اغلاق

بانيت يتجوّل بين الكراجات بعد العاصفة - فيديو : هذه اكثر الأضرار التي لحقت بالسيارات

في ظل العاصفة التي ضربت الكثير من المناطق في البلاد ، والتي سجلت حضورا ورقما قياسيا من حيث كميات الامطار وحالات الطوارئ التي شهدتها مختلف البلدات ،
Loading the player...

والتي لم تشهدها منذ عشرات السنوات ، حان الوقت كي يتعلم أصحاب المركبات كيفية الاهتمام بمركباتهم والانتباه اليها من المياه والبرد وحفر المياه وعدم المغامرة وأخذ المسؤولية بشكل اكبر ، خصوصا ان العنصر البشري هو المقرر لحجم ونوعية الاضرار بالمركبات لمخلفات العاصفة من الأعطال والمشاكل الميكانيكية .

" العاصفة خلفت أعطالا كثيرة ومتعددة في مختلف السيارات "
يبدأ عبد الرحمن مصالحة صاحب كراج ع.أ كفرقرع حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بالإشارة الى ان العاصفة وخصوصا الأخيرة قد خلفت أعطالا كثيرة ومتعددة في مختلف السيارات وخصوصا السيارات المنخفضة ، أي السيارات العادية وليست الجيبات والسيارات المرتفعة ، وكانت غالبية الأعطال والمشاكل في القسم السفلي لهذه السيارات وهذا يعود بالأساس الى دخول المياه وضرب مسطح المركبة السفلي بالحفر او المطبات او الاجسام الغريبة التي خلفتها العاصفة . وتابع عبد الرحمن مصالحة حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد نحن نتحدث عن توافد مضاعف واكثر للزبائن في الأسابيع الأخيرة، ليس فقط من اجل الخدمات السنوية او الخدمات الأساسية، وانما من اجل تصليح الأعطال والمشاكل الجديدة في السيارات والتي بالأساس سببتها العاصفة الأخيرة . اكثر الأعطال التي كانت هي في المحرك والاجزاء الكهربائية في السيارة ، التي تعود بالأساس لكميات المياه التي دخلت الى هذه الاقسام من السيارة وأيضا بسبب ضرب هذه الأجزاء من السيارة بالحفر والمطبات والاجسام غير المتوقعة في الشارع التي خلفتها العاصفة ، وهي كثيرة مثل الأحجار والصخور والعجلات والخشب وغيرها من الاجسام التي سحبتها كميات المياه الكبيرة التي كانت تواجه السائقين دون انتباههم ، مما أدى الى مشاكل كثيرة في سياراتهم خصوصا في الأقسام الامامية السفلية".

" يجب ان نكون اكثر مسؤولية لنحافظ على مركباتنا ‘

وأضاف عبد الرحمن مصالحة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" من هنا نحن لا يمكن ان نتحكم بالطبيعة وعلى رأسها العاصفة ، فعليه ومن اجل الحفاظ على مركباتنا يجب ان نكون اكثر مسؤولية وان نتبع جميع الأنظمة والمعايير من اجل الحفاظ على مركباتنا والسياقة بشكل مسؤول وحذر اكثر، وتجنب الحفر وتجمعات المياه التي عادة ما تكون مجهولة ما بداخلها وما تحويها" .
واردف مصالحة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نقطة مهمة أخرى يجب الانتباه اليها الا وهي درجة حرارة المحرك، والتي من الممكن ان تسبب اعطالا ومشاكل ميكانيكية آنية ومستقبلية ، حيث عندما يتعرض محرك السيارة للبرد القارس ودرجات الحرارة المنخفضة فان محرك السيارة يتأثر بصورة مباشرة ، خصوصا انه مصنع من مواد معدنية ناقلة للحرارة ، وهذا يؤثر على زيت المحرك وزيادة كثافته بشكل كبير، ومن هنا نجد صعوبة بالغة في تشغيل محرك السيارة وبالتالي هذا يمكن ان يؤدي الى تعطيل ومشاكل ميكانيكية حتى ولو في المستقبل".

" يجب تبديل إطارات المركبات قبل فصل الشتاء "
من جانبه، بدأ محمد خلف وهو صاحب محل إطارات في كفرقرع حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول :" قبل أن نتحدث عن العاصفة والمياه والبرد بشكل أساسي ، هناك حاجة ملحة وضرورية لاستبدال إطارات الصيف قبل فصل الشتاء وطبعا ليس الجميع فعل ذلك ، واكبر برهان كميات السيارات التي وصلت الينا خلال الفترة الأخيرة لتبديل الإطارات بسبب الخطورة التي تشكلها هذه الإطارات على السيارات وركابها وسائقيها ، من هنا فان تبديل الإطارات قبل فصل الشتاء واجب وقد ينقذ حياة الكثيرين ، حيث تصبح الإطارات الصيفية صعبة ومحفوفة بالمخاطر على الطريق ، وكثيرة هي السيارات التي وصلت الينا بعد تشكيلها خطورة على سائقيها بسبب عدم تبديل الاطارات، من هنا يجب على الجميع اليوم قبل الغد تبديل الإطارات " .

"
علينا تجنب الحفر وتجمعات المياه "
واكمال محمد خلف يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما لفت انتباهنا أيضا انه خلال الشهر الأخير وخصوصا بعد العاصفتين الأخيرتين، فقد وصلت الى محلنا عشرات السيارات التي ثُقبت اطاراتها وبشكل بارز بسبب مسامير في العجلات وهذا بالطبع يعود بالأساس الى عدم انتباه السائقين من الحفر وتجمعات المياه وارصفة الترابية التي عادة ما تكون عنوان لتجمع المسامير التي سحبتها وجرفتها كميات المياه, فعليه علينا تجنب الحفر وتجمعات المياه والمواقف غير المناسبة".
واردف محمد خلف يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نقطة مهمة اريد ان اشير اليها بسبب ما وصلني من حالات، فكثيرة هي الحالات التي وصلتني في المحل بتعطيل واضرار بالاطارات والعجلات التي تعود بالأساس لاسباب تقنية وعدم انتباه ، فقد وصلني الكثير من الزبائن الذين يشتكون من تعطيل واضرار في الإطارات والتي تبين سببها عدم مناسبة الهواء الصحيح والمناسب للاطارات في هذا الوقت من الموسم ، فعليه أقول للسائق بأن يتحقق من الضغط في الإطارات في فصل الشتاء ، افعل ذلك أكثر من الموسم الحار. فهنالك فرق في درجة الحرارة وتأثيرها على ضغط الهواء في الإطارات وبالتالي هذا يؤثر على الإطارات وجودة السياقة على الطرقات خلال موسم الشتاء والعاصفة" .

" القيادة بمسؤولية وحكمة "
من جانبه، أكد السائق هلال مصالحة وهو من كفرقرع انه تعلم درسا مهنيا في حياته في العاصفة الأخيرة . وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لكل درس ولكل خطأ ثمن ، وانا تعلمت درسا في حياتي حيث تعلمت للمستقبل ان اقود بحكمة وبمسؤولية اكبر خلال الشتاء والعاصفة وان لا اجازف لا بحياتي ولا بسيارتي ، وهذا يعود الى أنني وقعت في الخطأ اثناء العاصفة الأخيرة ولم انتبه خلال دخولي قريتي كفرقرع ، فبدلا من أن ابتعد واتجنب الحفرة وكميات المياه التي تجمعت في ظل استمرار الامطار فقد دخلت في رقعة كبيرة من المياه وبلطف من الله لم يقع حادث خطير ، الا ان الامر وعدم انتباهي تسبب في تعطيل السيارة وتسبب باضرار في جهاز الكهرباء بسبب المياه التي دخلت في الجزء السفلي ، كذلك كانت هناك اضرار في الباب الامامي الشمالي لسيارتي ، كل هذا بسبب عدم انتباهي للامر".
واختتم هلال مصالحة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" هذا الحادث علمني الكثير ، وهنا اشير الى ان العنصر الإنساني البشري هو الأساس في تجنب الطبيعة والعاصفة، فعليه كان بامكاني تقليل او منع الضرر الذي مسني، وعليه أقول لاخواني السائقين واخواتي السائقات تريثوا وكونوا مسؤولين وحافظوا على حياتكم وحياة الاخرين من خلال القيادة بمسؤولية وحكمة " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق