اغلاق

هل يجب على الولد قضاء دين والده المتوفى؟

السؤال : وُلدتُ وكبرت بدون عائلة، فوالدي -إن صحت تسميته كذلك- تخلى عن أمي مباشرة بعد علمه بحدوث الحمل. وهي الأخرى تركتني لإحدى جاراتها،


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-alexsl

والتي بعد الله عز وجل، بفضلها وصلت إلى ما أنا عليه الآن.
وقبل أشهر توفي ذاك المدعو والدي، وترك ديونا، وبحكم أني الابنة الوحيدة، بدأ الرجل الدائن لوالدي بتهديدي؛ فرفعت دعوى ضده؛ فحكمت المحكمة لصالحي.
فهل يقع علي الإثم؛ لأني امتنعت عن سداد ديون والدي، علما أني قادرة على ذلك؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فتفريط الوالد في حقوق الولد وتربيته، لا يسقط حقه في البر، والمصاحبة بالمعروف في حياته وبعد مماته؛ فإن الله أمر بالمصاحبة بالمعروف للوالدين المشركين اللذين يأمران ولدهما بالشرك، فكيف بالمسلمين؟!

لكن ليس من حق ذلك الدائن لوالدك مطالبتك بسداد الديون التي له عليه، إذ إن الولد لا يجب عليه قضاء ديون والده من ماله الخاص، ولا يأثم بعدم سدادها، ولو كان قادرا موسرا، وإنما يجب قضاء ذلك الدين من مال الوالد إن كان قد ترك مالا.

قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني: وإن ادعى على أبيه دينًا، لم تسمع الدعوى؛ حتى يدعي أن أباه مات، وترك في يده مالًا؛ لأن الولد لا يلزمه قضاء دين والده، ما لم يكن كذلك. انتهى.

ولكن ينبغي لك أن تسعي في سداد دين والدك، براً وإحساناً منك به لا وجوباً، بقدر سعتك واستطاعتك، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وذلك لتخليصه من ورطة الدين في قبره، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: نَفْسُ الْمُؤْمِنِ مُعَلَّقَةٌ بِدَيْنِهِ حَتَّى يُقْضَى عَنْهُ. رواه الترمذي وحسنه، وصححه السيوطي والألباني.

 والله أعلم.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق