اغلاق

أم جولانية وأولادها يديرون مطعما بنكهة ‘باب الحارة‘ - شاهدوا

من يدخل الى مطعم " الياسمين " في مجدل شمس في هضبة الجولان يعتقد للحظة أنّه دخل الى بيت سوري في أحد أحياء دمشق القديمة، المعبّقة بعبق الياسمين



تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الشامي ... تصميم قديم وساحة مرصوفة بالبلاط القديم ونافورة مياه تزيّن الساحة كما في بيوت مسلسل " باب الحارة " ، وداخل الغرف تبرز العقد الخشبيّة في السقف .
ولهذا المكان قصّة .. قصة إنسانية ، قصّة تفاؤل وأمل وحياة رغم الألم والحزن والأسى ... مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى مع أصحاب المطعم من عائلة الشاعر من مجدل شمس : سعاد الأم ، والأشقّاء مجدي ومودّة وياسمين واستمع الى قصّة المطعم الموجود في بيت مبني منذ سنة 1870 ، اي منذ ما يقارب 150 سنة .
تقول العائلة أنّه وبعد وفاة الوالد في حادث عمل في تل أبيب قرّرت الأم افتتاح مطعم من أجل إيجاد لقمة العيش لها ولأولادها، عن طريق الحفاظ على تراث الأكل القديم، وعندما كبر الأولاد بدأوا يساعدونها في العمل حيث يجذب المطعم الكثير من الزائرين خاصّة في فصل الشتاء عند افتتاح أبواب جبل الشيخ .
وما يميّز المطعم  هو الأكل البيتي المتنوّع حيث يتم تقديم عدّة انواع من الطعام دون قائمة طعام فيتذوّق الزائر جميع الأنواع التي تحضّرها الأم بمساعدة الأبناء .
قصّة " مطعم الياسمين " هي قصّة أبناء الجولان الذين يستمرّون في حياتهم وكدّهم وتعبهم من أجل العيش بكرامة رغم كل الظروف ....

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق