اغلاق

حقائب المدرسة هم ثقيل على ظهور الطلاب - أهال : ‘ نطالب الوزارة بحماية صحة اولادنا ‘

الرسالة التي وجهها المحامي مراد مفرع لوزير التربية والتعليم مطالبا إياه بالتحقيق والعمل السريع لوقف معاناة الطلاب وخصوصا الأطفال بسبب الوزن الزائد في الحقيبة
Loading the player...

المدرسية، حركت بعض الاهالي الذين يرون أولادهم يعانون، دون ان يكونوا قادرين على القيام بشيء حيال ذلك.
وكان موقع بانيت قد نشر رسالة مفرع قبل أيام. وتشير مختلف الأبحاث والدراسات في هذا المجال الى ان الحقيبة المدرسية تعد من الأمور التي يمكن ان تسبب ضررا للأطفال بشكل كبير خصوصا للعمود الفقري , اذا كان وزنها ثقيلا.  ومع مرور الوقت يمكن لذلك ان يسبب مشاكل في عضلات الظهر والكتف وغيرها.

أب : "ابنتي تعاني كل يوم جسديا ونفسيا"

محمود زعبي من قرية سولم ، اب لطفلة، قال انها تعاني يوميا من الوزن الزائد في حقيبتها.
وتحدث زعبي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" بالتأكيد أولا نحن نتحدث عن معاناة وعن ألم شديد للطلاب،  نتحدث عن وزن زائد يسبب معاناة يومية للطفلة والتي تدرس في مرحلتها الابتدائية.  بدأت ابنتي تعاني في كل صباح حين كانت تجهز نفسها من اجل الذهاب الى المدرسة، وذلك بسبب الوزن الثقيل للحقيبة المدرسية.  بقي هذا الامر حتى  قررت أن اضع حدا لهذه المعاناة.   فقد قمت بتوزين هذه الحقيبة حتى  تبين انها بوزن 10 كيلو غرام , فقمت بتوزين ابنتي الطالبة فتبين انه وزنها 20 كيلو أي ان الحقيبة تعادل 50% من وزنها . ومن اجل الحفاظ على  صحة ابنتي، انا مضطر في كل يوم صباح لمرافقتها وحمل الحقيبة بدلا منها وايصالها للمدرسة سالمة بدون ضغط نفسي وعبء عليها . ابنتي تعاني دائما من ثقل الوزن حين تعود الى البيت،  ولذلك انا توجهت الى المحامي مراد مفرع في محاولة لايجاد حل لهذه المشكلة ومحاولة وقف معاناة ابنتي في هذا الجيل".
وأضاف محمود زعبي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ابنتي تعاني نفسيا خلال الذهاب والعودة من المدرسة ولهذا لا يمكن السكوت على هذه المعاناة المستمرة لابنتي وباقي الطلاب ويجب وضع حد لهذه المعاناة وهنا اشير الى انه ووفق ما قمت بفحصه امام الجهات الصحية المسؤولة فإن مثل هذا الوزن الزائد الثقيل للحقيبة المدرسية قد يسبب الامراض والاوجاع للطلاب. وهنا اشير وفق انطباعاتي من حالة ابنتي الطالبة ، فإن  نفسية الطفل تتأثر عندما يصل الى المدرسة منهك القوى، فالتعليم والدراسة في المدرسة بحاجة الى  تركيز كل اعضاء وحواس الجسم، والطالب بحاجة الى راحة نفسية وجسمانية في نفس الوقت , لذلك مؤكد أن التأثيرات النفسية الصعبة والتعب الجسماني  يؤدي الى قصور في التعليم والتحصيل العلمي.
فعليه انا أتوجه الى الأهالي ولجان أولياء أمور الطلاب وكل الجهات المسؤولة من إدارات المدارس والمجلس المحلية ووزارة المعارف لحثهم على العمل السريع من اجل احترام معايير وأنظمة وزارة التربية والتعليم وحماية طلابنا وطالباتنا خصوصا الأطفال بكل ما يتعلق بوزن ونوعية الحقيبة وطريقة حملها وتوصيات أخرى التي تضمن سلامة وصحة أطفالنا وطلابنا".

على المدارس ان تلتزم بالقانون
وفي حديث مع المحامي مراد مفرع قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" توجهت الي مجموعة من الأهالي بسبب الوزن الزائد وغير الملائم للحقائب المدرسية التي يحملها ابناءهم الأطفال الطلاب. على خلفية هذا التوجه والامتعاض توجهت برسالة عاجلة لوزير التربية والتعليم مطالبا إياه بحماية هؤلاء الطلاب وجميع الطلاب وذلك من خلال احترام وتطبيق جميع الأنظمة والمعايير التي تتعلق بوزن الحقيبة المدرسية والتي تنص على أساس حماية الأطفال من التعرض للاذى والامراض ووقايتهم من امراض مستقبلية قد تمس بهم بسبب حملهم يوميا وزنا ثقيلا ".
وحول سؤال ما هي أسس المعايير والقوانين وفق ما تنص عليه وزارة التربية والتعليم، أجاب المحامي مراد مفرع لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" قوانين ومعايير  وأنظمة وزارة التربية والتعليم واضحة للعيان ووفق القانون يجب على المدارس والمربيين ان يتصرفوا وفق هذه المعايير والا فانه سيخضعون للمساءلة القانونية وعدم احترامهم لهذه المعايير يعتبر مخالفة".
واردف المحامي مراد مفرع بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما يقول :" وفق منشور وزارة التربية والتعليم بما يتعلق بوزن الحقيبة المدرسية فالانظمة واضحة وتشير على أن لا يتجاوز الوزن الإجمالي للحقيبة 15٪ من وزن جسم الطالب وفي الصفوف الدنيا من المستحسن أن يكون وزن الحقيبة أقل بـ 15٪ من وزن جسم الطالب".
وحول سؤال اذا ما  كانت وزراة المعارف على دراية او تقوم بفحص تنفيذ هذه المعايير، عقب المحامي مفرع لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" لأسفي الشديد ووفق ما قمنا بفحصه ميدانيا فإن وزارة التربية والتعليم لا تقوم بمراقبتها او بتطبيقها , والواقع يشهد على ذلك بحيث ان طلابنا وللأسف الشديد يحملون حقائب بوزن أعلى  من المعدل المسموح بحيث كانت نسبة الزيادة لدى طلاب تصل في بعض الأحيان الى 50% ".

هل الواقع في المدارس العربية مشابه لما هو في المدارس اليهودية ؟
قال المحامي مراد مفرع يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، في هذا السياق :"  هذه المعاناة غير موجودة في المدارس في الوسط اليهودي وهي منتشرة  اكثر في المدارس  العربية الحكومية حتى انه في المدارس الاهلية في وسطنا العربي تقريبا شبه معدومة وهذا بالتأكيد يؤكد ان التعامل مع هذه القضية متفاوت والاهتمام بعلاجها أيضا يختلف".
وعن العوارض الصحية لحمل الوزن الزائد والثقيل للحقيبة , فقد أجاب المحامي مراد مفرع قائلا :" حسب المصادر الطبية، فإن وزن الحقيبة الزائد يلحق اضراراً بصحة الطالب خصوصا في المرحلة الابتدائية , وبالتركيز فان الضرر يكون بنمو الطفل او يؤدي الى اعوجاج في عموده الفقري او كتفيه مرحليا في مرحلة الطفولة او مستقبلا حين يكبر , من هنا نؤكد انه لا يمكن تجاهل انعكاسات وزن الحقيبة المدرسية على الجانب النفسي واللياقة للطلاب , من هنا نحن نؤكد ان الوزن الزائد يؤثر سلبيا على نفسية الطالب خلال ذهابه في الصباح الى المدرسة وهو يحمل وزنا ثقيلا مما يؤثر عليه سلبيا على مدار اليوم الدراسية وبالتالي فإننا على يقين انه يؤثر سلبيا أيضا على تحصيله التعليمي والتربوي".
واختتم المحامي مراد مفرع بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" رسالتي للمعلمين والمسؤولين وأيضا للأهالي وعلى رأسهم الأهالي لانه تقع مسؤولية كبيرة عليهم بمراقبة الامر.  من هنا الرجاء قراءة واتباع معايير وأنظمة وزارة التربية والتعليم بما يتعلق بوزن الحقيبة المدرسية.  ليس عبثا وضعت هذه الأنظمة بل بالعكس فقد وضعت هذه الأنظمة من اجل  حماية أطفالنا الطلاب".




محمود زعبي


المحامي مراد مفرع


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق