اغلاق

وجوب إخبار المشتري بالبلد الحقيقي للصنع

السؤال : نحن مؤسسة نشتري بضاعة من شركات كبيرة، وقد كتب عليها أنها ألمانية، مع علمنا أنها مصنوعة في الصين. ونوزعها في السوق، ومن سألنا من الزبائن نقول


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-Vadym-Petrochenko

له هي صينية، لكن نكتب عليها أنها ألمانية.
هل حرام علينا توزيع مثل هذه البضاعة، أو حلال، بعد إخبار العميل إذا سأل عن مصدرها الحقيقي؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا يجوز ابتداءً أن يُسجَّل عليها غير بلد صنعها، وإن حدث ذلك، فلا يجوز بيعها إلا مع علم المشتري بحقيقتها، فلا بد من إخباره بالبلد الحقيقي للصنع، سواء سأل عن مصدرها أو لم يسأل.

فإن فعلتم ذلك، فنرجو أن لا يكون عليكم حرج في بيعها لمن علم بحقيقتها؛ لأن الغش ينتفي بذلك.

وهذا إذا كان المشتري ليس تاجرا، يشتريها ليبيعها على غيره، كتجَّار التجزئة مثلا، ففي هذه الحال لا يبيع إلا لمن غلب على ظنه أمانته وبيانه لحال السلعة لمن يشتريها ليستعملها.
والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق