اغلاق

الفلسطينية لمكافحة التدخين: ‘المدخنون سيعانون أكثر في حال إصابتهم بفيروس كورونا‘

حذرت الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين من أن "التدخين للسيجارة او الارجيلة ...يضع الجسم والجهاز التنفسي في وضع ضعيف جدا في حالة


رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين الحاج ماجد شيوخي - صورة من الجمعية

 إصابة المدخن بفيروس كورونا" .
وقد أكد رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين الحاج ماجد شيوخي "أن المدخنين معرضون أكثر للإصابة بالإنفلونزا والأمراض الفيروسية، ويتعافون ببطء أكثر من غيرهم  مشيرا في حديثه الي  اعلان كبير المسئولين الطبيين فى إنجلترا الخبير الطبى البروفيسور كريس ويتى إن المدخنين قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا الجديد" .
 وجاء اعلان الخبير الطبي الانجليزي في تقرير نشر في جريدة "ميرور" البريطانية، وأن الأشخاص الذين يدخنون يجب ألا يدخلوا فى عزلة أو يتصرفوا بشكل مختلف فى المجتمع، ولكنهم يواجهون عبءا إضافيا مقارنة بالأشخاص الأصحاء الآخرين من الإصابة سريعا بأمراض الجهاز التنفسي.
وأشار الخبير الانجليزي في تقريره عندما سئل عن المجموعات المعرضة للمرض إلى أن كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية كامنة كانوا أكثر عرضة لخطر الموت، لأن لديهم أجهزة مناعة ضعيفة، فى حين أن آخرين، بمن فيهم النساء الحوامل والأطفال، لم يكونوا أكثر عرضة للخطر من البالغين الأصحاء، قائلا إن الأطفال الذين يعانون من حالات حادة مثل الربو يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للخطر.
وأضاف الشيوخي رئيس جمعية مكافحة التدخين  بأن آفة التدخين من أكثر الآفات انتشارا في المجتمع، ومن الأخطار الرئيسة التي تهدد صحة الإنسان حيث تتعدى المشكلة إلى محيط المدخنين.
إن هذه العادة السيئة تبدأ في سن المراهقة والشباب ومن هذا المنطلق ينبغي علينا مواجهة ظاهرة التدخين بين الشباب باعتباره خطرا يهدد حياتهم، واليوم يبدو أن هناك عامل سلبي إضافي ما يخص التدخين أي ارتباطه بفيروس كورونا .
وأشار الشيوخي في تصريحاته الصحفية إن الفيروسات التنفسية كالكورونا تضر المدخنين بصفة عامة، وتمهد لإصابتهم بالمرض سواء كان تدخينهم إيجابيا أو سلبيا حيث يؤدي التدخين إلى خفض مضادات الأكسدة في الخلايا التي تغطي المجرى الهوائي في الشعب الهوائية والتي تعمل كخط دفاع ميكانيكي داخل الجهاز التنفسي من الميكروبات والفيروسات والمؤثرات البيئية، كما تقوم بتنظيف الغشاء المخاطي للشعب باستمرار، وإن التدخين يضر بهذه الخلايا خصوصا مع تعرضها المستمر لسمومه، ما يقلل حيويتها وكفاءتها الوظيفية ومناعتها وقدرتها على التجديد ، وهذا ما يجعلها ضحية سهلة للالتهابات المزمنة والربو الشعبي وتليف الرئة وبالتالي لغزو الفيروسات.
لذلك ينصح رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين وللوقاية من الفيروس الإقلاع عن التدخين خصوصا لدى المسنين وذوي الأمراض المزمنة والذين يعانون من نقص المناعة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق