اغلاق

أسهم اليابان تتراجع مقتفية أثر خسائر وول ستريت

تراجعت أسهم اليابان يوم الخميس بما يتماشى مع خسائر في وول ستريت، إذ فاق أثر تصريحات جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)


صورة للتوضيح فقط - تصوير MF3d-iStock

عن نمو اقتصادي ضعيف لفترة مطولة التفاؤل بشأن رفع مبكر لحالة طوارئ فُرضت لمكافحة فيروس كورونا المستجد في بعض المناطق في اليابان.
ونزل المؤشر نيكي القياسي 1.7 بالمئة إلى 19914.78 نقطة، مبتعدا عن أعلى مستوى في شهرين والذي سجله في وقت سابق من هذا الأسبوع.
وانخفضت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت يوم الأربعاء بسبب مخاوف من موجة تفش ثانية لكوفيد-19 ورؤية باول القاتمة لتعافي الاقتصاد المتضرر من جائحة كورونا.
ومما أجج مخاوف المستثمرين، أن قال مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية إن الفيروس قد لا يختفي أبدا.
وداخليا، من المتوقع أن ترفع اليابان حالة الطوارئ المفروضة في عدد كبير من مناطق البلاد في وقت لاحق يوم الخميس لكن من المرجح بقاء القيود المفروضة في طوكيو لحين الاطمئنان لفاعلية احتواء المرض هناك.
وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.9 بالمئة مسجلا 1446.55 نقطة مبتعدا أيضا عن أعلى مستوى في شهرين الذي سجله يوم الاثنين مع تراجع جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو، وعددها 33، باستثناء مؤشر واحد.
وكانت قطاعات النقل البحري والحديد والصلب والتشييد هي الأسوأ أداء في البورصة الرئيسية.
وهبط سهم سوني كورب 3.9 بالمئة بعد أن قالت الشركة إن الأرباح التشغيلية ستتراجع على الأرجح بنسبة 30 بالمئة في السنة المالية الحالية التي ستنتهي في مارس آذار إلى أدنى مستوى في أربع سنوات مع إلحاق الجائحة الضرر بالطلب.
ومخالفا للاتجاه العام النزولي في السوق، قفز سهم تاكيدا للأدوية 4.7 بالمئة بعد أن سجلت الشركة أرباحا تشغيلية غير متوقعة وتنبأت بأن الدخل سيزيد لثلاثة أمثاله في السنة المالية الجارية.

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق