اغلاق

هوروفيتس يعقب على تصريحات نتنياهو لقناة هلا وموقع بانيت

استضاف بسام جابر ، في برنامجه "بسام جابر يحاور" رئيس حزب ميرتس نيتسان هوروفيتس، الذي يخوض الانتخابات للكنيست الـ 23 ضمن قائمة العمل - جيشر -ميرتس ،
Loading the player...

برئاسة  عمير بيرتس ، اورلي ابو كسيس ونيتسان هوروفيتس.
وعقب هوروفيتس في حديثه على تصريحات رئيس حكومة تصريف الاعمال بنيامين نتنياهو قائلا : " من النادر جدا سماع رئيس الحكومة يتحدث في مواضيع تتعلق بالوسط العربي بعيدا عن التحريض . انت تعرف ان آرائي تختلف عن آراء بنيامين نتنياهو . اعتقد انه كانت هناك عدة أمور على سبيل المثال انه الغى موضوع الترانسفير الذي جاء في خطة ترامب ، وهنا أقول ان نتنياهو نفسه طلب من الأمريكيين ادخال هذا البند الى الخطة والان يأتي ليقول ان هذا الامر ليس ذي أهمية فاذا كان الامر كذلك لماذا اذن طلب ادخال هذا البند الى الخطة ؟ فهو أراد ان يقوم بالتفاف سياسي وهناك مغزى لذلك ، ومع ذلك فانا مسرور كون أوضح ذلك . هناك امر اخر مثير في تصريحاته وهو عزمه الحصول على ثلاثة مقاعد من المجتمع العربي ، انت لا تستطيع ان تملأ الدولة لافتات ضد العرب وتقول بيبي او طيبي وتحريضه ضد العرب وتأتي قبل عشرة أيام من الانتخابات وتقول اريد الحصول على مقاعد من المجتمع العربي ، تعالوا صوتوا لليكود ، اعتقد ان هذا امر معيب وكان مهما جدا ان تجري معه مثل هذا اللقاء المثير والمهم على المستوى الصحفي ، لانه سيفهم ( أي نتنياهو – المحرر ) في النهاية انه لا مستقبل في هذه الدولة بدون شراكة يهودية عربية ، حتى بيبي المحرض يفهم ذلك. للأسف هو يفعل ذلك من اجل حملته الانتخابية قبل أسبوع من الانتخابات بينما هو لا يقصد ذلك ولا يطبق ذلك في باقي الأيام " .

"تحريض نتنياهو المتكرر ضد العرب أدى الى زيادة نسبة التصويت لديهم"
وأضاف هوروفيتس : " في المرتين الأخيرتين تحريض نتنياهو ضد العرب سواء بواسطة الكاميرات والمراقبين وفي عام 2015 حرض على العرب قائلا ان العرب يتدفقون الى الصناديق ، كل انتخابات حدثت حرض نتنياهو ضد العرب ، هذا أدى بالعرب الى زيادة نسبة التصويت واعقد ان هذا الامر يولّد لديه ضغطا لانه يخشى من فقدان السلطة، لذلك فهو يعمل كل ما باستطاعته من اجل محاولة منع تدفق العرب الى الصناديق واعتقد ان ما حاول القيام به حتى أيضا خلال لقاء قناة هلا معه هو تهدئة المجتمع العربي كي لا يكون هناك نجنيد ضده كما حدث في المرة السابقة وهو يخشى حدوث ذلك . وهو يعلم انه اذا زادت نسبة التصويت في المجتمع العربي فان كتلة المركز تصبح اكبر وبالتالي سيسقط ونحن سنكون في الحكومة".

" قوانين متطرفة مثل قانون كامينيتس وقانون القومية هما بداية لما سيأتي لاحقا"
وتابع هوروفيتس: " نتنياهو يخشى من ان تحصل المشتركة على عدد اكبر من المقاعد، كما انه يخشى من ان يصوّت العرب لنا أي لميرتس او لاي حزب يساري اخر . هو مضغوط فيطلب من الاثيوبيين التصويت له ، يطلب من ترامب اعلان خطته ، يطلق سراح الفتاة يسسخار من روسيا ، موضوع السودان ، الإعلان عن بناء احياء سكنية جديدة في القدس. هو مضغوط كثيرا اذ بعد أسبوعين ستبدأ جلسات محاكمته في المحكمة المركزية في القدس ، يجب ان يمثل هناك وسيسأله القضاة ، مذنب ام غير مذنب، سيعترف بالتهم ام لا؟ والوقوف امام المحكمة هو واقع ليس بسيطا، لذا فانه يحاول بشتى الطرق الحصول على كتلة مكونة من  61 عضو كنيست لكي لا يجد نفسه في الخارج ، واذا حصل على 61 عضو كنيست فستشكل حكومة يمينية متطرفة ، وكل ما رأيناه في السنوات السابقة هو مقدمة لما سيحدث في المستقبل . قوانين متطرفة مثل قانون كامينيتس وقانون القومية هما بداية لما سيأتي لاحقا . وستكون سياسة اقصاء ممنهج للجمهور العربي بسلسلة قوانين وميزانيات. فعندما تتحدث مع شخص مثل سموتريتش هو وزير المواصلات وعضو المجلس الوزاري المصغر وهو أصلا لا يريد عربا هنا ، لذلك يجب عمل كل شيء لكي لا يحصل اليمين على 61 عضو كنيست وان نصل نحن الى الحكومة وهذه هو هدفنا".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق