اغلاق

بانيت يكشف الحقيقة الكاملة حول الرجل الذي شنق نفسه وتسجيل ‘ نداء ‘ وكأنها زوجته !

كشف موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، اليوم الثلاثاء ، عن انه لا صحة لكل الشائعات التي تتحدّث عن قيام شاب عربي ،بمحاولة لإيذاء نفسه ، بسبب مشاكل زوجية ، كما وان كل
Loading the player...


التسجيلات الصوتية التي تم تداولها عبر مواقع الانترنت ، وخاصة التسجيل الصوتي لامرأة توحي وكأنها زوجة الشاب - كل هذه المعلومات والتسجيلات التي تم تداولها وتناقلها ، من خلال تطبيقات ومنصات التواصل الاجتماعي - كلها عارية عن الصحة تماما .
ويُفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، نقلا عن مصادر طبيّة ، بأن الشاب الذي حاول وضع حدّ لحياته ، امس الاثنين،  على  شارع رقم 2 في منطقة مفترق " اولغا " القريب من مدينة الخضيرة ، هو من الوسط اليهودي ، ويرقد في المستشفى بحالة خطيرة، حيث يحاول الأطباء إنقاذ حياته . 
ويعد الاسلام ايذاء النفس جريمة ومعصية يأثم فاعله، وهو حرام اتفاقا، حيث قال الله تعالى: ﴿ولا تقتلوا أنفسكم﴾. فالنفس ملك لله، والحياة وهبها الله للإنسان، فليس له أن يتدخل فيما لا يملك.
هذا وما أن وقعت تلك الحادثة المؤسفة ، حتى انتشر نبأ " انتحار شاب عربي " كالنار في الهشيم ، وانتشرت الصور والفيديوهات الصعبة من المكان ، عبر تطبيقات التواصل المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي.
وبدا وكأن هذه هي الحقيقة - وهي قيام شاب عربي بشنق نفسه بسبب خلافات زوجية ، فيما ان الحقيقة هي بأن الشاب هو من الوسط اليهودي، وان لا علاقة لكل التسجيلات باللغة العربية التي نُشرت وحاولت ان تربط بين هذه المحاولة للشاب وبين مشاكل مع زوجته ، لا سيما ان الشاب هو أصلا من الوسط اليهودي ! . ليبدو بأن الأمر  برمته ما هو إلا محاولة للتسلية على حساب وجع وألم الآخرين ، كما يتضح بعد تحقق موقع بانيت من الامر  .

هل اصبحت وسائل التواصل الاجتماعي منصة " للتسلية " بمشاعر ومصائب الناس ؟
 
وبين كل الفيديوهات والتسجيلات والصور الخاصة والشخصية جدا التي تم تداولها ، بالاضافة الى نشر صور قاسية جدا من مكان الحادث وتناقلها عبر مختلف الصفحات والتطبيقات ، اضطر لمشاهدتها اشخاص ابرياء واطفال صغار ، سُمعت في الشارع العربي مناشدات بالتوقف عن كل هذا النشر المُفبرك ، فحتى وإن كان النشر متاحا في شبكات ومنصات مفتوحة على مصراعيها للجميع ، فان هذا لا يعني تدمير حياة الاخرين ،  وكذلك لا يُعقل ان يستعمل البعض هذه الشبكات بهذا الشكل الخطير والاساءة للاخرين بدون اي حدود ، وبلا اي رادع .
لا يُعقل ان يتم استغلال ضعف الناس وانكسارهم ومآسيهم واللحظات الصعبة التي مروا او يمرون بها من اجل تناقلها من هاتف لهاتف والتسلية بها ،  دون اي اعتبار لكرامة وخصوصية ومشاعر الاخرين .
ويُطرح السؤال بكل حزم وقوة : منذ متى اصبحت التسلية بمشاعر الناس ولحظات ضعفهم ومشاكلهم  مُتاحة للجميع ؟
لماذا وبأي حق يتم نشر اخبار مفبركة ومشاهد مؤلمة بغنى عنها ، امام الامهات والاطفال والناس البرياء ؟
فكل هذه الامور لا قيمة لها ولا اي معنى ، عندما يقع ضحيتها اشخاص ابرياء يسمعون نبأ وفاتهم وهم احياء يرزقون ، كما حدث مع الشاب مهران فران من جديدة المكر الذي " جعلوه ميتًا وهو حي يرزق "  !! منذ متى اصبح موت الناس واذيتهم وسيلة للتسلية ؟
هل فكرتم بمشاعر اب او ام او ابن يصلهم نبأ وفاة اغلى شخص عليهم ليتضح بعدها انه خبر مفبرك تم تناقلة " للتسلية "!!!!

"لم أشنق نفسي أنا عايش ، بكفي " : الشاب من الجديدة المكر يستنكر شائعة انتحاره لبانيت
وفي سياق متصل ، أعرب الشاب مهران فران من قرية الجديدة المكر ، في حديث ادلى به لموقع بانيت وصحيفة بانوراما عن استيائه واستنكاره الشديدين ، لتناقل شائعة وفاته شنقا.
وقال الشاب الذي صُدم من هول الاتصالات التي تلقاها ، للسؤال عنه ، بعدما انتشرت الشائعة عبر مواقع الانترنت - قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الكل يبعث لي رسائل انني ميت وشنقت نفسي. وأنا اكاد لا أصدّق ما اسمع وما يصلني من رسائل ..  اصدقائي وصلوا الى العمل للاطمئنان عليّ وللتحقق ان كنت قد انتحرت كما نشروا في الانترنت . يبدو بان البعض ربط بين الحادث في اولجا وبيني دون اي فحص ودون التأكد من صحة الأمور ".
وأردف مهران موضحا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اتصلت لموقع بانيت لأوضح الحقيقة ولوضع حدّ لتناقل هذه الشائعة البشعة . هذا امر مزعج للغاية ولا يُعقل ان يتم التلاعب بمثل هذه الامور الحساسة . يجب التحلي ولو بقدر قليل من المسؤولية قبل نشرخطير كهذا ".
وأضاف مهران قائلا لموقع بانيت:" فجأة ، وصل اصحابي الى مكان عملي ، وسألوني : ماذا حدث معك؟ قلت لهم ماذا حدث معي ؟ قالوا : " كتبوا في المواقع بأنك قمت بشنق نفسك " ، فقلت لهم  انا بخير والامور على ما يرام ، ها انا اقف امامكم ."
وتابع قائلا :" يكتبون لي رسائل انني انتحرت ، وأنا حي أرزق ".

بانيت : ما هي رسالتك لأولئك الاشخاص الذين يتسرعون ويتعجلون في نشر كاذب ومضلل ؟ ماذا تقول لهم ؟
مهران : " لا تتسرعوا . ممنوع ان تتسرعوا . لا تكتبوا اي شي دون ان تتحّروا الدقة وتفحصوا المعلومات . هذا امر خطير ، من شأنه ان يؤثر على العائلة ، الزوجة والاولاد .. فضلا عنه انه قد يتسبب بتدمير عائلات وحياة اناس ابرياء ."

 مهران فران : "أنا بعلاقة طيبة مع زوجتي"
وردا على سؤال اخر ، لموقع بانيت ، قال مهران فران :" انا بعلاقة طيبة تماما مع زوجتي وكل شيء بيننا على ما يرام ، انفي كل الشائعات حول اي مشاكل في علاقتنا الزوجية.  زوجتي اسمها ريهام ، وان شاء الله سنجتاز هذه الاساءة سويا ، لا سيما وان كل ما قيل حولنا وحول علاقتنا افتراء وكذب ، ومرة اخرى أكرر لا تتناقلوا معلومات كاذبة".

" لا تتناقلوا معلومات غير مؤكدة ، وإذا وصلتكم مشاهد صعبة احذفوها ولا تتناقلوها على نحو مسيء "
وهنا ينتهز موقع بانيت الفرصة للتأكيد مجددا على أهمية التأكد من صحة المعلومات قبل تناقلها ، واعتماد مصادر موثوقة لنقل المعلومات ، وعدم نشر وإعادة تناقل مشاهد قاسية وصعبة فيها ما يؤذي الصغار والكبار على حد سواء ، فضلا عن تدمير عائلات وبيوت لمجرد تناقل شائعات عارية عن الصحة وبعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع .


مهران فران وزوجته ريهام " تجمعنا علاقة جيدة جدا"



مهران فران وزوجته ريهام " تجمعنا علاقة جيدة جدا"


الشاب مهران فران :" انا لم اشنق نفسي ، انا بخير . شائعة بشعة " -  تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق