اغلاق

منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة يضغطون على المكابح في 2020 بعد سنوات من نمو سريع

منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة يضغطون على المكابح في 2020 بعد سنوات من نمو سريع يشير تباطؤ كبير في نمو إنتاج النفطي الأمريكي واحتمالات استقراره إلى


الصورة للتوضيح فقط - تصوير ronniechua-iStock

مرحلة جديدة وغير مألوفة لصناعة النفط الصخري الجامحة في أكبر منتج للخام في العالم.
وتعني تخفيضات في الإنفاق وتراجعات في الإنتاج سادت آبار النفط الصخري كبحا متوقعا في نمو إنتاج الولايات المتحدة من وتيرة 2019 التي دفعت الإنتاج المحلي لتجاوز مستوى 13 مليون برميل يوميا. وتشير توقعات بعض المحللين إلى أن نمو الانتاج هذا العام سيتباطأ وربما يكون بمعدل قدره 100 ألف برميل يوميا فقط.
وعلى مدار السنوات العشر الماضية، حولت ثورة إنتاج النفط الصخري الولايات المتحدة إلى أكبر منتج للخام في العالم وقوة مؤثرة في صادرات الطاقة. لكن الثورة لم تترجم بعد إلى زيادة في أسعار الأسهم. ولم تربح أسهم قطاع الطاقة على المؤشر ستاندرد اند بورز500 سوى ستة بالمئة على مدار السنوات العشر، وهو أقل بكثير من العائد البالغ 180 بالمئة لسوق الأسهم الأوسع نطاقا.
وأخفق النمو الذي استمر عشر سنوات في دعم الأرباح، مما تسبب في إحجام المستثمرين. وتعرضت صناعة النفط الصخري لضغط بفعل حرب أسعار من أوبك بدأت في 2014، مما دفع أسعار الخام الأمريكي في احدى المراحل الى ما دون الثلاثين دولارا للبرميل.
وتباطأ الإنتاج مؤقتا، لكنه تسارع قرب نهاية العقد، إذ خفضت الشركات التكاليف وأصبحت أكثر كفاءة. والآن، ومع عودة المستثمرين للإحجام، لم تعد الصناعة تؤمن بحفر طريقها إلى النجاح حتى عند أسعار أعلى.
وفي الوقت الحالي، يتوقع محللون أن يبلغ متوسط سعر الخام الأمريكي حوالي 58 دولارا للبرميل في 2020، وهو ما سيمثل تراجعا طفيفا عن المستويات الحالية.
وحتى إذا ظلت أسعار النفط فوق 60 دولارا للبرميل هذا العام، يقول محللون إنها لن تثير فورة جديدة في الإنتاج بسبب ضغوط العوائد. وعلى الرغم من صعود أسعار الخام الأمريكي وأسعار النفط العالمية 26 بالمئة، ارتفع مؤشر أسهم شركات الطاقة المدرجة على ستاندرد اند بورز500 بأقل من ثمانية بالمئة في 2019.

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق