اغلاق

مركز مساواة يطالب رئيسة وأعضاء الكونغرس العمل على إنهاء الاحتلال وحماية المجتمع الفلسطيني

وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان من مرلاكز مساواة جاء فيه : " طالب مدير مركز مساواة جعفر فرح ، وخلال لقاء عقد مع رئيسة الكونغرس الامريكي نانسي بلوسي ، واعضاء ،


صور من زيارات ميدانية نظمها مركز مساواة لوفود دولية

كونغرس مع مؤسسات حقوقية وإعلامية العمل على ضمان ،مساواة جوهرية للمجتمع العربي الفلسطيني في اسرائيل و إنهاء الاحتلال وحصار غزة والاعتراف بقرى النقب غير المعترف فيها. وعقد الاجتماع مع المؤسسات الحقوقية بدعوة من رئيسة الكونغرس نانسي بيلوسي ومشاركة عدد من اعضاء الكونغرس. ويأتي اللقاء ضمن جهود قسم العلاقات الدولية في مركز مساواة التي تعمل امام دول وبرلمانات وسفارات ومؤسسة اصدقاء المركز في الولايات المتحدة" . حسب ما جاء في البيان .

" قوانين مجحفة بحق العرب "
وتابع البيان : " وقد استعرض فرح عدد من القوانين التي تميز ضد المجتمع الفلسطيني في البلاد ومنها قانون القومية وكمينتس والمواطنة وأشار إلى أن التمييز الممنهج يؤدي إلى فجوات اقتصادية واجتماعية بينها افقار 50% من العائلات العربية وعنف مجتمعي.
وشارك في الاجتماع عدد من المؤسسات البحثية والحقوقية بينها جمعية حقوق المواطن وصحيفة هأرتس. وأكد فرح على أهمية حماية حقوق الإنسان، وحرية التنظيم وتغيير الخطاب الاسرائيلي الذي يؤدي إلى معاداة المنطقة العربية والشرق الأوسط. وحذر من التحريض والمعاداة لدول وشعوب في الشرق الأوسط والذي تمارسه الحكومات الإسرائيلية بدل الاستثمار بالسلام وإنهاء الاحتلال والديمقراطية الجوهرية.
وشرح فرح أهمية تفهم مجموعات تقاطع الانتخابات بمجتمعنا إلى جانب أهمية القائمة المشتركة كلاعب مركزي في السياسة. فالمجتمع العربي متنوع وهناك قوى ترفض الاعتراف بالديمقراطية اليهودية وقوى تعمل على تغيير الواقع من خلال التصويت والمشاركة البرلمانية. وأشار إلى محاولات نزع الشرعية عن القيادة السياسية ودق الأسافين بين الفصائل الفلسطينية لمنع المصالحة بين التيارات الفكرية المختلفة.
ورفض فرح وعدد من المتحدثين محاولات نتنياهو وجانتس نزع الشرعية عن القيادة السياسية العربية وأكد أن المجتمع الفلسطيني يعرف تركيبة المجتمع اليهودي أفضل من رئيس المعارضة جانتس الذي لن يحصل على الأغلبية البرلمانية بداخل المجتمع اليهودي ويرفض شراكة عربية حقيقية تساهم بإنهاء الاحتلال والتمييز.
بيلوسي تقود الأغلبية الديمقراطية في الكونغرس وترأس الكونغرس وتعمل على رفع الحصانة عن الرئيس ترامب. ويعمل مركز مساواة بمنهجية لطرح تحديات المجتمع الفلسطيني امام برلمانيين وسفارات ووزارات على الرغم من الخلافات بالمواقف معهم " علينا اسماع صوت المؤسسات الحقوقية محليا ودوليا هو أقل ما نستطيع أن نمارسه. صوتنا مختلف عن الإجماع وعلينا البحث عن كل فرصة لطرحه". ويشجع المركز المؤسسات الدولية على زيارة البلدات العربية مثل جسر الزرقاء والعراقيب والاطلاع على واقع التمييز.
وسيقوم رئيس لجنة المتابعة العليا السيد محمد بركه بتعميم رسالة موقف للقيادة السياسية العربية على المجتمع الدولي ". الى هنا نص البيان .

 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق