اغلاق

الجهر في آخر ركعتين من صلاة العشاء

السؤال : ما حكم صلاة آخر ركعتين في العشاء جهرًا؟ وهل يجب إعادة الصلاة إذا صليت آخر ركعتين جهرًا ؟

 
صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-ozgurdonmaz

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالجهر بالقراءة في الركعتين الأخيرتين من العشاء، أو الأخيرة من المغرب، وكذلك في الصلوات السرية، لا يشرع، ولكنه لا يبطل الصلاة، ولا يوجب سجود السهو؛ لكون الإسرار والجهر في موضعه مستحبًّا، قال النووي في شرح المهذب: لَوْ جَهَرَ فِي مَوْضِعِ الْإِسْرَارِ، أَوْ عَكَسَ، لَمْ تَبْطُلْ صَلَاتُهُ، وَلَا سُجُودَ سَهْوٍ فِيهِ، ولكنه ارتكب مَكْرُوهًا، هَذَا مَذْهَبُنَا، وَبِهِ قَالَ الْأَوْزَاعِيُّ، وَأَحْمَدُ فِي أَصَحِّ الرِّوَايَتَيْنِ. وَقَالَ مَالِكٌ، وَالثَّوْرِيُّ، وَأَبُو حنيفة، وإسحاق: يَسْجُدُ لِلسَّهْوِ. دَلِيلُنَا قَوْلُهُ فِي حَدِيثِ أَبِي قَتَادَةَ: وَيُسْمِعُنَا الْآيَةَ أَحْيَانًا ـ وَهُوَ صَحِيحٌ كَمَا سَبَقَ. انتهى.

وجاء في المغني لابن قدامة مع مختصر الخرقي: قوله: أو جهر في موضع تخافت، أو خافت في موضع جهر، وجملة ذلك أن الجهر والإخفات ـ في موضعهما ـ، من سنن الصلاة، لا تبطل الصلاة بتركه عمدًا. انتهى. وهذا الحكم في حالة كون الفعل على وجه الخطأ، والنسيان.

وهو كذلك إذا كان على جهة العمد، عند الجمهور، وفي قول عند المالكية بأن التعمد يبطلها، ففي الفواكه الدواني للنفراوي المالكي: وأما لو جهر في محل السر، أو أسر في محل الجهر عمدًا، فقيل: يستغفر الله، ولا تبطل صلاته، وقيل: تبطل.

والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
دنيا ودين
اغلاق