اغلاق

حزب التحرير: السلطة تسخر العليا لفصل الموظفين

اعتبر حزب التحرير وعبر موقع مكتبه الإعلامي في فلسطين " أن قرار محكمة العدل العليا رد الدعوى المقدمة من قبل معلمين مفصولين شكل مثالاً غير مسبوق من القمع والبطش

والملاحقة الذي سبقت بها السلطة أقرانها من الأنظمة".
واعتبر المكتب الإعلامي في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " أن قرار المحكمة العليا كان لأجل إضفاء الشرعية على تصرفات السلطة التي أسماها بالغوغائية والتسلطية، والذي يمهد كذلك لما سترتكبه من ملاحقات وظيفية لكل من لا يكن لها الولاء أو التأييد والمناصرة".
واعتبر الحزب أن "السلطة مارست التضييق في لقمة العيش ومحاربة الناس في أرزاقهم لمجرد انتماءاتهم السياسية أو توجهاتهم وآرائهم الفكرية، أو لمجرد مخالفتهم لتوجهاتها السياسية الممجوجة من قبل عموم أهل فلسطين والتي تتنافي مع قيم الإسلام وأحكامه وتتناغم مع مصالح القوى الغربية الاستعمارية".
وأدان الحزب ما أسماه "بملاحقة السلطة الناس في أرزاقهم وأقواتهم عبر الضرائب التي أثقلت كاهل الناس الذين يعانون من وضع اقتصادي متردي، وعبر الضابطة الجمركية التي باتت كقاطعي الطرق الذين يتربصون بفقراء الناس وتجارتهم المتواضعة، بل عمدت إلى قطع الرواتب عمن لا يقدم لها الولاء، وبحسب نقابة المعلمين فقد بلغ عدد المعلمين الذين قطعت السلطة رواتبهم لاعتبارات سياسية ألفي معلم".

( لارسال مواد وصور لموقع بانيت – عنواننا panet@panet.co.il)

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق