اغلاق

خطير : مواطن تركي ابتز فتيات من البلدات العربية وهدّد بنشر صورهنّ عاريات

كشف تحقيق أجرته شرطة إسرائيل أن رجلاً من تركيا قد أنشأ حساباً مزيفًا لفتاة على شبكات التواصل الاجتماعي، وتواصل عن طريقه مع فتيات عربيات من الدولة

 
الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-semenovp

باللغة العربية حيث انه قام بالتعريف عن نفسه كفتاة وطلب منهم إرسال صور لوجوههن.
وأفاد الناطق بلسان الشرطة في بيان له :"
بعد ان تلقى المشتبه صور الوجه للفتيات الصق وجه الفتاة بصورة جسم عاري من خلال استعمال تطبيق خاص لتحرير الصور ، ومن ثم قام بإرسال الصورة إلى الفتاة وقام بابتزازها بالتهديد بأنه إذا لم تلتزم بتعليماته وترسل له صور حقيقية لها وهي عارية، فسينشر الصورة المفبركة التي قام بتركيبها على أقربائها واهالي بلدتها" .
وأضاف البيان :"
اثر التهديدات والخوف من الاهل والاقارب استجابت له بعض الفتيات وقَمن بأرسال صور وهن عاريات للمشتبة. الشيء الذي ادى الى استمرار الابتزاز من قبل المشتبه.
بعد إجراء تحقيق مهني واستخدام وسائل تكنولوجية متقدمة تبين أن المشتبه من سكان دولة تركيا  ووفق الشبهات قام بالتراسل مع الضحايا من تركيا" .

" حذروا أطفالكم من الاتصال بغرباء "
واردف البيان :"
تناشد شرطة إسرائيل الجمهور بتحذير أطفالكم من الاتصال بغرباء على شبكات التواصل الاجتماعي. وتشجيعهم على مشاركتكم أو مشاركة شخص بالغ يثقون به في حالة تعرضهم لاي اذى او تعرض أصدقائهم للأذى أو الشعور بعدم الارتياح او في حال تلقيهم طلبات ذات صلة جنسية جراء التصفح على الانترنت.
في حال تلقي اي طلب او تهديد او انتحال شخصية اخر واذا كان هناك قلق أو شك حول مخالفة جنائية عبر شبكة الانترنت - يمكنك الاتصال بمركز الشرطة 105 او القدوم الى اي مركز شرطة وتقديم شكوى.
تشير الخبرة المتراكمة الى انه هناك مجموعة متنوعة من انواع التهديدات بالابتزاز  وأن الاستجابة للابتزاز لا تضمن شيئًا وغالبًا ما تشجع المشتبه على زيادة وتيرة الابتزاز والاستمرار في المخالفة بحق الضحية او الضحايا الآخرى.
شرطة اسرائيل تناشد الجمهور باخذ الحيطة والحذر في هذا المجال - فاليكم اهم توصيات الشرطة للمستخدمي شبكة الانترنيت بموضوع التصفح الامن عبر شبكات الانترنت :
قوموا بتوعية القاصرين أن هوية الاخرين على الشبكة ممكن أن تكون مزيفة واطلبوا منهم عدم فتح الرسائل أو رسائل البريد الإلكتروني أو الروابط ، وما إلى ذلك من أشخاص لا يعرفونهم.
قوموا بإرشاد القاصرين إلى تجنب إدخال المعلومات الشخصية وتحديد الهوية في الحساب الشخصي او تسليمها في المحادثات.
اشرحوا للقاصرين عن معنى فقدان السيطرة على الشبكة: بمجرد النقر فوق الزر "إرسال" ، لن يكون هناك طريق عودة ، لم يعد بالإمكان التحكم في محتوى الشبكة وتوزيع الصورة / الفيديو " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق