اغلاق

اجتماع مشترك للجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية

أكد اجتماع مشترك للجنة المتابعة للجماهير العربية في الداخل، مع ممثلي الفصائل الفلسطينية، عقد اليوم الاثنين في رام الله، على "ضرورة تصدي شعبنا الفلسطيني في

 
صور وصلتنا من
لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية

جميع أماكن تواجده، وكلٌ من موقعه، وظروفه، للمؤامرة الصهيو أميركية المسماة "صفقة القرن"، وأن على شعبنا الفلسطيني أن يتوحد في نضاله، على أساس أن التناقض هو بين شعبنا من جهة، وبين والاحتلال والسياسات الإسرائيلية والأميركية". وفق ما جاء في  بيان صادر عن الاجتماع.
 أضاف البيان الذي وصلنا من لجنة المتابعة :"
ضم الاجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، ووفد واسع عن لجنة المتابعة العليا. وافتتح الاجتماع الأخ واصل ابو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، منسق العمل بين القوى الوطنية والإسلامية. وقدم رئيس لجنة المتابعة محمد بركة بيانا، تضمن اقتراحات لنشاطات مشتركة تشمل كل مكونات الشعب الفلسطيني في الفترة المقبلة.
وقدم مندوبو الفصائل مداخلاتهم حيث تحدث كل من الاخوة محمود العالول وعزام الاحمد وعمر شحادة وقيس عبد الكريم وصالح رأفت وعصام بكر وركاد سالم وسليم ابو دريني.
كما تحدث عن مركبات لجنة المتابعة كل من الاخوة، عادل عامر والشيخ كامل ريان ود. جمال زحالقة والنائبة عايدة توما والنائب اسامة سعدي. والنائب د. يوسف جبارين والنائب سامي ابو شحادة ومنصور دهامشة ومحمد حسن كنعان وطلب الصانع.
واتفق الجميع على استمرار التواصل والتنسيق وترتيب نشاطات مشتركة، للتصدي لكل المخططات التآمرين على شعبنا، وتعزيز قدرة شعبنا على التصدي والصمود، وبشكل خاص في القدس المحتلة، عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة.
وشدد المتكلمون على ضرورة رص الصفوف وجعل الأولوية للتناقض مع الاحتلال والسياسة الأميركية. ودعوا الشعوب العربية والإسلامية، للمساهمة في منع التطبيق مع الاحتلال الإسرائيلي، قبل انهاء الاحتلال وإنجاز السلام، قبل أي علاقات مع المحتل".
 
فعاليات مستقبلية
أضاف البيان:" وجاء في مخرجات الاجتماع : عقد يوم الاثنين 17 شباط 2020، اجتماع مشترك في مدينة رام الله، بمشاركة قيادة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، ولجنة المتابعة للجماهير الفلسطينية في الداخل، وجرى نقاش حول أوضاع الشعب الفلسطيني، وسبل العمل المشترك، على المستويين الفصائلي والشعبي، رفضا للمؤامرة الصهيو أميركية المسماة "صفقة القرن"، والتي هي نتاج التحالف الصهيو أميركي، الذي يستهدف شطب حقوق شعبنا الفلسطينية الشرعية وثوابته الوطنية،، المتمثلة بقرارات الاجماع الوطني، في حق العودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، كاملة السيادة، وعاصمتها القدس. كما اكد المجتمعون على ضرورة انهاء الانقسام على الساحة الفلسطينية بما يضمن اتفاقيات سابقة تشمل وحدة النظام السياسي الفلسطيني في السلطة الوطنية وفي منظمة التحرير، وأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.
وأكد المجتمعون على أهمية التحرك السياسي على كل المستويات، وخاصة المستويات الدولية، من أجل التأكيد مجددا، على أن أي حل للصراع يتطلب أولا، تنفيذا للقرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي، وخاصة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، والجمعية العمومية للأمم المتحدة، وليس شريعة الغاب التي تحاول فرضها الولايات المتحدة الأميركية.
كما دعا الاجتماع لمواصلة الجهود والكفاح الشعبي لرفض سياسات الاحتلال، الذي يحاول الاستفادة من اختلال موازين القوى، من أجل شرعنة الاستيطان الاستعماري، وفرض ما تسمى "السيادة الإسرائيلية" على كامل الضفة الفلسطينية المحتلة، للحيلولة دون قيام دولة فلسطينية، عاصمتها الأبدية القدس.
وعليه، يؤكد المجتمعون على أهمية توسيع المشاركة الجماهيرية، والفعاليات، في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي كل مخيمات شعبنا وجميع أماكن تواجده.
وتم الاتفاق على المشاركة في الفعاليات المقررة، خلال الفترة المقبلة، وصولا الى الفعالية المركزية والجماهيرية الحاشدة، في يوم الأرض، الثلاثين من آذار المقبل، وبموازاة ذلك، القيام بفعاليات تخص مدينة القدس، وكل المؤامرات التي تواجهها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق