اغلاق

‘ظروف حياتنا وهموم مجتمعنا تقتلنا‘ - ناشطون يتحدثون لقناة هلا عن تقرير الوضع الصحي- الاجتماعي

يرى مراقبون وناشطون في مجتمعنا العربي في البلاد ، ان الهموم اليومية والضغوطات الكبيرة تؤثر على صحتنا وتقتلنا تدريجيا. جاءت اقوالهم في حديث لقناة هلا - قناة الوسط
Loading the player...

العربي -  تعقيبا  على نتائج تقرير دائرة الإحصاء المركزية،  والذي فحص الملف الصحي-  الاجتماعي في ارجاء البلاد.
وقال المحامي علاء نعيم : " لا شك أن هنالك رابط قوي بين الظروف المعيشة للأفراد في البلدات التي وردت في التقرير ووضعهم الصحي. وهناك مشاكل السكن والمشاكل الاقتصادية والحالات الاجتماعية ومشاكل أخرى تؤثر على صحة الناس".
أضاف: " العائلات العربية تعيش هموم البناء وتعليم الأولاد وغير ذلك وكلها تؤثر على صحتنا. أيضا عدم وجود مسطحات كافية للبناء والضغط السكاني كله يؤثر".
من جانبه قال الباحث والاكاديمي  د. احمد هيبي لقناة هلا : " منذ فترة طويلة قلت ان البلدات العربية أصبحت عبارة عن غيتوهات مزدحمة وتعاني من مشاكل. ولو تحدثنا عن المستشفيات، قد يموت البعض في الطريق الى المستشفى. فلو نظرنا الى منطقة الجليل لا يوجد أي مستشفى واحد في البلدات العربية. لماذا لا يبادر رؤساء السلطات المحلية الى مشوع من هذا النوع". كما تطرق هيبي الى موضوع الوعي الصحي واهمية تعزيزه في المجتمع العربي.
اما محمد ابو شريقي،  ناشط سياسي واجتماعي فقال لقناة هلا : " نفتقر للوعي ، لدينا مشاكل اقتصادية وكذلك سوء تغذية، فالكثير من الأغذية التي يتم تناولها تؤدي الى امراض، هذا فضلا عن الضغط الكبير في حياتنا، وكل هذا كله يؤدي الى وفيات".
وأشار تقرير دائرة الإحصاء المركزية،  والذي فحص الملف الصحي-  الاجتماعي في ارجاء البلاد، ونشر امس ان متوسط الاعمار الأعلى  في إسرائيل سُجل في رمات غان،   ويصل الى 84.6  أعوام بالمعدل العام. ويتناول التقرير الفترة الواقعة بين الأعوام 2011-2017.
أما متوسط الحياة الأقل على مستوى البلاد، فسجل في أم الفحم، حيث يبلغ معدل الاعمار وفقا للتقرير 79 عاما. ومن بيت البلدات التي يصنفها التقرير ضمن  معدلات الاعمار الأقل في البلاد ، بالإضافة الى ام الفحم، اللد والرملة.
كما لفت التقرير الى ان اعلى نسبة موت بسبب مرض السرطان هي في منطقة الجنوب، فيما أن منطقة الشمال هي صاحبة اعلى نسبة موت بسبب امراض القلب.
ويشير التقرير أيضا الى ان متوسط عمر النساء في البلاد اعلى من الرجال ، 84.5 سنوات مقابل 80.6 للرجال، فيما متوسط الحياة لكل المجتمع 82.6 سنوات. 
وكشف التقرير انه على جميع المستويات الجغرافية التي تم قياسها في نطاق المسح، يتضح ان متوسط اعمار المواطنين اليهود وغيرهم، اعلى من متوسط اعمار المواطنين العرب.
المعدل القطري للسنوات 2013-2017، بلغ متوسط الاعمار للمواطنين اليهود وغيرهم 83.1 سنوات، 84.9 للرجال و 81.1 للنساء.  في المجتمع العربي بلغ متوسط الاعمار 79.5 سنوات - النساء 81.4 سنوات، والرجال 77.4 سنوات.

نسبة الموت
يفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان التقرير يشير الى ان غالبية البلدات العربية سجلت نسبة وفيات اعلى من المعدل القطري.  وبحسب التقرير الذي اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، فإن البلدات العربية التالية : دبورية، كفرقرع، عرعرة، مجد الكروم، مجدل شمس، يركا وحورة – هذه البلدات سجلت نسبا اقل  للموت مقارنة بالمعدل القطري. وتجدر الإشارة الى ان هذه المعطيات تتطرق الى نسبة الموت  في بلدات بلغ تعداد سكانها 10،000 مواطن فأكثر (127 بلدة).

 اليكم قائمة البلدات العربية التي سُجلت فيها نسب الموت الأعلى:
جسر الزرقاء، اللقية، تل السبع، اكسال، الفريديس، الطيبة، كفرقاسم، جديدة – المكر.

العرب يموتون اكثر من امراض القلب واليهود من السرطان
ويكشف التقرير فيما يكشف أيضا، عن وجود فوارق بنسب الوفيات بين مختلف البلدات، وفوارق بين البلدات العربية والبلدات اليهودية.
 النسب الأعلى للوفيات نتيجة امراض القلب سُجلت في البلدات العربية، فيما سُجلت النسب الأعلى للوفاة جراء امراض السرطان في بلدات غالبيتها يهودية.

وفيات الأطفال
ويوضح مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما نقلا عن التقرير، بأن نسبة وفيات الأطفال في البلدات العربية كانت الأعلى بالمقارنة منع نسبة وفيات الأطفال في البلدات اليهودية.
ويتضح من اللوائح ان هذه البلدات العربية كانت في صدارة نسبة وفيات الأطفال: كسيفة، تل السبع، رهط، حورة، اللقية، جسر الزرقاء، كفرقاسم، كفركنا، وعرعرة.

زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال
في تطرقه الى زيادة الوزن والسمنة لدى الاطفال أشار التقرير الى انه لدى مقارنة معدل زيادة الوزن او السمنة في البلدات التي بلغ عدد سكانها 10 آلاف نسمة فما فوق (127 بلدة)، تم الكشف عن اختلافات كبيرة بين البلدات بشكل عام. في البلدات اليهودية سُجلت نسب سمنة اقل منها في البلدات العربية التي سُجلت بها نسب أعلى من السمنة. في 40 من بين 44 بلدة عربية (نحو 91% من البلدات) نسبة الأولاد الذين يعانون من وزن زائد او سمنة كانت اعلى من المعدل القطري. مقابل 45 من بين 83 من البلدات اليهودية (نحو 46% من البلدات).
اليكم قائمة البلدات العربية التي سُجلت بها اعلى نسبة للسمنة لدى طلاب الصف الثامن (للسنوات 2017-2018) : جسر الزرقاء ، الطيرة، باقة الغربية ، نحف، قلنسوة، الطيبة، كفرقاسم، كفرقرع وعرابة. 
وتشير المعطيات الى اتجاه تصاعدي في زيادة وزن الأطفال بين صفوف الأول وحتى الثامن في البلدات العربية.   
أما البلدات العربية التي سُجلت بها اعلى نسبة للسمنة في صفوف طلاب الصف الأول، فكانت على النحو التالي : جسر الزرقاء، الطيرة، عرابة، كفرقاسم والطيبة.
بالمقابل سجلت عرعرة النقب، كسيفة وحورة النسب الأقل للسمنة. 

تفاصيل التقاط بث "قناة هلا " كما يلي :
القمر الصناعي : Amos
التردد: 10925
Fec: 5/6
Symbol Rate: 27500
Vertical
free to air
وعلى المحطة رقم 30 على شبكتي YES  و  HOT.


للتواصل مع القناة عبر الفيسبوك Hala Tv  اضغط هنا.

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق