اغلاق

وادي عارة : الشرطة تفرّق المتظاهرين احتجاجا على مقتل الشاب مصطفى يونس

عُقدت بعد ظهر اليوم جلسة طارئة في مجلس عارة عرعرة المحلي، لبحث تداعيات مقتل الشاب مصطفى محمود درويش يونس من عارة، برصاص رجال أمن مستشفى
Loading the player...

شيبا تل هشومير .
وقد جاءت الجلسة بعد دعوة رئيس اللجنة القطرية ورئيس محلس عارة عرعرة المحلي مضر يونس، ولجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، واعضاء الكنيست العرب .

محمد بركة : ‘يوجد اجماع داخل المجتمع العربي على ادانة جريمة قتل الشاب في المستشفى ‘
افتتح محمد بركة رئيس لجنة المتابعة حديثه خلال الاجتماع داعيا الى رص الصفوف ، والتوحد من اجل ادانة هذه الجريمة مشيرا الى انه يوجد اجماع داخل المجتمع العربي على ادانة جريمة قتل الشاب مصطفى يونس  في المستشفى .
واكد بركة في سياق كلمته "ان من يتحمل المسؤولية هو المؤسسة الاسرائيلية والشرطة الإسرائيلية " .

د. احمد الطيبي : تم اعدام مصطفى - لانه عربي
وفي سياق كلمته قال عضو الكنيست د. احمد الطيبي فيما قال :" تم اعدام مصطفى لانه عربي  .. هكذا يتم الحكم بالاعدام على كل شخص يوحي مظهره انه عربي او شرقي . ما حدث بعد اطلاق النار هو التأكد من ان مصطفى قد مات ، قاموا باطلاق النار عليه من اجل قتله" .

مطالبات بالتحقيق بالجريمة واعلان الاضراب -  عضو الكنيست ايمان الخطيب : "ما يحدث سياسة عنصرية ممنهجة"
وسُمعت خلال الاجتماع الطارئ مطالبات بضرورة التحقيق بالجريمة ، واعلان اضراب شامل دون تجزئة .
وقالت عضو الكنيست ايمان الخطيب :" ان ما يحدث سياسة عنصرية ممنهجة ضد المجتمع العربي".

"تم اعدام الشاب من عارة في حضن امه - مهم ان يفهم المجتمع اليهودي ان الحديث لا يدور عن عملية "
واضاف المتحدثون انه " تم اعدام مصطفى يونس ، في حضن امه في مشهد مؤلم جدا " . وتابع المتحدثون :" تمت التغطية في وسائل الاعلام العبرية ، وكأن الحديث يدور عن عملية ارهابية ، حتى نشرت الفيديوهات من الميدان واوضحت ما حدث  .. مهم ان يفهم المجتمع العربي ان مصطفى اعدم لانه عربي وليس لانه حاول تنفيذ عملية كما تم الادعاء".

اسامة السعدي : "57  قتيلا من المجتمع العربي برصاص الشرطة "
 بدوره ، اشار عضو الكنيست اسامة السعدي في سياق حديثه الى ان 57 قتيلا من المجتمع العربي سقطوا برصاص الشرطة منذ عام 2000 .

هبة يزبك : "يجب نقل قضية قتل الشباب العرب برصاص الشرطة الى لجنة تحقيق دولية"
بدورها قالت عضو الكنيست هبة يزبك :" ان ما يحدث خطير جدا ، انتقل جرائم الشرطة بحق المواطنين العرب من الشرطة الى شركات الحراسة ".
وأضافت :" يجب التوجه الى لجنة تحقيق دولية ونقل قضية قتل الشباب العرب برصاص الشرطة الاسرائيلية لمتابعتها ".

مظاهرة غاضبة في وادي عارة احتجاجا على قتل الشاب في المستشفى
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن عشرات المواطنين الغاضبين تظاهروا في وادي عارة ، منددين بمقتل الشاب مصطفى محمود درويش يونس من عارة ، برصاص رجال أمن مستشفى شيبا تل هشومير .
وهتف المتظاهرون " الدم العربي مش رخيص " .
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحية بانوراما أن قوات الشرطة والخيالة حاولوا منع المتظاهرين من اغلاق شارع وادي عارة ، فيما تم اعتقال عدد من المتظاهرين .
من جانبه ، قالب النائب يوسف جبارين :" من حقنا أن نتظاهر ونعبر عن ارائنا ، بعد الجريمة المروعة بحق الشاب مصطفى يونس من عارة " . كما طالب النائب يوسف الشرطة الانسحاب من المكان .
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الشرطة قامت بمحاولات عديدة لتفريق المتظاهرين وإعادة فتح شارع وادي عارة ، كما قامت قوات الشرطة باطلاق المياه العادمة باتجاه المتظاهرين لتفريقهم .
والقت الشرطة قنابل الصوت والغاز باتجاه المتظاهرين لتفريقهم وابعادهم عن الشارع .
وقد صرحت عضو الكنيست هبة يزبك خلال تواجدها في المظاهرة الغاضبة في وادي عارة ، احتجاجا على مقتل الشاب مصطفى يونس من عارة ، صرحت :" الشباب يتظاهرون لاعلاء صوت وصرخة واضحة ضد جريمة قتل الشاب مصطفى يونس ، ولكن نحن هنا والشرطة وقوات اليسام تغلق المكان ، لا نستطيع التحرك . هناك قوة من اليسام أكثر من المتظاهرين لمنعهم من ممارسة حقهم الطبيعي بالتظاهر ، بل وتقوم الشرطة بقمع هذه التظاهرة العادلة من قبل شبابنا وأبناء شعبنا " .

الشرطة: اعتقال 10 أشخاص
انهت الشرطة نشاطاتها التي نفذتها في وادي عارة من أجل الحفاظ على السلامة العامة وانظمة، وفقا لاستعداداتها للوقفة الاحتجاجية التي نظمت في المكان.
وجاء في بيان عممه الناطق بلسان شرطة الساحل، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "اكملت الشرطة نشاطاتها التي نفذتها بالقرب من مفترق عرعرة، مع انتهاء الوقفة الاحتجاجية التي نظمت في المكان وعاد النظام الى المكان.
وخلال الوقفة الاحتجاجية، أغلقت الشرطة مقطع شارع 65 لعدة دقائق، للحفاظ على سلامة وأمن الجمهور، حيث نقلت الشرطة حركة السير إلى محاور بديلة.
وبعد الوقفة الاحتجاجية، اعتقلت الشرطة عشرة اشخاص من سكان المنطقة، للاشتباه باخلالهم بالنظام العام، بما في ذلك إلقاء الحجارة على قوات الشرطة والاعتداء على رجال الشرطة، ومع انتهاء التحقيق معهم، سيتم إحالة جميع الادلة إلى الادعاء العام، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق