اغلاق

اعترافات غير مبررة .. وشعارات رنانة - بقلم : مهند صرصور

إيران صَدَعَتْنا بأنها ستُبيد إسرائيل ، وتمحوها عن بكرة أبيها . مقولة تُعتبر الشماعة للإعلام الإسرائيلي الحاشد ضدها ، والذريعة لتأجيج الرأي العالمي للتصدي لها ، ليكون


مهند صرصور  - صورة وصلتنا من الكاتب

بذلك مُصَدِّقاً ومُصادِقاً على كل تهجم واختراق إسرائيلي تحت ذريعة الدفاع عن نفسها مقابل من يُهدد وجودها .
الغريب انها تعتبر الذريعة الصريحة والمباشرة والوحيدة لربما التي يمكن لاسرائيل إمتلاكها ، بل تتعدى ذلك لتكون هدية مفصلة وحسب الطلب من ايران لاسرائيل تحت عنوان إعترافات غير مبررة ، تستبيح بها اسرائيل سوريا ولبنان والعراق .

وفي المقابل نتابع البرامج المُتلفزة الكاشفة الاسرائيلية والتي تسلط الضوء على الخطوات المقعدة والعابرة للقارات احيانا ، التي اتخدتها السلطات الاسرائيلية الرسمية من أجل الاطاحة بقادة مقاوميها او حتى منع تهديدات مستقبلية ، برامج سَمَحَت إسرائيل بنشرها وكشفها بعد سنين من تنفيذها وبعد ان تيقنت من ان النشر لن يضُرها إعلاميا ولا امنيا سواء داخليا او عالميا .

اختلاف في النهج والاساليب ينم عن وعي سياسي وعملي عميق فارق بين اسرائيل من كفة وبين ايران وكل الدول العربية من كفة اخرى ، وكلما عبرت بنا الايام يكشف لنا تاريخها عن صفحات من النجاحات المَخْفية الاسرائيلية ، وفي المقابل يعصفنا بإخفاقات عربية ملأى بالخيانة والتواطؤ وسوء الادارة وإنعدام الحنكة في أقله .

ماضٍ ينبؤنا بأن حاضِر إسرائيل مُكمل في مشروعه بعيد المدى وواثق الخطوات - رغم اختلافنا المبدئي معها كدولة كولونيالية المذهب - ، كما ويعلمنا بأن شعارات ايران والعرب " الناصرية " الرنانة وتهديداتها وزمجرتها سيخلفها فشل وخذلان ، والمخفي أعظم .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا




لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق