اغلاق

ديما صادق تروي تجربتها مع مرض ابنتها النادر

في حلقة استثنائية مع الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان في برنامج "أنا هيك" عبر قناة "الجديد"، استضاف فيها الإعلامية ديما صادق التي تحدثت


صورة نشرتها الفنانة ديما صادق على صفحتها ، تصوير: بدون كريديت

فيها عن تجربتها مع مرض ابنتها ياسمينا التي أنجبتها في 7 أيار من العام 2007.
ديما كشفت خلال الحلقة أن "ابنتها ياسمينا تعاني من متلازمة جوبيرت (Joubert Syndrome) التي تعني "اضطراب أو خلل في جزء من الدماغ يسمى الدودة المخيخية" (جسر المخيخ)، وهناك عدة حالات وراثية ومتلازمات تشترك مع بعضها في حدوث تشوهات للمخيخ.
وتابعت ديما: شعرت بأن هناك خطباً ما، وخرجت حزينة من المستشفى وساءت نفسي: "لماذا لم تفتح ياسمينا عينيها من أول لحظة".
ورفضت ديما قول "عيب خلقي" الكلمة التي استخدمها نيشان في بداية الحلقة، وطلبت استعمال "تشوه خلقي"، لافتة إلى أن "الفحوصات التي خضعت لها ياسمينا بعد أن قام المستشفى بـ Ct scan أو ما يعرف بتصوير طبقي محوري لها، كان هناك طمأنة من قبل الفريق الطبي، رغم تأكد ديما أن هناك أمراً ما.
وأطلّت ياسمينا لأول مرة عبر الإعلام إلى جانب والدتها وتحدثت عن حبها للغة الإنكليزية ولأستاذتها، وعن شقيقتها ورد قالت "إنها تحبها كثيراً ورد".
وعن حبها لمشاهدة التلفاز، كشفت ياسمينا أنها تحب مشاهدة برنامج "ذا فويس كيدز"، وتفضل فريق نانسي عجرم، وتحب متابعة الممثلة كارين رزق الله. وتوجهت إلى والدتها بكلمة "أحبك" قبل مغادرتها الأستوديو.
وعن اتهام البعض لديما بالمتاجرة بابنتها قالت: "لم أقرأ التعليقات وكل ما قيل لا معنى له"، مشيرة إلى أنها "عندما اتصلت بنيشان للظهور معه في الحلقة شعرت بأن علاقتها بابنتها تطورت وتغيرت رغم رفضها للموضوع بداية".
وتابعت: "لم أرفض فكرة وجود ياسمينا وإنما لفترة طويلة رفضت تقبل الموضوع، وأنا هنا اليوم لأنني تخطيت هذه المرحلة من خلال حقيقتي وصدقي، وبات هناك تغيير كبير في حياتي من خلال علاقتي بها، وشعرت بأن هناك أهلاً لم يتقبلوا الواقع وسألوا أنفسهم "ليش أنا حصل معي ذلك"؟
وأضافت: "فكرت على سنوات أن هذا الحزن سأعيشه طيلة حياتي، ولكن وضعي تغير، ولكل شخص يعيش بفكرة لا أريد تقبل هكذا حالة ويسأل لماذا أنا"، وحتى أنا سألت: "ليش أنا يا الله، ما الذي فعلته"؟
ووجهت ديما رسالة مهمة لـ3 أنواع من البشر حسب تصنيفها، فقالت هناك نوع يتعالى على ذوي الاحتياجات الخاصة، وكأم رأيت تجاهلاً وعدم اكتراث أو نظرة غير لطيفة وهناك نظرتان ضايقتاني: "نظرة التي تحمل تكبراً وعدم عمق بالحياة ونظرة التعاطف الزائد".
وتابعت: "الأهل لا يريدون تعاطفاً بل يحتاجون دعماً، وهناك فرق كبير بين التعاطف والدعم، والأهل لا يريدون من يتعاطف أو يشفق على أولادهم، وهذه النظرة التي كانت ترعبني أن أراها بعيون الناس".
وأشارت ديما إلى أن "أمومتها كانت مجروحة، وكل أم تنتظر الحركات الأولى لطفلها، ولكن شعرت بها مع ياسمينا، وفي وقت متأخر وعلى طريقتها الخاصة".
كما شهدت الحلقة أيضا إطلالة لمراسل "LBC" ادمون ساسين الذي تحدث عن ابنه أنطوني وعن لحظة اكتشافه اصابته بمتلازمة داون، مؤكداً على أنّه كل الفرحة وثمرة الحب في زواجه.
وقال ساسين: "أشكر الله على عدم معرفتي بحالة ابني أثناء حمل زوجتي".


صورة نشرتها الفنانة ديما صادق على صفحتها ، تصوير: بدون كريديت


صورة نشرتها الفنانة ديما صادق على صفحتها ، تصوير: بدون كريديت

 

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
برامج وتلفزيون
اغلاق