اغلاق

مسجد في رهط يفتح ابوابه امام المصلين - اول صلاة عشاء وتراويح فيه في رمضان الحالي

بعد انقطاع دام شهرين عن الصلاة في المساجد بسبب انتشار فيروس كورونا، تم هذه الليلة افتتاح مسجد النور في مدينة رهط لصلاة العشاء والتراويح. وقال القائمون
Loading the player...

عن المسجد انهم التزموا بتعليمات وزارة الصحة.
فقد قامت إدارة المسجد بتنظيم الدخول للمسجد عن طريق فحص درجة الحرارة والتعقيم وارتداء الكمامة وأيضا الصلاة على سجادة صلاة خاصة كانت برفقة كل مصلي وكان تباعد بين المصلين . وكان عدد المصلين اقل من 50 شخصا.
وقام الشيخ حسن ابو شادي العبرة بامامة المصلين.
والقى موسى العبرة من إدارة المسجد كلمة أمام المصلين طالبهم بالحفاظ على تعليمات وزارة الصحة من خلال الإرشادات والنصائح "من أجل الاستمرار في أداء الصلاة في المسجد والأهم الحفاظ على صحة وسلامة المصلين".

ماذا تقول قرارات الحكومة؟
بحسب قرارات الحكومة حتى اليوم يُسمح بإقامة صلوات ، أعراس وجنازات بعدد لا يتجاوز 50 شخصًا في مكان مفتوح.
وسبق ان تقرر أنه في يوم الأحد (الموافق 10.5) سيُرفع القيد الخاص بإقامة حفلات العرس والجنازات والصلوات بمشاركة حتى 19 أو 20 شخصًا.  وفق ما ورد في بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء  بنيامين نتنياهو ووزارة الصحة.


ماذا قال آخر بيان للمجلس الإسلامي للإفتاء حول فتح المساجد؟
يشار الى ان المجلس الإسلامي للإفتاء، كان قد اعتبر في بيان له يوم الجمعة الماضي، صادر عن اللّجنة الطّبية المنبثقة عنه ان " استثناء المساجد من نظام العودة التّدريجية لا مبرر له"، لكن البيان لم يشر الى تعليمات او فتوى جديدة  بالصلاة في داخلها.
وجاء في البيان في حينه :" انعقدت اللّجنة الطّبية المنبثقة عن المجلس الإسلامي للإفتاء في مكتب الإفتاء  مساء ليلة الجمعة الموافق  8.5.2020  م  الساعة التّاسعة مساءً بحضور عدد من الأطباء المختصين وبحضور رئيس المجلس الإسلامي للافتاء د . مشهور فوّاز محاجنه حيث استمرت الجلسة لمدة ثلاث ساعات تمّ فيها تقييم الوضع الحالي من النّاحية الطّبية وبالوقت نفسه تمّ نقاش قرارات الرجوع للحياة بصورة تدريجية من الرؤية المهنية  ؛ هذا وقد انبثق عن الجلسة ما يلي :
أولا :  تعتبر  اللّجنة الطبية استثناء المساجد  التّي هي أطهر بقاع الأرض وأكثرها نظاماً ووقايةً من نظام العودة التدريجية للحياة  لا مبرر له إلاّ لأنّ المساجد لا تُدّرُ دخلاً اقتصادياً .

ثانياً : تعتبر اللّجنة الطبية قرار فتح مرافق الحياة في هذه المرحلة كقاعات الأفراح والمدارس والأسواق  قراراً غير مهنيّ وإنّما هو قرار اقتصادي بحت وفيه بُعْد اجتماعيّ لذا توصي اللّجنة الأهالي باستمرار اتخاذ الوقائيات والحذر  رغم التّسهيلات القانونية لاحتمال عودة موجة كورونا كما وتحذّر  اللّجنة من التّجمعات وعلى وجه الخصوص في القرى والمدن الموبوءة  .

ثالثاً  : تبشّر   اللّجنة الطبية الأهالي  أنّه وإن لم ينتف  الضرر  نهائياً في المجتمعات العربية إلاّ أنّ هنالك تقدماً ملحوظاً بعدد المتعافين وانخفاضاً ملحوظاً بعدد المصابين وما كان ذلك ليكون لولا التزام ووعي  أبناء شعبنا وبالوقت نفسه تؤكّد اللّجنة على ضرورة الاستمرار بالتّوقي والحذر حتى نهاية الأزمة نهائيا .

رابعاً  : تؤكّد  اللّجنة الفقهية الطّبية  على الأئمة  بإقامة الجمعة والجماعة والتراويح بالعدد المتيسر والمتاح في ساحات المساجد مع اتخاذ كافة التدابير الوقائية وعلى ألاّ يحضر الصلوات في هذه المرحلة  كبار السّن ( 65 فما فوق ) والمرضى المزمنين كمرضى القلب والسّكري ومن لديه ضعف مناعة ومن هو أقل من سنّ ( 15 سنة ) .

خامساً : توصي اللّجنة الطّبية بإقامة لجنة تسمّى بلجنة حفظ السّلامة في كلّ مسجد تضمّ أهل خبرة واختصاص .

* يُذكَر أنّ اللّجنة الفقهية الطبية تنعقد باستمرار وعند كلّ مستجد توافيكم بالتوجيهات والارشادات". الى هنا نص البيان.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق