اغلاق

الشرطة تصدر توصيات للأهالي لتصفح الانترنت بشكل آمن

أفاد المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في اطار نشاط الشرطة لحماية القاصرين من مخاطر الشبكة العنكبوتية


صورة للتوضيح فقط - تصوير: AndreyPopov

باساليب متنوعة، لاحظ افراد الوحدة 105 التابعة للوحدة القطرية لاهاف 433، ارتفاعا بنسبة 50 ٪  في عدد المكالمات التي تلقاها مركز الشرطة 105، ابتداء من بلاغات عن حوادث جنائية لنشر فيديو وصور شخصية وحتى الجرائم الجنسية ومخالفات التشهير. يعمل مركز الشرطة 105 على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وسيستمر في العمل خلال ليلة عيد الفصح وباقي ايام العيد" .
واضاف البيان :"
نناشد الاهالي خلال هذه الفترة الحساسة التي يتصفح بها العديد من الأطفال والمراهقين على الشبكة لابداء المشاركة والمسؤولية في الأنشطة عبر الإنترنت والتحدث معهم والتأكد من فهمهم لمخاطر الشبكة.
بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نتذكر أن في هذه الفترة الأطفال والشباب في عزلة اجتماعية من البيئة التعليمية والترفيهية مما يسبب الضغط النفسي واللجوء للمساعدة عبر مركز 105.
يدمج المركز 105 بين نشاطات الوزارات الحكومية المعنية بمكافحة العنف عبر الشبكة بواسطة افراد الشرطة ومندوبين من الوزارات: الامن الداخلي وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ووزارة العدل ووزارة الرفاة الاجتماعي. يوفر المركز الخدمة الشاملة وفق مجال عمل الوحدة.
هكذا تحافظون على اولادكم- اهم توصيات شرطة اسرائيل للمتصفحين وللاهل بموضوع التصفح الامن:
▪ قوموا بتشغيل المصفاة المحوسبة  لتقليل خطر الحصول على نتائج تحتوي على مضامين للبالغين، بما في ذلك مضامين إباحية، عن طريق الاعدادات الموجودة في محركات البحث المختلفة.

▪استخدموا تطبيقات وخدمات فلترة المحتوى التي يقدمها مزودو خدمات الإنترنت على مواقعهم على الويب.

▪اشرحوا للقاصرين عن معنى فقدان السيطرة على الشبكة: بمجرد النقر فوق الزر "إرسال" ، لن يكون هناك طريق عودة ، لم يعد بالإمكان التحكم في محتوى الشبكة وتوزيع الصورة / الفيديو.

▪ قوموا بتوعية القاصرين أن هوية الاخرين على الشبكة ممكن أن تكون مزيفة واطلبوا منهم عدم فتح الرسائل أو رسائل البريد الإلكتروني أو الروابط ، وما إلى ذلك من أشخاص لا يعرفونهم.

▪ مهم جدا : تشجيع الأطفال على مشاركتك او مشاركة شخص بالغ يثقون به في حالة تعرضهم لاي اذى او تعرض أصدقائهم للأذى أو الشعور بعدم الارتياح جراء التصفح على الانترنت.

تشجع شرطة اسرائيل كل من وقع ضحية لمخالفات عبر شبكة الانترنت وخارجها بتقديم شكوى الى الشرطة لتقديم المشتبهين الى العدالة وتقديم المساعدة المطلوبة الى الضحية" .


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق