اغلاق

ما مصير عيّنات المجتمع العربي؟ نقص بالمواد الكاشفة لفيروس كورونا وتقليص الفحوصات في البلاد

في اعقاب النقص في المواد الكاشفة لفيروس الكورونا، قلصت وزارة الصحة المعايير المطلوبة لإجراء الفحوصات، بعد ان كانت يوم الاثنين فقط قد زادت عددها. ومن شأن هذه


(Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images

المعايير الحد من عدد من يمكنهم التقدم بطلب لإجراء الفحص. والآن فقط من يعاني من درجة حرارة فوق 38 درجة، او سعال او ضيق في التنفس او أي مشكلة تنفسية أخرى، وأيضا من كان في الخارج او في مناطق السلطة الفلسطينية في آخر 14 يوما ، من حقه اجراء الفحص.  
وهناك شرائح أخرى من حقها اجراء فحص الكورونا، كشخص تواجد على مسافة اقل من مترين ولأكثر من 15 دقيقة مع مريض بالكورونا،  ومن عادوا من دول فيها انتشار كبير للكورونا، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض المرض.
كذلك، من يسكنون او يعملون في أطر ظهرت فيها حالات مرضية بالفيروس، وخاصة الشرائح المتواجدة في دائرة الخطر، وبالأساس المسنين في دور الرعاية. أيضا يدخل العاملون في جهاز الصحة في هذه قائمة اصحاب الحق بالفحص.
يأتي هذا التقليص، رغم ان وزارة الصحة كانت قد أعلنت يوم الاثنين الماضي توسيع معايير الاستحقاق للفحوصات، وعمليا منحت أطباء العائلة صلاحيات واسعة لتحويل مؤمني صناديق المرضى لفحوصات الكورونا.
ومع ذلك ، فإن المعايير السارية الآن، هي في الواقع المعايير التي وضعتها وزارة الصحة مع بداية انتشار الفيروس في إسرائيل.

نقص كبير في المواد الكاشفة
"هنالك نقص كبير في المواد الكاشفة (عن كورونا) "، قالت استير ادمون، رئيسة منظمة الكيمياء الحيوية وعمال المختبرات في البلاد، بحسب ما نقل عنها موقع واينت العبري.
أضافت : "تبقى القليل فقط ونقوم بحفظها. في صناديق المرضى تبقى من هذه المواد ما يكفي ليومين آخرين او ثلاثة وفي المستشفيات يتم الاحتفاظ بها للمرضى. الوضع صعب ونحن عاجزون عن العثور على هذه المادة. يجب التعاون وبدء انتاجها في البلاد.  قبل نحو أسبوع اعلنا وجود نقص جدي لكن قاموا بإخراسنا. قالوا لنا ان ثمة طائرة ستصل مع هذه المادة ، لكن ماذا بعد؟ المشكلة انه لا يوجد  سنتميتر من التفكير لما بعد اليوم، ونجد انفسنا طيلة الوقت نطفئ حرائق". 
 
فحوصات قيد الانتظار
في غضون ذلك، وعلى ضوء التراكم الكبير للفحوصات التي لم تُفحص بعد والنقص في الأدوات اللازمة لإجراء الفحوصات، فإن محطات الفحص التابعة لنجمة داوود الحمراء (افحص وسافر) ، يتم تقليصها بشكل ملحوظ. هناك نحو 7000 عينية فحوصات والتي اخذت مساء امس واليوم محفوظة لدى نجمة داوود الحمراء، وسيتم نقلها الى المختبرات،  بحسب قدرة تلك المختبرات على استيعابها.  
 صباح اليوم ستجرى فحوصات في المجتمع العربي، في عرعرة، رهط وشرقي القدس. محطات الفحص الثابتة في تل ابيب وحيفا والقدس ستبقى مغلقة خلال النهار ومن المنتظر ان تفتح ليلا من الساعة 20:30 حتى منتصف الليل.
وعلى سبيل المقارنة، فإن محطة الفحص في تل ابيب عملت يوم السبت الماضي لمدة 12 ساعة، من الساعة 11:00 صباحا وحتى الساعة 23:00. 
ويحذر جهاز الصحة  من ان المحطات قد تبقى مغلقة او ان تقليص نشاطها قد يستمر خلال الأسبوع المقبل أيضا ، ولا يزال من غير الواضح ما الذي سيحدث ابتداء من يوم الأحد.
"المختبرات لا تقوى على الصمود بوجه الضغط"، قال مسؤول في جهاز الصحة في البلاد.
وأشار الى انه  تم اغلاق محطات في وقت ابكر من المعتاد ، وبالتوازي مع ذلك فإن وزارة الصحة قلصت المعايير المطلوبة لإجراء فحص الكورونا. 
وبحسب معطيات وزارة الصحة التي نشرت صباح امس، تم تسجيل انخفاض في عدد فحوصات الكورونا يوم الخميس اذ اجري 7294 فحصا، مقابل 7800 فحص في اليومين السابقين  له. ويدور الحديث هنا عن انخفاض بنسبة 7% في عدد الفحوصات.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق