اغلاق

النصراوي نبيل عودة: إسرائيل تشهد ازمة وجودية خطيرة

في حديث مباشر من الناصرة خلال برنامج هذا اليوم عبر فضائية هلا للكاتب الصحفي نبيل عودة مع الصحفي والاعلامي بلال شلاعطة تطرق لسيناريوهات ،
Loading the player...

تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات قائلا: "نحن الان في الفصل الثالث من مسرحية الانتخابات واتوقع وجود فصل رابع وفصل خامس فيما بعد ، فالازمة في إسرائيل ليست فقط ازمة سياسية ، انما هي ازمة وجودية خطيرة جدا، مجموعة سكانية تعتمد في كل وجودها فقط على القوة وعلى مبدأ العنف وعلى مبدأ اقصاء أي طرف اخر لا ينتمي اليها اثنيا ".

"لا أرى حكومة بعد الانتخابات بل فصل رابع من المسرحية الانتخابية"
ومضى عودة يقول: "في الناصرة شاهدت إعلانات لحزب كحول لفان . المستهجن هو كيف ان كحول لفان يطالب العرب بالتصويت له ، في الوقت الذي يرفض ادخال القائمة المشتركة الى الائتلاف، طبعا القائمة المشتركة هي قائمة عربية بالأساس، او حتى يرفض ان تكون القائمة المشتركة قائمة دعم من خارج الائتلاف . اعتقد ان الامر لا يختلف بين كحول لفان وبين الليكود، والاختلاف هو اختلاف بسيط جدا، نأمل بعد فرز الأصوات ان نشهد تغيرا معينا ، ولكنني لا أرى حكومة بعد الانتخابات ، بل أرى الفصل الرابع من المسرحية الانتخابية وهذا الذي انتظره، لان الواقع القائم في إسرائيل اليوم مع الأسف الشديد، لما كان حزب العمل قويا من أيام بن غوريون حتى أيام رابين ، كانت أوساط حزب العمل هي أوساط مثقفة وتستطيع ان تخاطبها، حتى حزب المفدال كنت تستطيع ان تخاطبه . ما اراه اليوم ان الليكود جمع حوله كل الفئات الفقيرة المعدومة وغير القادر على التفكير السياسي السليم " .

وعن سؤال حول سيناريو توصية القائمة المشتركة على بيني غانتس لتشكيل الحكومة ودعم حكومة كحول لفان من الخارج، رد قائلا: "هذا السيناريو قد بكون مقبولا الى حد ما ، ولكني مقابل التصريحات التي يتفوه بها قادة كحول لفان برأيي ممنوع الدخول الى الائتلاف بدون ان نحدد الشروط الأساسية التي تخدم المجتمع العربي . فقضية التمييز ليست سياسة حكومة، انما يجب تغيير كل الرؤيا للمواطنين العرب في إسرائيل، من اسقاط قانون القومية سيء الصيت، الى منح العرب حقوقا متساوية ، سواء في السلطات المحلية او في التعليم ، فعندما أرى ان ميزانية التعليم للطلاب العرب في إسرائيل هي 7 % - 8 % بينما يصل عدد الطلاب العرب الى 20 % من طلاب إسرائيل، كيف لي ان افهم انهم يعاملونني كمواطن متساوي الحقوق في دولة إسرائيل. دولة إسرائيل تهاملني كشخص خاضع للاحتلال وغير معترف بي كانسان متساوي الحقوق المدنية ، وانا لا اتحدث عن أي حق اخر، انا اتحدث عن انني سأيقى مواطنا في دولة إسرائيل ولكن من حقي ان أكون متساويا في الحقوق بشكل كامل من ناحية الميزانيات والعمل والتطوير في المدن والمناطق الصناعية وكل هذه الأمور ، ولكن للأسف كما قلت الازمة في إسرائيل ازمة وجودية بالاعتماد على القوة المسلحة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق