اغلاق

الكورونا يعصف بالمصالح التجارية في الوسط العربي - صاحبة محل من طمرة : ' خسرت الكثير ، هذه كارثة '

في حديث لقناة هلا أعربت مُشيرة كنعان عن المصاعب التي تواجهها في عملها ومصلحتها بسبب اغلاق محلها التجاري في طمرة . وقالت الضيفة ان الخسارة التي
Loading the player...

لحقت بها كبيرة جدا، وأنها لا ترى حلا بالأفق فكيف ستدفع تكاليف المحل من ايجار وثمن الكهرباء والضرائب.
وأوضحت كنعان ان " المحل مغلق منذ نحو 15 يوما. جلبت بضاعة ليوم الام ولكن أغلقت محلي من أجل سلامتي وسلامة الناس، ولكن الى اين سنصل؟ لا نعرف ذلك. البضاعة كلها تكدست في المحل وفي وجهي. اضرار كبيرة تسببت بها هذه الازمة. من سيعوضنا؟ الدولة؟ ماذا ستقدم لنا؟ هناك توجهات كثيرة من قبل فتيات وشابات يسألن متى سأفتح المحل، فهن يردن الاستمرار في الحياة فهذه ليست آخر الدنيا... أجيب جميعهن بأن يلزمن بيوتهن.. ولكن الى متى ؟ هناك محلات تفتح أبوابها وفق شروط معينة ونحن أيضا يمكن ان نضع معقمات و ‘كفوف‘ "، مضيفة بلهجة محكية: " انا بدي حل "، مستدركة : " فليصل صوتي لكل الدنيا فلست وحدي من أعاني ولكن مختلف المحلات. اعطوني حلا وماذا يمكن ان نفعل".

كارثة
وقالت فيما قالت:" ان خسارة كبيرة لحقت بي وبمحلي. خسرت مبالغ كبيرة. هذه كارثة. كيف سأدفع الايجار والضريبة والكهرباء؟ وماذا ستفعل الـ 6000 شيكل التي تقول الدولة انها ستعطيها للمحلات. نسأل الله ان تزول هذه المحنة. لو كنا في حرب لربما انتهت خلال شهر او شهرين او ثلاثة ولكن هذا وباء لا نعرف متى ينتهي. اعطونا ان نفتح وفق شروط معينة تحافظ على صحتنا وصحة الزبائن. لدينا معقمات وكفوف.. رزقتنا في هذا المحل".


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق