اغلاق

الاف النشاطات ليوم الأعمال الخيرية في البلاد بشهر اذار

من المتوقع أن يبلغ عدد المشاركين في يوم الأعمال الخيرية، نحو ثلاثة ملايين، وذلك وفق معطيات جمعية "الروح الطيبة" من صندوق "أريسون"،


تصوير علاقات عامة

تتويجاً للأعمال التطوعية طيلة العام وتعبيراً عن الوحدة والشراكة.
نجحت هذه المبادرة والتي بدأت في البلاد في اجتياز الحدود، ومن المتوقع أن يشارك في يوم الأعمال الخيرية هذا العام الملايين من المتطوعين في أكثر من 100 دولة.
وقد قالت سيدة الأعمال، شيري أريسون، والتي بادرت لهذا اليوم: "يخفق القلب عندما نشاهد الأشخاص المعطاءين الذين يشاركون يومياً في عمل الخير، وبشكل خاص في يوم الأعمال الخيرية، وهذا خير مثال ودليل على العطاء والتقديم للغير".
يوم الأعمال الخيرية هو المشروع الرئيسي لجمعية الروح الطيبة من صندوق أريسون، والتي تتيح التطوع بملاءمة شخصية، طيلة العام. من معطيات الجمعية يظهر ارتفاع عدد طالبي التطوع طيلة العام بنسبة 10%، حيث قام أكثر من نصف مليون شخص، بإجراء بحث عن التطوع في موقع الروح الطيبة خلال السنة الأخيرة.
رافي ألول، رئيس مجلس إدارة جمعية الروح الطيبة، قال: "يوم الأعمال الخيرية هو محرك الأعمال التطوعية التي تستمر طيلة العام، ونلمس لدى الأشخاص الذين ينخرطون في عالم التطوع، ازدياد الحافز للقيام بالأعمال الخيرية طيلة العام".
سيقام في يوم الاعمال الخيرية القريب ما لا يقل عن 10,000 نشاط في جميع أنحاء البلاد، وسينطلق في ساعات ما بعد الظهر حدث التطوع الأكبر في الدولة، ويشمل 5 مراكز موزعة في أنحاء البلاد، وبإمكان العائلات والأفراد التسجيل للتطوع، تغليف رزم خاصة لمؤسسة "إتحاد الإغاثة", تغليف رزم لأدوات متعددة الاستخدام لرياض الأطفال وغيرها من الفعاليات مع أكثر من 5000 متطوع.
عيدو لوطان، مدير عام جمعية الروح الطيبة قال: "توجد في هذا العام مبادرات جديدة مثل مشروع قطري مميز لمنع العنف في المجتمع العربي تحت عنوان "أجا الوقت... نحلها!"، بهدف حل الخلافات بين المواطنين بمساعدة العشرات من المحامين والمحكمين المتطوعين من نقابة المحامين. كما ستجوب سيارة الأعمال الخيرية قبل ايام من المشروع في انحاء البلاد من أجل تعزيز قيم العطاء لدى الأولاد من خلال جمع الألعاب والكتب التي لا يحتاجونها ومنحها لأولاد آخرين".
كما تم التعاون مع عدة جهات أخرى من بينها قرى الشبيبة والأطر الداخلية، شرطة إسرائيل، دوري الدرجة العليا في كرة السلة، حركات شبيبة، الطلاب الجامعيين، وأكثر من 800 شركة. ولتسهيل الانخراط في التطوع والأعمال الخيرية، تم التعاون مع تطبيق "إيزي" والذي يمكن بواسطته البحث عن المشروع الملائم للمشاركة في الأعمال الخيرية.
اما بالنسبة للمجتمع العربي، فتستمر كل المجالس المحلية والبلديات، بكامل أقسامها بالإشتراك في هذا اليوم، ويشمل ذلك البلدات العربية التي تديرها مجالس اقليمية يهودية، وايضا جميع القرى غير المعترف فيها في النقب. يقام المشروع في جميع البلدات والقرى العربية البالغ عددها 189، الى جانب 370 جمعية عربية ومركزا جماهيريا. ومن المتوقع إنجاز قرابة 4,000 مشروع في المجتمع العربي.
سيرتفع هذا العام عدد الشركات والمكاتب التجارية العربية التي ستتطوع في هذا اليوم مع عدد هائل من المتطوعين، علما أن 7 شركات عربية كانت قد شاركت عام 2019. بالإضافة الى شراكات قطرية جديدة مع جمعية الشبيبة العربية "اجيال"، اللجنة القطرية لأولياء الأمور العرب، جمعية يارا، مراكز ريان، حركة الشبيبة الدرزية، جمعية "أجيك" وغيرها الكثير.
هلال حاج يحيى – مسؤول المجتمع العربي في جمعية الروح الطيبة من صندوق أريسون قال: "نحن مستمرون في مشاريعنا السنوية في المجتمع العربي في مجالات عدة، وسنحتفل بها ونتوجها في يوم الأعمال الخيرية الذي يحتضنه مجتمعنا من أجل عمل الخير. تستثمر جمعيتنا في البلدات العربية بهدف زرع حب الآخر في كل انسان، ومد أيادينا لكل من يريد العطاء التطوعي وعمل الخير. مجتمعنا مجتمع جميل ويريد الخير. فقط يحتاج من يدعمه بالطاقات والعزيمة".

 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق