالمية والمنافسة فيها وفي ذلك دلالة على الجودة العالية والمنافسة الكبيرة التي يتميز فيه هذا المنتج.
وتحدثت ممثلة اتحاد الصناعات المعدنية والهندسية الفلسطيني الأستاذة أسماء الجعبري عن نشاطات الاتحاد منذ التأسيس وقدمت بعض التوصيات التي تقاطعت مع الصناعات الأخرى مثل ضرورة إيجاد أسواق خارجية جديدة ومحاولة تذليل العقبات للتصدير إلى بعض الدول العربية.
من جانبه تحدث سعادة رئيس اتحاد الصناعات البلاستيكية في فلسطين السيد كامل الزير عن هذا القطاع الحيوي الذي يشغل آلاف الأيدي العاملة وينتج مئات الأطنان بشكل يومي ولديه إمكانية لزيادة الإنتاج من خلال العمل على إيجاد أسواق جديدة.

جلسة خاصة مع وزير الاقتصاد الوطني
وتم عقد جلسة خاصة مع معالي وزير الاقتصاد الوطني السيد خالد العسيلي تمحورت عن الإستراتيجية التي تعمل عليها وزارته للوصول إلى أسواق جديدة حول العالم وتوقيع العديد من اتفاقيات التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة، واكد معاليه على أهمية تفعيل هذه الاتفاقيات وتنفيذها، كما تحدث عن قصص النجاح التي حققتها العديد من الشركات المحلية والتي استطاعت في فترات قياسية الوصول إلى مستوى عالمي في الإدارة والإنتاج.
وتم ترتيب برنامج خاص للزيارات الميدانية لبعض المنشآت الصناعية شملت شركة نيروخ لصناعة القبانات والموازين والأثاث المعدني والشركة الأهلية لعلب الكرتون وشركة رويال الصناعية التجارية ومتجر "شغل الخليل" للصناعات الجلدية والأحذية، حيث استمع الوفد عن شرح مفصل من أصحابها على آلية عمل منشآتهم والنجاحات التي حققتها والصعوبات التي تواجهها لدخول المزيد من الأسواق العالمية.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق