اغلاق

د. حداد : عصابات الاجرام قد تتصارع على مناطق نفوذ السوق السوداء في مجتمعنا العربي

استضافت قناة الوسط العربي - قناة هلا ، د. وليد حداد المختص والمحاضر بعلم الإجرام ، حيث تحدث عن ارتفاع نسبة الجريمة في الوسط العربي الذي يواجه وبائي الكورونا
Loading the player...

والجريمة ، وكيف يؤثر الوضع الاقتصادي الصعب على ارتفاع نسبة الجريمة.
وحذر من سيناريو ازدياد قوة السوق السوداء والصراع بين عصابات الاجرام على مناطق النفوذ في مجتمعنا العربي في البلاد.
ويرى حداد أن " الحالة الطارئة بسبب الكورونا واغلاق المحلات التجارية يمكن ان تؤثر على حياتنا التجارية وعلى حياة الانسان الذي يعيش روتينا عاديا لكن عالم الجريمة والانحراف لم يتأثر من هذا الوباء لأنه أصلا لا يخضع لأنظمة الطوارئ.  عندما نتحدث انه ما ازلت تجارة سلاح ومخدرات ومحلات قمار غير قانونية تعمل في المجتمع العربي،  فلا يوجد أي سبب لتتوقف الجريمة . عالم الجريمة ما زال مستمرا وبالتالي الخلافات والصراعات وتصفية الحسابات ومحاولات القتل وأيضا المشاكل الاجتماعية".
 ولفت الى ان  "المجرمين أيضا قد تكون لديهم حسابات بأن الشرطة ربما مهتمة اقل بموضوع الجريمة في هذه الفترة لان جهودها موجهة باتجاه ازمة الكورونا ومكافحتها، ويحاولون استغلال هذه الفترة، هذه واحدة من الحسابات، ولكن الأهم انه طالما الصراعات لم تحل فالمشاكل مستمرة وعالم الجريمة لا يدخل الى هدنة".

صراع على مناطق نفوذ
ونبه حداد من صراع محتمل بين عصابات الجريمة على مناطق نفوذ في المجتمع العربي، مستغلة فترة الكورونا وتدهور أوضاع الناس الاقتصادية.
وقال فيما قال :" يمكنان القول ان الأوضاع الاقتصادية قد تضيف قوة اكبر لعالم الجريمة، عالم السوق السوداء وما شابه ، وقد يزداد صراع على مناطق السيطرة، وبالتالي عصابات جريمة ستدخل اكثر ويصبح هنالك تصفية حسابات... عالم الجريمة يستغل أيضا الظروف الحالية والظروف الاقتصادية ليعزز مكانته.
وأضاف حداد لقناة هلا :" اللاعب المركزي الذي سيدخل على الخط  هو ما يُسمى بنوك قرصنة او بنوك خاصة او افراد يدخلون ويعملون بالديون في السوق السوداء، اخطر ما في ذلك ان الفوائد الربوية عالية جدا. هناك محلات تعمل بطريقة منظمة وما تزال تحصل على نسبة معقولة نسبيا، اعلى من البنك بقليل، لكن الغالبية العظمى هم من عصابات الجريمة التي تريد تبييض أموالها وتحصل على فوائد عالية وهنا الخطر . وهذا سيدخل المجتمع العربي في متاهات وحرب عصابات، أولا حرب عصابات للسيطرة على مناطق قبل بدء العنف المتعلق بعدم تسديد انسان لدينه".
ونصح حداد بعدم الاقتراب من هذا العالم حتى لو جاع الانسان ولم يجد قوت يومه.
كما لفت "اننا كمجتمع لا نعوّل على الشرطة في قضايا الجريمة حتى قبل الكورونا. بل ان وزارة الأمن الداخلي كانت تتهم مجتمعنا ،ووزير الامن الداخل اتهم مجتمعنا بأنه عنيف، لذلك حتى في الطوارئ الحالية لا نعول على الشرطة".
ومما اقله أيضا :" مجتمعنا برأيي يمكنه مكافحة وباء الكورونا من خلال الحفاظ على النظام والتعليمات، وبرأيي مجتمعنا محافظ اكثر من غيره. اما بخصوص موضوع العنف والجريمة الذي ينخر منذ سنوات فليس بإمكاننا كمجتمع ان نقدم الحلول ، حتى رئيس السلطة المحلية لا يمكنه فعل ذلك. موضوع الأمن والأمان الشخصي هو مسؤولية وزارة الامن الداخلي". الحوار الكامل في الفيديو المرفق.    

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق