اغلاق

النفط يصعد لكنه ينهي أسبوع عاصفا على انخفاض

ارتفع النفط يوم الجمعة، لكنه ظل على تراجع أسبوعي، وهو ثامن هبوط في تسعة أسابيع، إذ لم تتمكن تخفيضات الإنتاج العالمية من مواكبة الانهيار في الطلب الناجم عن جائحة


صورة للتوضيح فقط ، تصوير iStock-krblokhin

فيروس كورونا.
وانتعشت العقود الآجلة للخام في وقت متأخر من الجلسة بعد أن أظهرت أرقام منصات الحفر الأمريكية أن المنتجين قلصوا نشاط الحفر بشكل حاد.
وجرت تسوية العقود الآجلة لبرنت على ارتفاع 11 سنتا، بما يعادل 0.5 بالمئة، عند 21.44 دولار للبرميل، في حين زاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 44 سنتا، أو 2.7 بالمئة، لتجري تسويته عند 16.94 دولارا للبرميل. وسجل النفط ثالث أسبوع على التوالي من الهبوط، إذ أنهى برنت على خسارة 24 بالمئة وأغلق غرب تكساس الوسيط الأمريكي على انخفاض بنحو سبعة بالمئة.
صار تداول النفط شديد التقلب. ونزلت أسعار الخام الأمريكي إلى أقل من الصفر يوم الاثنين لأول مرة على الإطلاق، وهبط خام القياس العالمي برنت إلى أدنى مستوياته في عشرين عاما. ويبيع المستثمرون النفط بضراوة منذ أوائل مارس آذار، إذ انهار الطلب بنسبة 30 بالمئة بسبب الجائحة.
ويتوقع متعاملون عالميون في النفط انخفاض الطلب عن الإمدادات لشهور بسبب الاضراب الاقتصادي الناجم عن الجائحة. والمنتجون ربما لا يخفضون الإنتاج سريعا أو بالعمق الكافي لدعم الأسعار.

 

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق