اغلاق

كمامات ومنسف بصحون فردية :كورونا يغيّر اعراس النقب

ليست القهوة السادة وحدها من ستستقبل المدعوين في اعراس النقب القريبة في ظل القيود المفروضة على التجمهرات وحفلات الزفاف بسبب جائحة الكورونا، فهذه المناسبات
Loading the player...

السعيدة ستشهد مشاهد غير مألوفة ، وستغيب عنها عادات توارثتها أجيال بعد أجيال في منطقة النقب. سيكتب التاريخ ان الكمامة "وقفت" الى جانب القهوة السادة في استقبال المدعوين، سيكتب ان وجبة الطعام امتدت لساعات وليس وليمة بجلسة واحدة كما جرت العادة، وسيكتب التاريخ أيضا أن المنسف دخل الى الصحون الفردية الصغيرة بعد ان كان يقدم بصحن كبير واحد لكل بضعة اشخاص.  هذه المرة لا مصافحة باليد ولا عناق،  ويكفي ان يلهج اللسان بالسلام.

"لا تؤجلوا اعراسكم"
في مدينة رهط، يواصل شحدة أبو صويص التحضيرات لزفاف ولديه العريسين الدكتور حمزة والممرض عمر. ينتظر على أحر من الجمر يوم 6-6-2020 ، ويرى ان المضي بإقامة الزفاف أفضل من تأجيله " فلا احد يعرف ما هو آت".
"نحن مستعدون للزفاف ولا نريد التأجيل ونتمنى من الجميع عدم التأجيل لكن من المهم ان يكون الزفاف وفق التعليمات الموجودة من قبل الجهات الرسمية". يقول أبو صويص لقناة هلا وموقع بانيت.
ولتجنب تجاوز عدد المدعوين لما تتيحه التعليمات، كان لا بد من تغيير عادة من عادات ولائم الاعراس في النقب، إذ ان السائد تقديم الطعام في وقت محدد لجميع المدعوين، يستمر لبضع دقائق لكن هذه المرة، يقول أبو صويص ان  "الطعام سيقسّم على مراحل وعلى امتداد 3 ساعات تقريبا من الساعة الخامسة مساء وحتى الثامنة مساء وهكذا تتوزع الأمور"، وبالتالي سيتيح هذا الوقت الطويل نسبيا توزيع "المعازيم" على مراحل ، فلا يجتمعون جميعا في وقت واحد.

منسف بصحون صغيرة !
لكن ليس هذا المشهد الوحيد المتعلق بالطعام الذي سيتغيّر، بل ان طريقة تقديم المناسف التقليدية، ستغيب عن أعراس النقب ما بعد رمضان. فعلى كل طاولة سيجلس عدد محدود من المدعوين، وصحن المنسف الكبير الذي كان يوضع أمام مجموعة من الأشخاص، سيتوزع هذه المرة بصحون صغيرة !
هذه المرة " كل شخص يأتيه طعامه منفردا بصحن خاص وكل طاولة يكون عليها أربعة اشخاص لا اكثر . يجب ان نتقبل هذا الامر لأنه يحدث رغما عنا". قال أبو صويص.
ولفت أبو صويص في حديثه لقناة هلا الى انه في هذه المرة لن تكون سهرات ودحية ورقصات، "لا داعي لمثل هذه الأمور في  الظروف الراهنة لكي نتمكن من الاستمرار بإقامة الاعراس".
وفي رده على سؤال لقناة هلا بأنه من الصعب في مجتمع اعتاد على الدحية ان يتركها ويتنحى عن الساحة  أجاب أبو صويص : " الدحية تجمع الشباب والشباب يجب ان يكونوا واعين للظروف. الامر ليس بيدنا. ومن جهة أخرى الأفضل أن لا يؤجل الناس اعراسهم. ارجو هذا من الجميع والتوكل على الله لأننا لا نعرف ما يخبئه لنا المستقبل".

لا مفر من وضع الكمامة
حفاظا على صحة الجميع  والتزاما بتعليمات وزارة الصحة يرى أبو صويص أنه " لا مفر من أن يدخل المدعوون مع كمامات، كما تم تجهيز معقمات وكمامات لمن لا يحضرها معه. كل ما هو لازم سيكون موجودا والترتيبات تسير على افضل وجه".
اما الأطفال فسيتم تخصيص مكان خاص لهم حفاظا على صحتهم.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق