اغلاق

عدالة الكورونا والعجز العالمي- بقلم: د. علي حريب، بير المكسور

قد يبدو هذا العنوان غريبا للبعض ومستهجنا للبعض الآخر فالكورونا هي وباء قاتل خطير وهي إحدى الفيروسات الصغيرة التي لا ترى بالعين المجردة أو حتى في المختبرات


د. علي حريب - بير المكسور

العلمية والطبية .
وقد بدأ هذا الوباء في الصين الدولة العملاقه التي تنافس على زعامة العالم حيث تعتبر من اقوى دول العالم اقتصاديا وعسكريا فهي تمتلك الجيوش الجرارة والأساطيل البحرية والأسلحة الفتاكة من الطائرات والصواريخ والسلاح النووي ولكنها وقفت عاجزة عن إيجاد حلول وعلاج لمنع انتشار هذا الوباء الذي حصد آلاف الأرواح من البشر(اللهم لا شماته ).
وهكذا فقد انتقل وبسرعة إلى باقي دول العالم وخاصة أوروبا التي أخذت تستغيث بعد أن فتك وسلب عشرات آلاف الأرواح وهنأ وقفت أوروبا العلم والحضارة والتطور عاجزة تحصي موتاها ولم يشفع لها نظامها الصحي المتطور ولا جبروتها وقوتها الاقتصاديه العسكرية والعلمية فقد عجزت عن إيجاد حلول ودواء لهذا الوباء الحد من انتشاره واستنقاذ ارواح عشرات الآلاف سبحان الله ،بسم الله الرحمن الرحيم : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ)) 
الحج آية 73.
كما ضرب اقتصادها في الصميم فقد أغلقت متاجرها مصانعها معاملها مؤسساتها المالية والتجارية كما لم تستثنى بيوت الدعارة المقاهي ومحلات الترف والبغاء فهل هناك عدالة أكثر من هذا .
أما أمريكا زعيمة العالم والقوة التي لا تقهر لم تشفع لها اساطيلها طائراتها وصواريخها وترسانتها العسكرية التي اذلت الكثير من الشعوب المقهورة وسيطرت على العالم بلا منازع فقد وقف رئيسها نمرود هذا العصر ذليلا مكسورا ومهزوما أمام هذا الفيروس الصغير وليتذكر سلفه النمرود الذي رغم جبروته قتل ببعوضه.

الطواقم الطبية العربية في البلاد
أما في إسرائيل فلم يكن الوضع بأحسن حالا فقد شلت الحياة بشكل كامل تقريبا لأكثر من شهرين وما زالت وهذا الفيروس لا زال يتحدى أعظم قوة اقتصادية وعسكرية في الشرق الأوسط حيث سبب في انهيار الكثير من المصالح التجارية والمالية وتعطيل الحياة العامية وموت العشرات من الأشخاص رغم نظامها الصحي المتفوق، وهنا تجدر الإشارة إلى تجند أصحاب المعاطف البيضاء من العرب ( بيض الله وجوههم) مئات الأطباء والطبيبات والممرضين والممرضات والصيادلة والتقنيين الذين وقفوا في خط الدفاع الأول معرضين حياتهم للخطر في محاربة هذا الوباء القاتل ليثبتوا للعالم وخاصة لليمين المتطرف من الإسرائيليين أنه لولا هذا الكادر المتفاني لانهارت منظومة الصحة في إسرائيل ولكانت النتيجة وخيمة.
فألف ألف تحية إلى هؤلاء الأبطال وان أنسى لا أنسى الجنود المجهولين الذين قلما يذكرون إلا وهم عمال النظافة في المؤسسات و المراكز الطبية وقد ثبت للجميع أنه لولا العرب ما كانت إسرائيل لتكون كما هي عليه اليوم .

 هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.


لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا


 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق