اغلاق

‘ جدال على كمامة ‘ - بالفيديو : والد الشاب من عارة الذي قُتل برصاص حراس المستشفى يروي التفاصيل

صرح محمود يونس من عارة والد القتيل الشاب مصطفى درويش يونس الذي لقي مصرعه اليوم برصاص حراس مستشفى تل هشومير، صرح لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :
Loading the player...

" مصطفى ابني كان مريضا ، وكان يتعالج في مستشفى تل هشومير ، وكل 3 أو 4 شهور يكون له لقاء مع الطبيب الذي يعالجه ، وبالامس كان في الناصرة لاجراء صورة للمخ واليوم توجه الى مستشفى تل هشومير برفقة والدته ، وقد كنت على اتصال معها وفجأة قالت لي مصطفى طخوه في صدره ، ثم انقطع الاتصال بيننا " .

" جدال على كمامة "
وأضاف والد القتيل :" ما عرفته أن ابني تجادل مع جماعة في كوبات حوليم حول كمامة ، ولا أعرف كيف وصل الى الامن ، سحبوه من الجيب ومن هنا انطلقت كل المناوشات التي حدثت ، هذا ما فهمته فانا حتى الان لم ارَ والدته واجلس في العزاء . وما أطلبه من أعضاء الكنيست العرب الذين وضعنا ثقتنا فيهم ، من أيمن عودة والطيبي وغيرهم أن يتوجهوا للقضاء حتى يتم تقديم قتلة ابني للمحاكمة " .
وختم والد القتيل بالقول :" مصطى ابني كان محبوبا من قبل الكل ، مصطفى انسان بسيط وخدوم ويحب مساعدة الناس ، والحمد لله رب العالمين لله ما أعطى ولله ما أخذ " .

الشرطة : الخلفية جنائية
هذا وكان الشاب مصطفى درويش يونس من سكّان بلدة عارة، قد تعرض للقتل بنيران حارس أمن ، ظهر اليوم الأربعاء، عند مدخل مستشفى تل هشومير . وقالت الشرطة في بيان لها :" في حوالي الساعة 13:25 تلقت الشرطة بلاغا حول مشتبه قام بطعن حارس أمن في مستشفى تال هشومير. تبين من المعلومات الأولية انه قبل الطعن، وصل المشتبه (مواليد 1993) الى المستشفى لتلقي العلاج، وفي نهايته دار جدال بينه وبين مواطن ،  رفع المشتبه خلاله سكينا بوجه المواطن، لكنه لم يصبه. مباشرة تم تحويل بلاغ الى امن المستشفى وباشرت الطواقم بعمليات بحث عن المشتبه.
لاحقا، بعد العثور عليه في طريقه للخروج المستشفى، تم رصده من قبل حراس الامن، وفي هذه الاثناء طعن حارس امن في رأسه وردا على ذلك تم اطلاق النار عليه من قبل الحراس في المكان. وتم نقل المصابين في حالة خطيرة للعلاج. وقبل قليل تم الإعلان عن وفاة المشتبه متأثرا بجراحه. خلفية الحادثة جنائية". وفق ما جاء في بيان الشرطة.
وفي بيان سابق للشرطة قالت :"   يستدل من التحقيقات أن المشتبه ركض نحو حارس الأمن وطعنه. عندها أطلق حارس الأمن النار على المشتبه . تم نقل المصابين الطرفين لتلقي العلاج علما ان حالة المشتبه وصفت بالخطيرة ، يشار الى ان الخلفية جنائية".

شقيق القتيل : " انه مريض لماذا قتلوه؟"
ونقلت مصادر عبرية عن شقيق القتيل الذي تواجد في المكان قوله :" انه مريض. لا افهم لماذا حدث هذا. لقد وصل الى فحص عن اخصائي نفسي. انه مريض . يوجد بحوزته بطاقة إعاقة" .

عم القتيل :" سنطالب بمحاكمة الحراس ويجب أن يُحكم عليهم بالمؤبد "
من جانبه ، قال هشام يونس عم المرحوم :" المرحوم كان يعاني من مرض نفسي ، وهو هادئ جدا وجميل، لم يؤذِ أحدا في حياته ، وفي كل بيت أجر كان يحمل القهوة ويكون بين الناس ، لا أعرف ماذا حدث معه ، عندما وصلني الفيديو لم يبق برأسي عقل ، بني ادم مرمي على الأرض يقوم 3 حراس باطلاق النار عليه وتأتي حارسة أخرى وتكمّل عليه . المرحوم كان ذاهبا للمستسفى لاجراء فحص ، ولا نعرف ماذا حدث معه ولماذا أطلقوا النار عليه . هؤلاء الحراس الذين قاموا بهذا العمل يجب أن يُحكم عليهم بالمؤبد وألا يخرجوا بعد 3 أيام ، وسنطالب بمحاكمتهم .  أنا أقدر القانون في إسرائيل وأتمنى أن تأخذ العدالة مجراها " .


المرحوم الشاب مصطفى درويش يونس - صورة من العائلة


محمود يونس - والد القتيل ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق