اغلاق

مسبار شمسي أوروبي يغير مداره

يقوم مسبار Solar Orbiter الشمسي الأوروبي الذي أطلق في فبراير الماضي بمناورة تحت تأثير جاذبية الأرض كي يدخل المدار الإهليلجي حول الشمس


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-brightstars

في نوفمبر عام 2021.
أفاد بذلك ناطق باسم شركة "إيرباص" الأوروبية المصنعة للمسبار. وقال الناطق إن المسبار يحلق الآن في مدار الشمس الدائري. لكنه سيتعرض في ديسمبر عام 2020 وأغسطس عام 2021 لتاثير جاذبية كوكب الزهرة، ما يجعل مداره إهليلجيا، ثم سيتعرض لتأثير جاذبية الأرض ويقوم بمناورة حولها ليدخل في نوفمبر عام 2021 مدراه الإهليلجي الأساسي حيث تستغرق دورة واحدة حول الشمس 180 يوما أرضيا.
وسيسير المسبار في هذا المدار مقتربا من الشمس أحيانا ومبتعدا عنها أحيانا أخرى.
وسيقوم بدءا من سبتمبر عام 2022 ولغاية انتهاء بعثته بـ5 مناورات أخرى حول كوكب الزهرة، الأمر الذي يسمح له بزيادة ميل مداره بالنسبة إلى سطح خط استواء الشمس وإلقاء نظرة إلى قطبيها.
يذكر أن Solar Orbiter هو مشروع مشترك أوروبي أمريكي بلغت كلفته 1.5 مليار دولار. وتستغرق بعثة المسبار 7 أعوام سيرصد خلالها نشاط الشمس ومنطقتيها القطبيتين.
وتم إطلاق المسبار في 10 فبراير الماضي بصاروخ "أطلس – V" الأمريكي. وتم تزويده بـ10 أجهزة علمية تخصص 6 أجهزة منها لرصد الشمس. أما 4 أجهزة أخرى فتخصص لمراقبة الحالة التقنية للمسبار.
وتزود المسبار كذلك بحاجز خاص يحميه من درجة الحرارة العالية (نحو 500 درجة مئوية) عند اقترابه من الشمس إلى مسافة 42 مليون كيلومتر.

 

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق