اغلاق

‘ الولد الشّقي ‘ ، بقلم : زهير دعيم

أنا أمير الشّطّورْشّعري أشقر بلون النورْعيوني زُرُق


زهير دعيم - صورة شخصية                         

اسناني فُرق
وخدودي من ورد ومنتورْ
أهلي كثير حبّوني
على المحبّة ربّوني
زرعوا فيِّ حبِّ الناس
والمشاعر والإحساس
حتّى كبرت وصرت كبير
في الصّف الثاني سفير
أمير واسمي أمير!!
نسيت أقول انّي شقي
وعمر الشّقي ما بقي

في يوم ربيعي بايّارْ
عنَّت على بالي أفكارْ
انّو المعلّمة أغنارْ
 امّ الشّال والزّنّارْ
المغرورة ليل ونهارْ

لازم تصير حكايه
للرايح  والجايه

ما نسيت مرّة مسكتني
ومن ذاني وشدّتني
وضحكوا أيامها الأولادْ
حتّى الكسلان ...فؤادْ

الخُلاصه يا أطفالْ
ألحكي مش حلو لو طالْ
علكة بيضا بلون الثلج
والأولاد بهرج ومرجْ
زَرعتْها هناك على الكرسي
وين ما المعلّمة بترسي

ولزقَتْ أمّ ألتنّوره
وصارت مثل الشخطوره
العلقانه بالجوره

وضحكوا الشياطين الحُمُر
صغار السنّ ، صغار العُمر
وما سكتوا الاّ لمّا
المعلّمة غِلي دمّا
 وصرخت وقالت يا ويلو
يا سوادو ويا ليلو

وعلقت المسكينه أزهار
فَسَد عليها أنمار
انّو شاف بشنطتها
علكه حلوة بلون الغار


شو رايكو يا اصحابي
اخلّي حالي جنّابي
أم أعترف
وأردّ الفعله لعتابي ؟!!
  

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق