اغلاق

تنظيم مُلتقى أقسام الشباب بالحركة الإسلامية في كفر قاسم

"على وقع صوت اذان العشاء من يوم السبت الموافق 29.11.2019 أقبل المئات من شباب الحركة الإسلامية في البلاد على مسجد سيدنا بلال بن رباح رضي الله عنه


صور وصلتنا من  الحركة الإسلامية


في مدينة كفر قاسم كما تقبل اسراب النحل على رحيق الزهور لحضور أمسية ملتقى أقسام الشباب في الحركة الإسلامية". وفق ما جاء في بيان صادر عن الحركة الإسلامية.
أضاف البيان:" كان الإخوة من أعضاء الإدارة المحلية في مدينة كفر قاسم يقفون لإستقبال تلك الجموع الشبابية الملتزمة التي غصت بها قاعة المسجد لتعلن عن إنطلاقة شبابية دعوية تحمل الخير الكثير لمجتمعنا المسلم في البلاد.
تولى عرافة الملتقى الأخ الشاب عبد العزيز إكرامي صرصور الذي رحب بالحضور وأثنى على هذا الملتقى الذي جمع شباب الدعوة الواحدة والمشروع الإسلامي الرائد لا سيما وان الملتقى في بلد الدعوة والشهداء مهد وإنطلاقة الحركة الإسلامي في بلادنا.
افتتح الملتقى بتلاوة عطرة من الذِكر الحكيم تلاها الأخ الشاب المقرئ إسلام مجد عيسى، تلته كلمة البلد المضيف التي القاها على مسامع الحضور الأخ الشيخ شادي طه "ابو موسى" مسؤول الحركة الإسلامية في كفر قاسم رحب بالشباب وتحدث عن دور هذه اللقائات بتقوية اواصر الإخوة بين ابناء الدعوة الواحدة وطلب كذلك من الحضور الوقوف وتلاوة سورة الفاتحة لروح الشيخ المؤسس عبد الله نمر درويش رحمه الله، ومن ثم صعد فتية فرقة الصراط للفن الإسلامية لتقديم وصلة إنشادية تبعث معاني الأخوة الصادقة في وجدان ابناء المشروع الإسلامي المبارك.
هذا وكانت الكلمة المركزية لفضيلة الأخ الشيخ عمر صرصور "ابو حمزة" احد الإخوة المؤسسين للحركة الإسلامية بصحبة الشيخ المؤسس عبد الله نمر درويش رحمه الله، حيث تحدث خلال كلمته عن أهمية وفاعلية دور الشباب بعملية إصلاح المجتمع والنهوض بالأمة، وتحدث خلال كلمته عن تجارب الرعيل الأول بنشر الدعوة الإسلامية في ربوع بلادنا وتربية الاف الشباب حينها".

قيام الليل
أضاف البيان:" بعد ذلك شاهد الإخوة لقاء مُصور أُجري مع الأخ الحاج عبد الكريم علي خير الله "ابو أكرم" عُرض على شاشة كبيرة، تحدث الحاج ابو اكرم عن انطلاقة الحركة الإسلامية في البلاد في بداية سنوات السبعين حيث كان الحاج ابو اكرم بارك الله بعمره اول من التحق بهذه الدعوة والتزم مع فضيلة الشيخ المؤسس عبد الله نمر درويش رحمه الله، تطرق خلال كلمته لأهم المراحل في بداية نشر الدعوة الإسلامية وتأسيس الحركة الإسلامية في بلادنا وعن التضحيات الجسيمة التي قُدمت في تلك الأيام.
من ثم القى الأخ الشيخ محمد نضال محاميد مسؤول قسم الشباب بالحركة الإسلامية في مدينة يافا كلمة مقتضبة تحدث خلالها عن أهمية الإنتماء العميق لهذا المشروع الإسلامي المبارك وأهمية دور الشباب فيه، وان يتمسك الشباب بالدعوة والتربية لأن الأمال المعقودة عليهم عظيمة وكبيرة في عملية إصلاح المجتمع ونشر الدعوة الإسلامية في ربوعه والنهوض بالأمة كلها في كافة بقاع المعمورة.
ثم استمع الشباب لأنشودة نحن شباب الحركة، وعلى وقع كلماتها صعد الشباب إلى المسجد ليقفوا بين يدي الله تبارك وتعالى ليؤدوا صلاة قيام الليل جماعة تقربا لله وحمدا له سائلينه جل وعلا السداد والرشاد والتوفيق والمدد".





















































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق