اغلاق

ذروة قياسية لأسهم أوروبا، والأنظار على مؤشرات مديري المشتريات

سجلت الأسهم الأوروبية أعلى مستوياتها على الإطلاق يوم الاثنين، حيث تواصل الزخم الناتج عن إبرام اتفاق تجارة أولي بين الولايات المتحدة والصين بعد موجة صعود

 
الصورة للتوضيح فقط - تصوير gorodenkoff iStock

أوقدت شرارتها الانتخابات البريطانية الأسبوع الماضي.
وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.89 بالمئة إلى 415.68 نقطة، متجاوزا ذروته السابقة المسجلة في ابريل نيسان 2015.
وتصدرت أسهم شركات التعدين الحساسة للتجارة مكاسب السوق بعد أن قال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر مطلع الأسبوع إن اتفاق تجارة "المرحلة واحد" بين الولايات المتحدة والصين سيضاعف الصادرات الأمريكية إلى الصين على مدى العامين القادمين.
لكن المؤشر داكس الألماني تلكأ عن نظرائه الأوروبيين بعد أن أظهر مؤشر ماركت لمديري المشتريات انكماش نشاط القطاع الخاص للشهر الرابع على التوالي في ديسمبر كانون الأول حيث طغى تباطؤ المصانع على نمو قطاع الخدمات.
ونما نشاط الشركات الفرنسية بوتيرة مطردة في ديسمبر كانون الأول رغم الإضرابات التي تعم البلاد اعتراضا على إصلاح نظام التقاعد، لكن الجمود كاد يصيب نشاط القطاع الصناعي على نحو مفاجئ.
وقفز المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن 1.2 بالمئة مع مواصلة البنوك مكاسبها في ظل سعي رئيس الوزراء بوريس جونسون لتصويت البرلمان قريبا على اتفاقه للخروج من الاتحاد الأوروبي.

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق