اغلاق

د. منية شعلان تعود لمشفى زيف كطبيبة أعصاب للأطفال

هذا الأسبوع ، أغلقت الدكتورة منية شعلان (44 عاماً ) من عين قنية في الجولان، الدائرة التي كانت تحلم بها منذ أن بدأت فترة تدريبها في مركز زيف الطبي في صفد في عام 2005.


تصوير الناطق بلسان مستشفى زيف


وجاءنا من المركز: " بدأت الدكتورة شعلان مسيرتها المهنية في مركز برينين لمرض السكري صغيري السن في زيف ومن هناك لتتخصص في طب الأطفال في قسم طب الأطفال بادارة البروفيسور أنطوني لودر.
عند الانتهاء من التدريب ، تم تعيينها كطبيبة أطفال كبيرة في قسم الأطفال.
على مدار السنوات الثلاث الماضية ، تخصصت في تنمية الطفل وطب الأعصاب للأطفال ، وكما ذكر سابقا , عادت هذا الأسبوع  الى  مركز زيف الطبي -  صفد.
حتى الآن ، تم تقديم الخدمات الطبية لأطباء الأعصاب للأطفال بوتيرة بطيئة ، في البداية من قبل الدكتور براند ، الذي جاء خصيصا من مركز البلاد ، بعدها تم أضافه بضع ساعات من قبل أخصائي آخر.
كان هناك شعور بالفجوة في الشمال ، وفي أكثر الأحيان ، طلب الأهالي من قسم الأعصاب للبالغين ، برئاسة الدكتور شاهين ، فحص أطفالهم وتوفير وقت السفر إلى المركز عليهم.
تجدر الإشارة إلى أن هذين مجالين مختلفين ، وأن أمراض الأعصاب لدى الأطفال موجهة للمشاكل الخاصة للأطفال مثل مشاكل النمو ، والنوبات ، والصرع وأكثر من ذلك.
الان هذه الفجوة مغلقة  , ومن الآن فصاعدًا ، مع عودة الدكتورة شعلان للمركز الطبي زيف ، الخدمات المتعلقة بنمو الطفل وطب الأعصاب عند الأطفال ، سيتم توفيرها بانتظام.
ستقدم الدكتورة شعلان المشورة أيضًا للمرضى في قسم الأطفال والعناية المركزة في وحدة الخدج".

سعيدة بالعودة
قالت الدكتورة منية شعلان هذا الأسبوع بإنفعال: "إنه لمن دواعي سروري أن أعود إلى مركز زيف الطبي حيث بدأت طريقي. هذا بيتي، هذا مسيرة عمل ، لقد نشأت هنا وتطورت في هذا المكان. لقد حان الوقت لأن يكون لسكان الجليل والجولان طبيب أعصاب منتظم متاح في مركز زيف الطبي.
إذا كان حتى اليوم ، في أحسن الأحوال ، سيتعين على المرضى الانتظار لمدة شهر لزيارة أخصائي أعصاب يأتي إلى الشمال أو يسافر لساعات إلى مركز البلاد  ، من اليوم ستكون الخدمة متاحة ومتوفرة ويمكن الوصول إليها هنا ، بالقرب من البيت.
خلال فترة تخصصي في زيف في طب الأطفال ، انكشفت لهذه الصعوبة لعدم وجود طبيب أعصاب للأطفال وهو ما دفعني إلى الخروج والتخصص في هذا المجال.
لقد حظيت بدعم ادارة قسم الاولاد وادارة زيف، وأنا سعيدة لأنني تشرفت بالعودة إلى بيتي ، إلى زيف ، بهذه المعرفة ومساعدة الأطفال بشكل عام وأطفال الجليل والجولان بشكل خاص ".

خطوة مهمة
سلمان زرقا مدير المركز الطبي زيف قال :" هذه خطوة مهمة أخرى على طريق تحقيق رؤيتنا - تقديم خدمات كاملة وشاملة لسكان الشمال.
في الفجوة التي لا تطاق في توفر طبيب أعصاب للأطفال في الشمال ، أخذنا مصيرنا بأيدينا وأرسلنا الدكتور شعلان للتخصص في هذا المجال ، بمساعدة قسم  المستشفيات الحكومية ومؤسسة كراون.
بعد أن افتتحنا مركز رعاية الأطفال الحديث والذي يضم قسمًا ممتازا لطوارئ الأطفال ومركز العناية المكثفة المجهزة بالتكنولوجيا المتقدمة والعيادات الواسعة وقسم العيادات الخارجية للأطفال ، فإننا نحرص على تقديم جميع الخدمات لأطفالنا الأعزاء. أيضا عندنا، صحة الشمال هي فوق كل شيء.
الدكتورة منية شعلان طبيبة ممتازة تنضم إلى طاقم الموظفين المحترفين والخدمة في جميع أجنحة الأطفال.
سنستمر في سد الفجوات وتزويد أطفال الشمال بجميع احتياجاتهم الطبية عندنا في زيف ، على مقربة من البيت ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق