اغلاق

العودة للمدارس في ظل كورونا - بقلم: المحامي عماد زايد

كورونا فيروس معدي وخطير ولا يجب ان نتهاون او نستهتر به وبالضرر الذي ينجم عن الاصابة به ابدا والأمر يُلزِمنا اتباع الحيطة والحذر وفعل أقصى ما نستطيع للحفاظ


المحامي عماد زايد

على صحتنا وصحة ابائنا وأبنائنا دائما ،  وكذلك يُلزمنا كأفراد كجماعات وكمؤسسات اتخاذ مواقف وتدابير واجراءات  مبتكرة لم نعتد عليها من قبل تفشي الفيروس ،  كما وعلينا الفهم والادراك ان هذه المواقف والتدابير يمكن الا تكون واضحة وجلية لنا بصيغة ابيض واسود وانما يصح ان تكون اشبه بالمشي بين القطرات وعلينا التصرف ايضا على هذا الاساس خاصة وان توقعات الخبراء واهل العلم والاختصاص لا تشي بان مفارقة الفيروس للبشر بات قريبا.     
خَوفُ الأَهل من عودة الأَبناء الى المدارس مفهومٌ مشروعٌ ولهُ ما يبررهُ ولكن اتخاذ الموقف من قضية ارجاع او عدم ارجاع الابناء الى مقاعد الدراسة يجب الّا يكون مستندا فقط على الخوف وعلى محبة الابناء انما يتطلب دراسة اعمق واشمل كما ويتطلب اخذ عدد من الظروف المكانية والزّمانيّة والحياتية بعين الاعتبار. 
اظن ان وزارة المعارف حينما تتخذ قرارا كبيرا بحجم ارجاع الابناء الى مقاعد الدراسة استندت فيما استندت على معطيات مشجعة في اتجاه هذه الخطوة الصغيرة المتمثلة بارجاع طلاب صفوف الاول  حتى الثالث ولا اظن انها تجازف بصحة او حياة احد منهم ، لكن هذه الخطوة الصغيرة بحجمها الكبيرة بمضمونها وبانعكاساتها على الواقع جاءت عامة وتشمل كل المناطق وهذا ما اثار ويثير حفيظة الكثير من اولياء الامور.
قرار الوزارة بهذا الشكل وبهذه الشمولية وهذا التعميم يشوبه الخطأ الكبير ،  فكان على والوزارة قبل اتخاذ القرار ان تتروى وان لا تتعامل مع جميع المناطق على حد سواء وبنفس الطريقة.  
فالمناطق التي تفشى فيها الوباء باتت معلومة وطرق الوقاية والعلاج ووسائل الحذر ايضا معلومة  والاجراءات التي يجب اتخاذها معلومة ايضا فقرار الوزارة ينقصه اخذ الظروف المذكورة بعين الاعتبار وعدم التعامل مع جميع المناطق كوحدة واحدة انما اتخاذ خطوات اكثر فردية واكثر تفصيلا بالنسبة لكل منطقة ومنطقة ولكل شريحة سكانية واخرى وبشكل نسبي وتناسبي بحسب نسبة تفشي الوباء. 

* كاتب المقال : المحامي عماد زايد - متخصص بالقضايا الاسرية.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق